كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

نبوءة كامل الزهيري



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]نبوءة كامل الزهيري[/ALIGN]
الفترة القادمة عصيبة وخطيرة جدا.. يجب ألا يترك فيها الشعب إدارة شؤون البلاد للمؤتمر الوطني الذي يسعى لفصل الجنوب وتفتيت السودان لخدمة مصالح أمريكا والصهيونية مقابل السماح له بحكم الشمال بانتخابات مزورة أضفى عليها الأمريكان الشرعية حتى قبل أن تنطلق بواسطة مندوبهم السامي (غرايشن)، ثم الاصرار عليها لاحقا بتقارير شهود الزور(كارتر وأذنابه الفرنجة) الذين كانوا ينامون ملء عيونهم عن فضائحها قبل مغيب الشمس ولا (يفيقون) إلا عند انتصاف اليوم التالي بعد أن تكون الخفافيش قد فعلت فعلتها !!
* قولوا لنا لماذا تزور امريكا ارادة شعب بأكمله لتحافظ عل بقاء حزب يدعي (عداوة الغرب) على كرسي السلطة – ولو بالتزوير وشهادة الزور – لو لم تكن مصالحها ترتبط ببقاء هذه (العدو) ؟!
* أول هذه المصالح هو حرمان السودان من عمقه الاستراتيجي ليتربع فيه العدو الصهيوني ويلعب لعبته التي كان يخطط لها منذ عشرت السنين بإحكام قبضته على البوابة الجنوبية للمنطقة العربية، ويتحكم في مياهها وخيراتها .. ومن لا يقبل لي رأيا باعتباري غير محايد في نظرتي للمؤتمر الوطني، فليعد الى كتاب المفكر المصري الراحل كامل الزهيري .. (النيل في خطر) الذي نشره في الثمانينيات وشرح فيه المؤامرة الصهيونية للسيطرة على منابع النيل بإثارة القلاقل والمشاكل في جنوب السودان لفصله ثم الولوج اليه، وها هي نبوءة الزهيري كادت أن تتحقق حيث لم تتوقف الحرب إلا بعد ان ضمن الغرب فصل الجنوب على يد المؤتمر الوطني تمهيدا للسيطرة عليه!!
* وبعد الجنوب سيذهب جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور .. إلخ، ويتفتت السودان الى دويلات صغيرة وتحكم الآلة الاستعمارية الصهيونية قبضتها على كل شيء بواسطة مخلب القط الوثني الذي يطلق على نفسه اسم المؤتمر الوطني ليخدع السذج والبسطاء ويحقق مصالحه وأغراضه الدنيئة!!
* ولكن .. ليس كل حالم واهم مخادع يستطيع ان يحقق ما يشتهي أويشتهي اسياده، إذا اتحد الشعب وكشرعن انيابه ودافع عن وجوده!!
* لا بد أن نوحد الصفوف وننبذ الخلافات ونؤجل اختلاف الرؤى الى وقت لاحق يكون فيه الاختلاف ضرورة للوصول الى الرأي السديد، ولنعمل كلنا الآن من أجل الخروج من المآزق والأزمات التي أدخلنا فيها المؤتمر الوطني .. إذا اردنا لسوداننا العظيم البقاء على وجه الأرض!!
* الانتخابات انتهت وفاز المؤتمر الوطني بأمر سادته الامريكان، فهل سنتركه جاثما على صدورنا حتى يقضي على كرامتنا وعلى شعبنا وعلى بلادنا .. فنصبح بلا كرامة ولا شعب ولا وطن .. لاجئين فى بلادنا أو مشردين بين الأمم؟!

مناظير – صحيفة السوداني
drzoheirali@yahoo.com

19أبريل 2010

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        مخلب القط الوثني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ معقوله يا دكتور مقبوله منك بس سؤال انت عاوز تقعد الجنوبيين عصب عنهم مع الشماليين في دوله واحده بغض النظر عن مصلحة اسرائيل في الكلام دا طيب وين حقن الدماء يا دكتور.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.