كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

خليل يحتجز قائداً بارزاً بالعدل والمساواة



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]اعتدت مجموعة من الحركات المسلحة تستقل حوالى «6» لاند كروزرات أمس الأول على سوق منطقة عشيراية التابعة لمحلية ياسين والتماس مع محلية عسلاية بجنوب دارفور، وقامت بنهب براميل للوقود وكمية من جوالات السكر ولاذت بالفرار، في وقت تترددت أنباء من مصادر متعددة أفادت بأن د. خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة قام باحتجاز المهندس أبوبكر حامد نور أمين التنظيم والإدارة بالحركة الذي تجمعه به صلة القربى، ويتحدث عدد من المقربين من أبوبكر أنه تم ربطه ووضع تحت المراقبة المشددة.وقال معتمد عسلاية العاجب كبور شقرة في تصريح لـ«الإنتباهة» أمس إن مجموعة من حركات التمرد بدارفور تستقل حوالى ست عربات هجمت على سوق عشيراية أمس الأول الخميس وقامت بأخذ عدد من براميل الوقود و«10» جوالات سكر من المواطنين بالسوق ومن ثم لاذت بالفرار إلى الاتجاه الغربي من المنطقة. وقال كبور إنه وقف أمس على الأحوال بالمنطقة ومن بعده تعقبه معتمد ياسين ووجدا الأوضاع مستقرة وأن تلك المجموعات لم تعتدِ على أحد من المواطنين، وأشار إلى أن تلك المجموعات التي تشتت من قبل تحاول التسلل للمناطق والأسواق لنهب الوقود والغذاء بعد أن انقطعت عنها الدعومات وأكد كبور أن الأجهزة الأمنية بمحليته ومحليات الجوار تراقب الوضع عن كثب. في غضون ذلك أعلن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد الصوارمي خالد سعد أن مجموعة متمردة تابعة للمتمرد خليل إبراهيم قامت أمس الأول باعتداء جائر وآثم على المواطنين في مناطق أم قوزين، قوز أبيض وأرمل التابعة لولاية شمال كردفان بالقرب من الحدود مع شمال دارفور

وأوضح الصوارمي في تصريح لـ«سونا» أن المجموعة المتمردة اعتدت على المواطنين في تلك المناطق وهم يواصلون حياتهم الطبيعية ومنهم من ينقب عن الذهب في منطقة أرمل مؤكدًا أنه لا توجد هناك قوات نظامية تتبع للجيش أو الشرطة، وأضاف ان المجموعة المتمردة استهدفت كذلك طوفًا إداريًا للإدارة الأهلية فقتلت ونهبت في تصرف لا يليق بمن ينادي بتحقيق العدالة ويعلن أنه تمرد من أجل ذلك، وأكد الصوارمي أن القوات المسلحة قامت بدورها بملاحقة هؤلاء المتمردين وهي الآن تقوم بتمشيط المنطقة.
وفي ذات السياق أكد اللواء «م» موسى جالس ناظر عموم البرقد وعضو مجلس الولايات لـ «الإنتباهة» أمس، أن الهجوم على منطقة عشيراية أسفر عن مقتل أحد المتمردين بعد الاشتباك مع قوات الشرطة، مشيراً إلى أن القوات المعتدية، أثناء فرارها هاجمت عربة تجارية قادمة من الضعين في طريقها إلى منطقة تلس، مما أسفر عن مقتل مواطنين بالعربة. وطالب جالس السلطات الحكومية بضرورة إطلاق يد القوات النظامية لحسم أولئك المتفلتين، محذِّراً من حدوث حرب أهلية حال لم يتم الحسم بأسرع وقت.[/JUSTIFY]

الانتباهة

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        هذا ما قلناه من قبل لصوص وسيبقون لصوص وحركاتهم المتمرده امتداد للنهب المسلح واتمنى انفصال دارفور من السودان .

        الرد
      2. 2

        عليكم أللة اسع يا حكومة خليل وجماعتة دوول يقتل فى الناس يمين وشمال
        وانتم قاعدين ساهى يعنى انتم قصدكم لو سلم القصر باقى الجماعة يموت؟؟؟؟
        يعنى كدة باعتبارة الجنوب نجح اكتر وسينجح اكتر منكم لأنة بعرف كيف يتصرف
        مع التمرد والدليل جورج اتور بطلو الجعجعة وين سلاح الجو وين الطائرات بدون
        طيار الم تكن لمثل هذة المهمات ولا الكلام ساهى هوى ناس يا احموا الموطنين
        ولا اتخارجوا ما تشبكونا كلام ساهى كدة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.