كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أزمة ثقافة أزمة وطن : ثقافة الصحة



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]أزمة ثقافة أزمة وطن : ثقافة الصحة [/ALIGN]
في يوليو الماضي أقامت الحركة السودانية للتغيير بالإشتراك مع منتديات عكس الريح يوماً علاجياً باحدى قرى شمال ام درمان، وبالرغم من أنه كان يوماً ناجحاً بحجم العطاء إلا انه بعث في نفسي الحزن العميق لهول ما رأيت من ظلم وجور في حق هؤلاء البسطاء في أطراف العاصمة بينما الآخرون من مستجدي النعمة أصحاب السلطة والثروة يرفلون في ثياب الرفاهية والرخاء وأمن المجتمع والتأمين الصحي في نسبة لا تتعدى أصابع اليد الواحدة من بقية الشعب المقهور.

في سويعات قليلة في تلك القرية اكتشفنا عدة حالات جديدة لمرض السكر والضغط بسبب المضاعفات واكتشفنا حالات أخرى لأورام وسرطانات ولاحظنا الكثير من الحالات المرتبطة بعدم وجود رعاية أولية وتوعية ونظافة لدى الأطفال والنساء والرجال وكبار السن. ذكر لي شيخ القرية أن المقابر التي تقع خلفكم هذي معظمها أطفال وعندما بلغ الحزن عندي مبلغاً ألجمني قال لي الإخوة بالقافلة أنت سعيد لأنك شاهدت مكاناً جيداً مقارنة بأطراف أخرى للعاصمة أما خارجها فحدث ولا حرج.

وعندما أدرجت في خيط الكتروني على الشبكة العنكبوتية صوراً توضح قذارة عنبر جراحة المخ والأعصاب بمستشفى الخرطوم التعليمي وحاولت لفت نظر المسئولين بعنوان يشد انتباههم حيث ليلتها تم استضافة الدكتورة تابيتا بطرس وزيرة الصحة بأناقتها المعروفة في برنامج تلفزيوني فقلت أن تابيتا بطرس في أحلى مظهر ومستشفى الخرطوم في أقذر وأخطر منظر ظن من ظن أنني أنتقد الدكتورة – والتي أكن لها كل احترام – في مظهرها ولأن ثقافة النقد ثقافة مفقودة أيضاً في وطننا تحول الأمر إلى شخصنة للموضوع وأن تابيتا خط أحمر وأن دكتور معز عمر بخيت المعروف باهتمامه بمظهره مستكثر على تابيتا بطرس أن تهتم بهندامها كما يبدو بل وأنه مستخسر عليها المنصب! نعم تم تناول الموضوع بهذه السطحية من البعض بدلاً من تلقي الرسالة وتفقد أوجه القصور الصحي والثقافة الصحية المعدومة ليس بسبب الدكتورة تابيتا التي تبذل الجهد العظيم للإرتقاء بالصحة لكن هذا لا يكفي فاليد الواحدة لا تصفق ولأن استراتيجية الصحة هي جزء من النقص في كل الإسترايجيات التي لا بد أن تتكامل لترسم برنامج تنمية شامل وليس جزء من كل، فالبناء لا يتم هكذا في دولة لا تعرف أن الوزير لا يرسم استراتيجيات شخصية وأن وزير المالية يصبح فيها كالإمبراطور الذي يتصدق على أركان الدولة بحسب هواه. وحتى الرد الكريم من الدكتور عبد العظيم أكول المستشار الإعلامي للمستشفى جاء في حدود ما تبذله الدكتورة من جهد لكنه لم يشر إلى استراتيجيات تهتم بأمر من أشرت إليهم أعلاه لكنه على كل حال كان رداً مقبولاً في حدود خارطة المقال والصور.

أؤلئك البسطاء افتقدوا إلى ثقافة الصحة لأن الدولة نفسها لا تهتم بالصحة إلا في حساب الكسب السياسي، فهل تم توفير خدمات الرعاية الصحية الأولية على الأقل والتي تشمل تغطية مراكز الرعاية الصحية الأولية المجانية للسكان بالمناطق الحضرية والريفية مع تغطية المواطنين بالخدمات الصحية الأساسية الثانوية والثالثة وتمكينهم من الحصول عليها بسهولة ويسر وعدالة في التوزيع خاصة الأطفال والنساء وكبار السن والمعوقين وذوي والأمراض المزمنة؟ وهل تم توفير الخدمات التشخيصية المتطورة طبقاً للمعايير العالمية وتوفير وتطبيق أساليب العلاج الحديث؟ هذا جزء قليل من رسم خطة استراتجية كاملة للصحة لا تنفصل عن خطة الدولة بموازنات محترمة يمكن تغطيتها من ملايين الدولارات التي نشاهدها تدخل للبحرين على سبيل المثال لا الحصر أسبوعياً من السودان (كاش داون) في حقائب وجوالات لا نعرف مصدرها ولا الهدف منها لكنها فقط تثير الإشمئزاز والتساؤلات في بلد تقتله الوبائيات بينما السلطة والثروة يتقاسمها أفراد، هذا غير ما يذهب في دروب الفساد الأخرى وشراء السياسيين والمتمردين.

وانظروا بالله عليكم لشريط الإعلانات في كل الفضائيات السودانية الذي يروج تحت بصر المسئولين لحملات دعائية لأدوية الدجل والشعودة واستغلال وسائل الطب البديل لعقار عشبي من المنشأ يعالج كل شيء من تفتيح البشرة للعجز الجنسي وحتى الشلل الرعاش والنزف الدماغي إلى تحديد جنس المولود. والأدهى من ذلك انتشر هؤلاء المشعوذون في عربات تبيع هذه الخزعبلات في شوارع العاصمة كما تم افتتاح عيادات بالأحياء لمثل هذا الدجل وتم استغلال الدين لأقصى حد لتعالج الخرافة كل الأمراض الوراثية والمكتسبة وأمراض النساء والتوليد وقريباً العلاج بالخلايا الجذعية وتعديل الحامض النووي.

أهي استراتيجية الدولة في ترك هذا الشعب المقهور على أمره غارق في مستنقع من وحل الكذب والدهاء بلا تطوير ودعم لنظم الإدارة الصحية وبلا تنمية للقوى العاملة في مجال الصحة أو تحسين لكفاءة الأطباء وتدريبهم على التخصصات الطبية الدقيقة واكتساب المهارات في التقنية الحديثة بواسطة الابتعاث الخارجي قصير وطويل المدى مع رفع كفاءة جهاز التمريض؟ أما الطب الخاص والإتجار في صحة المواطن وهذا أمر آخر سنتناوله لاحقاً فإنه لا يحدث بهذا الشكل إلا عندما يتهاوى النظام الصحي بأكمله كجزء من تهالك الدولة وانهيار الإنسان فيها وهوانه عليها.

على الدولة أن تحارب الفساد وأن تتحمل تكلفة إنشاء البنية التحتية للنظام الصحي الأولي والثانوي والثالث على أحدث المستويات وأن تتحمل تكلفة علاج كل مواطن محتاج على أن تطبق نظام الضمان الصحي لكل مواطن عامل ثم تبحث عن روافد لتمويل الخدمات الصحية مثل المساهمات التطوعية والأوقاف والرسوم على الخدمات الصحية الأولية لغير المحتاجين. ونواصل..

مدخل للخروج:

متى أعود سأفتديك بكل عمري، فالسنابل في جبيني لا تموت.. إنى عشقتك لا عقاراً أبتغي أبدا ً ولا حكر البيوت.. إنى عشقتك لا وزيراً كان حلمي أو رئيساً للوزارة مثل خيط العنكبوت..

معز البحرين
عكس الريح
moizbakhiet@yahoo.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.