كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

3,358,000 دولار تحويلات المغتربين وعددهم بلغ 5 ملايين مغترب



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]كشف الامين العام لجهاز شؤون السودانيين العاملين بالخارج كرار التهامي، ان اعداد المغتربين السودانيين في الخارج وصلت الى اكثر من خمسة ملايين سوداني فى مختلف انحاء العالم.
ولفت التهامي الى ان شريحة المغتربين تشارك بشكل فاعل في الاقتصاد الوطني حيث وصلت تحويلاتهم الشخصية للاسر الى اكثر من 3,358,000 دولار بما يفوق عائدات النفط والذهب في البلاد.
[/JUSTIFY]

الصحافة

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        ما شاء الله على دقة الحساب وثمانية وخسمين ألف دولار !!! لمعلومية الجميع خاصة جهاز المغتربين وبنك السودان إن الثمانية ألف دولار البي فوق دي أنا الحولتها :lool: :lool: بس نسيت اتصور جنبها :lool: :lool:

        الرد
      2. 2

        بعد هذا الحديث انصفهم ولايكون الكلام كلام منابر للعرض فقط

        الرد
      3. 3

        باعترافكم هذا يعتبر المغتربين أكبر داعم لخزينة الدولة، ولكن يبقى السؤال، ماذا قدمت الدولة لهذا المغترب المغلوب؟؟؟؟ لم يجن قطاع المغتربين غير العذاب في كل معاملاتهم، أما ما يسمى بجهاز العاملين بالخارج والله منذ نشأته لم يقدم للمغترب ولو لمرة واحدة أي خدمة تحسب له ترهل وظائف بدون خدمات.

        الرد
      4. 4

        ممكن ان تكون المساهمة مائة ضعف هذا المبلغ ، لكن السياسات المتخلفة وسرعة جني الاموال تسببت كثيرا في أن يخاف المغترب على تحويشة العمر التي يتركها في بلد المهجر خوفا من تغول الحكومة عليها .
        نرجو ان تكون السياسات اكر تطورا انفتاحا ، ويعني الناس لو وثقت في النظام المصرفي مع المزيد من الحوافز المعنوية والمادية والضمانات الدولية ، ممكن أن تكون المساهمة اكبر من ذلك بكثير .
        وكمان احتكار التجارة على تجار الجبهة دا ترك خوف من الناس حول امكانية الاستثمار وافادة البلد .
        بالاضافة الى ان هناك مليونيرية كثيرين من السودانيين في الخارج لكن خافوا الله فيهم ، الناس ديل عايزين يطورو البلد ادوهم الفرصة .
        والله كلهم بيحبو بلدهم ، ووجودهم في الخارج مؤقت عشان لقمة العيش .

        بالثقة يمكن ازالة المخاوف وممكن السودان يكون افضل من كدة بكثير ، وخاصة بعد خفض فاتورة الحرب .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.