كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

51 قتيلا بولاية جونقلي جنوب السودان



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]قتل 51 شخصا على الأقل في هجوم جديد بولاية جونقلي جنوب السودان، الأمر الذي يمثل مواجهة جديدة بين قبائل متنافسة بالمنطقة، كما أعلن حاكم الولاية اليوم الثلاثاء.

وذكر كول مانيانغ لوكالة الصحافة الفرنسية إن الهجوم الذي وقع أمس الاثنين على قرية دوك باديت -التي تقطنها قبيلة الدينكا المتصارعة مع قبيلة المورلي- أسفر عن مقتل 51، وإنه تم إجلاء 22 جريحا إلى جوبا عاصمة جنوب السودان.

وأكد أن مسلحين دخلوا القرية الواقعة بشمال جونقلي في وقت متأخر أمس الاثنين، وأن معظم القتلى من النساء والأطفال والمسنين، وأن القرية بأكملها قد تحولت إلى رماد.

وتابع مانيانغ “نتوقع المزيد من الجرحى لأنهم فروا إلى القرى الليلة الماضية” محملا مسلحين من قبيلة المورلي مسؤولية الهجوم.

وذكر أيضا “نعتقد أن المهاجمين هم من قبيلة المورلي في منطقة البيبور” مضيفا أنهم كانوا في السابق يهاجمون قطعان الماشية أما الآن فهم يهاجمون القرى.

وتشهد المنطقة منذ أسابيع مواجهات بين بضع قبائل أسفرت عن مئات القتلى، وهي تتبادل تهمة سرقة المواشي وعمليات الخطف.

وأعلنت جنوب السودان ولاية جونقلي منطقة منكوبة، بينما أطلقت الأمم المتحدة عملية طارئة لمساعدة نحو ستين ألف شخص تضرروا من أعمال العنف هناك.

وكان مسؤول محلي في جوبا قال بوقت سابق إن نحو ثلاثة آلاف شخص يرجح أن يكونوا قد قتلوا بالاشتباكات القبلية التي شهدتها منطقة البيبور بولاية جونقلي جنوب السودان مطلع الشهر الجاري.

ولتطويق أعمال العنف هناك، انتشر نحو ثلاثة آلاف جندي إضافي في جونقلي وخصوصا المناطق التي تقطنها مجموعات من قبيلة المورلي، كما ذكر وزير الإعلام بجنوب السودان برنابا ماريال بنجامين.

لكن الوزير أضاف أن القوات التي تم إرسالها إلى هناك لا تستطيع أن تغطي منطقة جونقلي بكاملها.[/JUSTIFY]

الجزيرة

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        اللهم اجعل كيدهم في نحرهم

        الرد
      2. 2

        هذة هي دولة الجنوب التي عزفت علي اوتار الديمقراطية ووعدت شعبها المقلوب علي امرة بانزال المن والسلوي عند الانفصال الذي كانو يعتقدون انة الخلاص ففا حت العنصرية البقيضة ،بين قبائل الجنوب حيث القتل وسفك الدماء وزهق ارواح الابرياء ،فهل ياتري الي اين ذاهبة تلك الدولة الوليدة.

        الرد
      3. 3

        ولله نحن كبشر ما بسعدنا ولا بسرنا انه نسمع اخبار قتل الابرياء من النساء والاطفال حتى ولو كانو نصارى او يهود فرسولنا الكريم لم يعتدى ابدا على يهودى او نصرانى حتى بعدما اذاوه فكيف نفرح نحن بقتل المساكين ديل هم ضحايا حكوماتهم وبرضوا كمان فى الجنوب فى اقلية مسلمة برضوا حيضرروا من العنف الحاصل دا نحن نسال الله ان ينتقم من رؤسائهم ومن ساندهم من اعداء الاسلام وان يأخذهم أخذ عزيز مقتدر قادر يا كريم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.