كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الثوار يهدرون دم خليل إبراهيم ويطالبون الخرطوم بالتدخل لإنقاذ الشعب الليبي



شارك الموضوع :

أهدر الثوار الليبيون دم رئيس حركة العدل والمساواة خليل إبراهيم وأعضاء حركته المشاركة في معارك ليبيا ضد الانتفاضة وتساند العقيد معمر القذافي بوصفهم مرتزقة. وقال د. هشام محمد عثمان احد المواطنين لـ «الإنتباهة» أمس عقب عودته من بنغازي، إنه التقى بالثوار خلال زيارته إلى المدينة مطلع الأسبوع المنصرم، وإن الثوار أبلغوه رسمياً بأن حركة العدل والمساواة أصبحت هدفاً لهم لمشاركة خليل إبراهيم وأركان حربه وقواته الموزعة لنصرة كتائب القذافي الأمنية. وقال هشام في حوار ينشر الأسبوع القادم في «الإنتباهة» إن الثوار أثبتوا له وجود قوات لخليل ضمن الأسرى الذين تم القبض عليهم، فضلاً عن جثث لمنسوبي الحركات الدارفورية الأخرى التي عرضت عليه. وأشار إلى أن الثوار طالبوا الخرطوم بالتدخل لانقاذ الشعب الليبي.

الانتباهة

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [B]اتمني من حكومتنا قبول طلب الشعب الليبي لسببين اولهمارد الظلم عن الشعب الليبي وثانهما الخلاص من خليل ابراهيم واعوانه من المرتزقه الماجوريين[/B]

        الرد
      2. 2

        [COLOR=#002CFF][SIZE=5]ادعو السودان حكومة وشعبا بدعم الثوار لان هذا العقيد المجرم ساعد وساند كل المعادين للسودان ومازال
        فلا بد من رد الصاع صاعين[/COLOR]

        علاء التهامي[/SIZE]

        الرد
      3. 3

        لو كنت مكان الحكومة السودانية لما ترددت لحظة واحدة فى تلبية طلب الثوار الليبين فهذه فرصتنا للخلاص من هذا الغادر السفاح ونلعب دورنا الطبيعى فى افريقيا ومن يهن يسهل الهوان عليه

        الرد
      4. 4

        فرصة لاتعوض للتخلص من رأس الفتنة هذا التشادي المدعو خليل

        الرد
      5. 5

        حتى يعلم العالم بجرائم هذا المتمرد وقتله للشعب السودانى متمثله فى ابناء دارفور وسكان الخرطوم وقتل الشعب الليبى العظيم وان القذافى لاخير فية .

        الرد
      6. 6

        مع كراهيتي الشديدة لكل من القذافي والانقاذ وحركة خليل
        فإن المصدر مضروب ( الانتباهة ) الكذابة

        النصر لثوار ليبيا
        والدمار للانقاذ وحركة العدل والمساواة والقذافي والترابي والنتباهة الكذابة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.