كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إعدام طالب سوداني في ماليزيا لإدانته بقتل طفلة



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]أصدرت المحكمة العليا في ماليزيا حكماً بالإعدام على طالب كلية سوداني سابق بتهمة اغتيال ابنة خليلته البالغة من العمر ثلاث سنوات قبل عامين. وقال القاضي داتوك عبد العليم عبد الله أن مهند طه إسماعيل “27 عاماً” قد ارتكب جريمة اغتيال علياء أيمن حسين عبد الله بمقاطعة فينيس هِلْ في جيراس وكان ذلك في يوم 12 أكتوبر 2009م. وقد شهد الخبير الشرعي بطب الأمراض الدكتور عبد الكريم تاج الدين بأن هناك 34 إصابة بدنية وقعت على جسد الفتاة.
وقال تاج الدين إن علياء توفيت نتيجة النزيف الحاد بالجمجمة جراء الاهتزاز الشديد، وأدلت والدتها إيلينا مولاد مهاتير “25 عاماً” بشهادتها التي قالت فيها إن ابنتها ــ ومن خلال زواج سابق ــ شكت إليها من أن مهند طه كان يقوم بلكمها وسحقها عندما كانت تحت رعايته، وقالت إنها كانت تشاهد أيضاً مهند طه وهو يوبخ ابنتها ويضربها بحمالة الثياب وبالمسطرة وبيده. كان نائب المدعي العام الفريد إيجين هو ممثل الاتهام في حين كان المستشار القانوني هشام تيه بوه تيك هو ممثل الدفاع عن مهند طه.
وتعتقد أسرة مهند وزملائه وقطاع كبير من السودانيين المقيمين في ماليزيا أن مهند مظلوم،وأن الخطأ الذي ارتكبه لا يستوجب عقوبة الإعدام، وأن القاضي يبدو عليه التحيز العنصري مما أدي إلى استقالة المحامي الأول كومار الذي كان واثقا من براءة موكله مهند كما أن نتائج الــ DNA أثبتت براءة مهند من تهمة الاعتداء الجنسي على الطفلة علياء.،وعلى الرغم من ذلك أدانه القاضي بهذه التهمة أيضا.
[/JUSTIFY]

الصحافة

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        خلى يعدمو اسى فى انسان بيضرب طفلة كدة ودوك طالب عشان تقراء تمشى تعمل جنس العامايل دى والله شباب السودان فى ماليزيا فضحونا فضيحة وفضايحوم مالية الدنيا …

        الرد
      2. 2

        [SIZE=3]بغض النظر عن الاغتصاب او القتل لو ثبت ضربها بالعنف دة يبقى يستحق الاعدام .. اللهم عليك بالظالمين[/SIZE]

        الرد
      3. 3

        أعتقد بأنه مظلوم من معرفتي الشخصية بالفتاة..أولا الفتاة لعوب ولها عدة علاقات و زواجها كان بعد حملها وللتحايل على جريمة الحمل السفاح..ثانيا الفتاة من عبدة الشيطان لما ترتديه من رسومات غريبة و لما تمارسه من طقوس مريبة ثالثاوهذا هو الأهم برأيي بأنها ذهبت لمرقص ليلي في نفس ليلة الجريمة و رقصت و مرحت و احتست الخمر مع أصدقاءها

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.