كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

سودانيون يتظاهرون تأييدا للمحتجين السوريين


شارك الموضوع :

احتشد مئات الاسلاميين السودانيين وغيرهم يوم الجمعة في مظاهرة في وسط الخرطوم للتعبير عن تضامنهم مع المحتجين السوريين المعارضين للحكومة ودعوا الى انهاء الحملة الامنية العنيفة التي يشنها الرئيس السوري بشار الاسد عليهم.

ونادرا ما تشهد العاصمة السودانية احتجاجات ضخمة وكانت قوات الامن قد فرقت بسرعة المظاهرات الصغيرة المعارضة للحكومة التي خرجت بعد نجاح الانتفاضات الشعبية التي اطاحت برؤساء كل من مصر وتونس وليبيا هذا العام.

واحاطت الشرطة يوم الجمعة بنحو 300 متظاهر لكنها سمحت لهم بالتجمهر والهتاف. وهذه اول اشكال الاحتجاج ضد الحكومة السورية في السودان الذي تربطه علاقات جيدة بدمشق وبطهران حليف الاسد الرئيسي.

وهتف المتظاهرون بهتافات مناهضة للاسد بعد ان خرجوا من المسجد الكبير في الخرطوم بعد صلاة الجمعة كما رددوا هتافات مناهضة للعلويين الذين ينتمي اليهم الرئيس السوري.

وكان العديد من المتظاهرين السودانيين من الملتحين ورددوا هتافات دينية وقالوا انهم يؤيدون اخوانهم السنة ضد الحكومة السورية.

وقال متظاهر يبلغ من العمر 50 عاما بعد ان رفض الافصاح عن اسمه “نحن هنا لنصرة الاسلام والسنة في سوريا وللتخلص من اسرائيل.”

وانضم عدد قليل من السوريين الى المحتجين السودانيين من بينهم نحو عشر نساء ارتدين الجلابيب السوداء والحجاب واصطحبن اطفالهن.

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        اي حكومة تدخلت في الثورات بالشجب او بالتأييد الشعب قاليهم انتو زاتكم
        بره
        وحكومتنا تدخلت مرة بالشجب من البشير والمرة دي بالتأييد من عمو ولا خاله ده
        عشان كدة بنقول ليهم الاتنين اطلعو بره
        والشبه كبير بين بشار والبشير حتى في الاسم بل ان البشير انكى واظلم واسبق بالقتل والسحل
        والحكاية عاملة زي تساقط احجار الدومنو
        والقذافي طار طار واجا دورك يا بشار
        وبشار حيغور ويطير ويجي دورك يا البشير

        الرد
      2. 2

        اين كنتم ايام حرب الجنوب التى اوصلتناالى للانفصال !!
        واين انتم من اطفال دارفور الذين لا يجدون ابسط مقومات الحياة ..الماء والطعام والماوى …
        وليس ببعيد احداث النيل الازرق التى راح ضحيتها الابرياء ..
        [SIZE=4]لو خرجتم للتنديد بالفساد والغلاء والضنك الذى تعيشونه لكان اكرم لكم يا اهل السودان …[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.