أم جنقر .. مادة غذائية كاملة الدسم


يتضمن الموروث الغذائي لاهل السودان العديد من الوجبات في مكوناتها المختلفة.. وبرغم من أن مكونات هذه الوجبات لا تخرج عن المنتجات الغذائية الرئيسية التي تشمل الذرة والدخن والقمح، إلا أن المضافات وطريقة الاعداد تضفي عليها بعض الخصوصية.
«أم جنقر» وجبة كاملة الدسم يقسم الذين يتناولوها على أنها تمنحهم كل احتياجات الجسم، يضاف الى ذلك ان تلك المضافات من زنجبيل والعرق الاحمر والحبهان تجعلها اكثر جاذبية.
تقول الحاجة خديجة وهى سيدة تعمل في مجال اعداد وبيع ام جنقر بمنطقة الحاج يوسف، إنها تقوم باعداد ام جنقر بالمنزل، وتأتي بها الى السوق وتبيع الكوب بجنيه واحد.
وتشير الحاجة خديجة الى ان مكونات ام جنقر تشمل الدخن، الروب، الليمون والسكر مع اضافة عدد من البهارات من عرق احمر وزنجبيل وهبهان وقرفة.
وعن كيفية اعدادها تقول الحاجة خديجة إنها تقوم بشراء الدخن المقشور ثم تبله في المياه حيث يظل لساعات، ثم تعمل على تجفيفه وقسمه الى جزءين احدهما تضعه على النار، فيما تقوم بسحن النصف الآخر بعد ابعاد الرؤوس السوداء، وبعد ان ينضج النصف الذي على النار يضاف اليه النصف المسحون، ويتم خلط المكون الجديد جيداً ثم يضاف اليه اللبن الرائب وبعض عصير الليمون، ويترك كل المزيج على النار الهادئة لحين تماسكه وتصير المادة ثقيلة ويضاف اليها السكر.
واشارت الحاجة خديجة إلى ان البعض يفضل اضافة الطحنية، وآخرون يضيفون لها الزبيب، أما سعر «الكورة» فهو واحد جنيه، وطريقة الدفع حسب قدرة الزبون، فالبعض يتناولها بالدين وآخرون هم الغالبية يدفعون نقداً. وبشأن العائد المادي وعما اذا كان مجزياً تقول الحاجة خديجة إنها مستورة والحمد لله.
أما الحاجة فاطمة وهى سيدة في الخمسينيات من العمر، فطريقتها في اعداد ام جنقر مختلفة عن نهج الحاجة خديجة، فهى بعد اضافة الدخن المقشور تضيف الارز مع عدم اضافة اللبن الرائب، لأن الارز يضفي اللون الابيض على المنتج، فيغدو جاذباً للزبائن، ومعظم عملائها يحبونها بالارز.
وحدثني أحد الزبائن الذي وجدته في انتظار نصيبه واسمه موسى، وهو حداد يعمل بورشة مجاورة، قائلاً انه يحب تناول ام جنقر خاصة في فصل الصيف، لأنها منعشة خاصة بعد ان يضاف اليها الثلج، ولا يرى موسى ان ام جنقر بديلة لاية وجبة اساسية، وإنما تقضي على الاحساس بالجوع، فيكون قادراً على تحمل الجوع حتى العودة للمنزل.
أما ابراهيم وهو صاحب دكان بسوق الوحدة فقال ان ام جنقر مجرد (تصبيرة) للعشاء، وهو يتناولها بصفة دائمة لأنه يعود للمنزل متأخراً، وهى بمثابة وجبة غداء كاملة.
محمد شاب يصنف نفسه بأنه لاعب كرة ماهر قال انه يحب ام جنقر كثيراً، وأنه ظل يطالب اسرته باعدادها في المنزل، خاصة ان احدى شقيقاته تجيد اعدادها بالمنزل، كما أن الجميع يحبونها. ويرى محمد ان ام جنقر تمده بالطاقة وتمكنه من بذل جهد بدني كبير، خاصة انه سمع بأنها تتضمن الكاربوهايدريتات والنشويات، وهى بالتالي قادرة على امداد الجسم بالطاقة، كما أن الروب هو احد مشتقات الالبان ذات القيمة الغذائية العالية، إذ يتضمن الكالسيوم. وتتضمن ام جنقر سعرات من البروتينات والفايتمينات، وكوب واحد من مكونانتها كافٍ لمد الجسم باحتياجات? من الكالسيوم والنشويات والفيتامينات.

الصحافة
إخلاص عبد الكريم


3 التعليقات

    1. 1

      [frame=”6 80″]
      [FONT=Simplified Arabic]الأصح هو: يتضمن الموروث الغذائي لاهل (غرب السودان) ……. الخ فهي أكلة غرباوية من ضمن موائد غرب السودان الغنية. سألت بعض الزملاء معي (من غير أولاد الغرب) إن كانوا يعرفون أًم جنقر، قالوا أول مرة يسمعوا بيها، لذلك قصدت إيضاح منطقة وموطن هذه الوجبة في سوداننا الكبير.[/FONT][/frame]

      (0) (0) الرد
    2. 2

      ام جنقر هههههههههههههههههso funny ????????

      (0) (0) الرد
    3. 3

      الاخ هاشم غرب السودان دة بيكون واين

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *