كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

غياب امبيكي وباقان يؤجل مفاوضات أديس


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]بدأت- بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا- مفاوضات القضايا العالقة بين الشمال والجنوب أمس، وركزت الجدولة التي وصفت بـ(التعارفية) حول عائدات النفط والمتأخرات المالية، وبعض القضايا العالقة، فيما تبدأ الجلسات الرسمية للمفاوضات اليوم، وتنتهي في الثالث والعشرين من الشهر الجاري، بعد أن فشل رئيس الوفد التفاوضي لدولة الجنوب من الوصول إلى العاصمة الأثيوبية، كما لم يصل أيضا رئيس الآلية للاتحاد الإفريقي التي ترعى المفاوضات بين الطرفين، الرئيس الجنوب الإفريقي السابق ثامبو مبيكي. في الوقت ذاته أصدر الوفد التفاوضي للسودان بياناً أكد فيه أن رسوم النفط المطلوبة هي ليست رسوم عبور فقط وإنما المبلغ المطلوب يشمل رسوم معالجة وتكرير النفط، واعتبر وفد السودان أن الرسوم ليست كبيرة إن نظر إليها من هذا الجانب. وفي غضون ذلك أصدر البيت الأبيض الأمريكي بياناً حث فيه الطرفين إلى ضرورة التوصل لحلول للقضايا العالقة في هذه الجولة، والتي من شأنها أن تضمن عدم عودة الطرفين لمربع الحرب . فيما اتهمت حكومة الجنوب السودان أمس بتحميل المزيد من نفط الجنوب من ميناء بورتسودان على سفن تابعة للخرطوم، وقال باقان اموم، كبير مفاوضي جنوب السودان: إن الشركة المشغلة لخط الأنابيب أبلغت جوبا أمس بأن الخرطوم قررت مصادرة 750 ألف برميل أخرى؛ وذلك قبل محادثات جديدة مع السودان في أديس أبابا. وأضاف “تلقينا إخطاراً ثالثاً بأن حكومة السودان جلبت سفينة أخرى لتحميل 750 ألف برميل أخرى[/JUSTIFY]

اﻻخبار

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [SIZE=6]هذا زمانك يا مهازل فامرحي قد عد كلب الصيد في الفرسان
        يبدوا أن باقان عرف انو البلد بقت خلاء وان اسر الشهداء والمجاهدين لن يساندوا الدولة بهذا الوضع فصار يتبجح وينتفه والله انها لمهازل جون قرن اللعين لا نظن بانه حلم بمثل هذه العظمة التي تشدق بها علينا هذا النكرة .
        ولكن هذا جزاء من ادخلنا مرحلة الاستضعاف عنوة فالتتحملوا النتائج وحدكم .[/SIZE]

        الرد
      2. 2

        الحوار و التفاوض بين الدولتين فى الامور العالقة لكى لا يكون هناك مبرر لدولة الجنوب الوليدة بالدخول فى حرب مع دولة الشمال و هذا شى وارد وهناك اسباب لنشوب الحرب ولا ننسى التسليح الذى امر به اوباما ؟
        اخـذ بترول دولة الجنوب دون التوصل الى اتفقية يعتبر سرقة ؟
        و يكفى السودان صراعات و حروب لا ناقا لنا و لا جمل فيها ؟
        اذا اراد النظام الحفاظ على ما تبقى من دولة السودان حللت القضايا العالقة و الالتفات الى انهاء الصراعات الداخلية و صدور مذكرات و مطالبة بالاصلاح لن تدى نفعا و ديل الكلب ما بنعدل مع احترمى للقراء .
        على النظام الاستماع الى صوت العقل و يترك التحدى و الجعلنه جانب و لن ترضى حكومة الجنوب و المجتمع الدولى بعبسية النظام و التعدى على حقوق الغير و الشاهد لدينا حقوق الشعب ولكن لا يوجد وجيع و مطالب بحقوقنا و من يخرج يكون فى عالم اخر تحت الارض او فى قبو من بيوت الاشباح .
        للجنوب حق السايادة فى دولهم دون الماس بحقوقهم كدولة و لا خرجوا من السودان الجغرافى و اصبحوا دوله لها عضوية فى الامم المتحدة و من الواجب ان تحترم سيادتها و بموجب قانون الامم المتحدة و حق الجوار و لذا الاتفاق هو سيد الموقف و ليس هناك من امرمستعصى و لكل مشكلة حل و بالعقل .
        و نسأل الله أن يجنبنا المحن ما ظهرا منها و ما بطــن .

        الرد
      3. 3

        لو ماعاجبك ياباقان خلى اسيادك يعملوا ليك خط بديل عن طريق اولاد عمك فى ممبسه

        الرد
      4. 4

        هذا الا مبيكى وباقا مه هما السببان لما ءالت اليه الدولتان من انفصال وما بعد الانفصال فهل تم استبدالها بغيرهما وايضا على السودان ان يتنازل قليلا ولا يتمرس فى نقطة معينه الجنوب يماطل لكسب الزمن لشئ فى تفس يعقوب وعند ذالك سيفقد السودان المتراكم والمتبقى

        الرد
      5. 5

        من الحكمه الاستمرار في تحميل البواخر لصالح السودان لحين اخذ كافه استحاقاتنا المتأخره طالما هناك بترول يضخ في الانابيب !! وبغض النظر عن الشوشره التي ينقلها الاعلام عن باقان اموم فهو ينبح ويسئ ويشوه صوره السودان عمدا..ولايستطيع فعل شئ لمنعنا من اخذ حقوقنا!!ومن بعدها اخذ رسوم العبور اول باول اي شهر بشهر!!
        فحكومه الحركه الشعبيه لااراده سياسيه لها ولن تستطع ان تاخذ قرار بوقف ضخ النفط الا بعد تراكم اموالا عن طريق هذا الموقف الضبابي (وهو منع حكومه السودان من اخذ مستحقات العبور وتدفق الاموال عندهم من مبيعات النفط ) فالموقف السياسي المالي الاقتصادي الصحيح هو ماتفعله الحكومه حاليا..استكمال اخذ متاخراتنا بالكامل!!!ولكل حدث حديث!! والله من وراء القصد…. ودنبق

        الرد
      6. 6

        لا بد من الاتفاق ونسال الله للجميع التوفيق العادل والرضى لانو ما دايرين ناس نيفاشا تانى يمشو يسوطو الحكاية وننزل درجات ……والاخ باقان كانت لديه مواقف ثابتة لكن يبدو ان البعض ذاكرته ضعيفه جدا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.