كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ما بيننا واليابان … شتان



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]ما بيننا واليابان … شتان [/ALIGN]
بعد دراسات وبحوث مطولة، استنتج باحثون في جامعة أوساكا في اليابان، أن النساء يتضايقن من الزوج الذي يساعد بحماس وانتظام في الأعباء المنزلية.. يعني المرأة تسعد بأن زوجها يغير حفاظات أطفالهما الرضع أو يغسل أوعية الطعام.. بس في حدود ضيقة، فإذا كان الزوج يقوم بأعمال الكنس والطبخ وغسل الملابس والأواني يوميا، فإن ذلك يضايق الزوجة لأنها تعتبره تعديا على ميدانها.
مثل هذه الدراسات لا تهمنا في كثير أو قليل، فوضع المرأة في البيت وتعامل الزوج مع الأعباء المنزلية في بلداننا “غير شكل”.. “حاجة تانية خالص”.. في بعض البيوت لو قام الزوج بغسل كوب شاي واحد، يكون ذلك في نظر الزوجة دليلا على أنه “مش طبيعي”: إما شرب أو شمّ شيئا من الصنف الذي يؤثر على السلوك، وإما مصاب بلوثة عقلية، ومن المألوف في بيوتنا ان الزوج قد يتواضع أحيانا ويحمل طفله الرضيع، ويهدهده لبعض الوقت ولكن ما ان “يعملها” الطفل حتى يصيح صاحبنا في الزوجة “أوووف.. تعالي شيلي البتاع ده”.
لدهر طويل كان عدد المدارس في السودان محدودا، ومن ثم كانت معظم المدارس توفر السكن الذي نسميه “داخليات” للطلاب، ومنذ السنة الأولى في المرحلة المتوسطة، أي وعمري نحو 10 أو 11 سنة، وإلى أن اكملت دراستي الجامعية ظللت مقيما في الداخليات، وعلمتني تلك التجربة الاعتماد شبه التام على النفس في أمور قد تبدو بسيطة مثل استخدام الإبرة لرتق الفتق في جلباب او قميص، وغسل وكي الملابس إلخ، وبعد دخول الحياة العملية استأجرت بيتا في الخرطوم بحري وأتيت بأمي لتقيم معي، وحاولت وبعفوية شديدة ممارسة تلك الأشياء: إعداد كوب شاي .. غسل الجوارب.. تثبيت زر (زرارة) مقطوعة في قميص .. ولكن أمي كانت تستنكر ذلك.. كانت تسكت عني فقط عند قيامي بكي الملابس، وذات يوم ضبطتني أكوي فستانا لإحدى أخواتي فانتزعته من يدي وقالت: أختك تكوي هدومك مش أنت تكوي هدومها.
بحكم التنشئة القائمة على الاعتماد على النفس ما زلت إلى يومنا هذا لا أكلف أحدا بعمل استطيع أن أقوم به بنفسي.. يعني لا يمكن أن أطلب من زوجتي او أحد عيالي أن يأتيني بكوب ماء بطريقة الصياح: يا ولد .. ياااا بنت.. يا زفت .. جيب موية .. إذا كان أحدهم قريبا من ثلاجة الماء فلا بأس في أن يأتيني بالماء ولكن أن أستدعيه من غرفة أخرى – مثلا – لتزويدي بالماء.. لا يمكن.. ولا أذكر آخر مرة تناولت فيها كوب شاي من صنع زوجتي، ولكنني أتذكر أنها تناولت آلاف أكواب الشاي التي أعددتها لها،.. لي طريقة معينة لإعداد الشاي الأحمر وأخرى لإعداد الشاي بالحليب.. استخدم القرفة والنعناع في الشاي بمقادير معلومة لدي، ولا أثق في قدرات الآخرين على ضبط تلك المقادير.. وبسبب ذلك كادت أمي ان تحرمني من الميراث، فقد كانت رحمها الله معنا في الدوحة عندما صحت ذات عصر: في زول عايز شاي، فلبى النداء عيالي وزوجتي بـ”نعم” .. نظرت إلى أمي لأعرف ما إذا كانت هي أيضا تريد كوبا من الشاي فرأيت على وجهها تعبيرا ينم عن “القرف” والضيق.. ويبدو أن زوجتي عرفت مغزى ذلك التعبير لأنها نهضت على الفور معلنة أنها ستقوم بإعداد الشاي، ولكن العيال صاحوا: عايزين شاي بابا .. فصرخت فيهم أمي: بلاش مسخرة .. ولم يفهم العيال ما هي تلك المسخرة.
أعود الى خطرفات الباحثين في جامعة أوساكا اليابانية وأقول ان استنتاجاتهم لا تنطبق بوجه عام على الأسرة العربية، حيث المرأة هي الزوجة والأم والخادمة والممرضة.. وحتى في وجود خادمة أو أكثر فإنها تكون المشرفة على شؤون الخدمة المنزلية.

أخبار الخليج – زاوية غائمة
jafabbas19@gmail.com

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        عافي منها أمك ،،، باين عليها المداااام ظابطة اللون صااااح ومحفظاااك المقادير من

        الشاي السادة لـ شاي الحليب ما تخلي حركاتك دي بلا داخليه بلا كنت فيها من

        من المتوسط وحتى الجامعة والله لو ولدوك فيها عدييييل كده ما دمت شرقي وكمان

        سوداني وكمان من عندينا ما إظنك تعمل كده بعد ما تزوجت وبارك الله فيها

        المدام اللي إتنازلت وعرفت مغزي تعبيرات وجه الحاجة علشان تعرف انو الواجب

        واجب غايتو مبارك عليك لقب جوز الست …. وربنا يبارك فيها ومزيدا من السمع

        والطاعة وباكر تقوم عليك وتتنكر ليك وتقول ما شفت منك شيئاً قط ، انت مش

        عارف انهن ينكر العشير ،،،.

        الرد
      2. 2

        ابوجعافر وصل مقالاتك رائعه وانا حريصه على قراءت مقالاتك ………. اغلب الرجال يعتبرون مساعدة زوجاتهم فى المطبخ تنقص من رجولتهم خاصه الرجل السودانى …………………:lool: :lool:

        الرد
      3. 3

        يا الجعافر ويا ود اهتا بس مقالاتك نظام داير تورينا انك سافرتة برة ولا شنو:lool:

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.