كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حريق (كونجوكونجو) يرفع سعر الدولار في جوبا ..السودان يرفض مقترحاً بتمديد بقاء الجنوبيين في الشمال .. الأمريكي يجتمع بوفدي التفاوض لدفع المباحثات


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]عقد برنستون ليمان المبعوث الأمريكي للسودان أمس، لقاءات مع وفدي السودان وجنوب السودان للتفاوض بأديس أبابا – كلاً على حدة – حول الملفات العالقة بين الطرفين بغرض دفع التفاوض.
وتواصلت صباح أمس، المباحثات بين الوفدين، وبحث الطرفان – حسب مصادر متطابقة – إمكانية معاودة إنتاج النفط وتصديره عبر السودان، واشترط وفد جنوب السودان التوصل إلى اتفاق تجاري يشتمل على رسوم عبور ومعالجة وترحيل نفط جنوب السودان كما هو معمول في الأعراف الدولية ومتعارف عليه في الصناعة النفطية وألاّ يكون الاتفاق مبنياً على الأزمة الاقتصادية التي يعانيها السودان.
واتفق الطرفان على تكوين لجنة مشتركة من الدولتين مهمتها الأساسية إعداد الإمكانات اللازمة لترسيم الحدود بين البلدين في مدة لا تتجاوز (45) يوماً، يمكن أن تمدد باتفاق الطرفين إذا دعت الضرورة ذلك. وخلص طرفا التفاوض بشأن المناطق المختلف عليها إلى تعريفها وتحديد طولها، بينما لم يتفقا على كيفية حل النزاع حولها، إذ اقترح وفد جنوب السودان أن يتم إحالتها إلى التحكيم الدولي، فيما اقترح وفد السودان معالجة النزاع حولها عبر آلية سياسية في إطار تسهيلات يقدمها فريق الإتحاد الأفريقي، واتفق الطرفان على بداية ترسيم الحدود التي لا خلاف عليها بينهما في غضون أسبوعين من التوقيع على الاتفاق الإطاري حول الحدود الذي اقترحته الوساطة الأفريقية بقيادة ثابو امبيكي في وقت سابق من بداية الجولة الحالية. من ناحية أخرى، تباحث الطرفان ظهر أمس حول وفي السياق، اتفق الطرفان على الأجندة التي سيتفاوضان وفقاً لها حول ملف النفط واشتملت على ضمان قيام دولتين ناجحتين على أساس التعاون المتبادل بينهما من ناحية، وعلى الاعتراف واحترام السيادة. فيما ذكر تلفزيون السودان، أنّ الوساطة تعكف على مقترح جديد بشأن النفط، وأنه لم يحدث تقدم في ملفي الحدود والجنسية لتعنت وفد الحركة الشعبية، ونَوّه إلى أن السودان رفض مقترحاً بتمديد بقاء الجنوبيين في الشمال. وسيواصل الوفدان مناقشاتهما اليوم السبت بهدف الوصول إلى اتفاق نهائي حول الحدود. وفي سياق آخر، قال محجوب علي الامين التاجر بسوق جوبا، إنّ الإحصاءات جارية لحصر الخسائر التي نتجت جراء حريق سوق (كونجو كونجو) في مدينة جوبا بجنوب السودان. وتوقع محجوب في حديث لـ (الرأي العام) أمس، أن تكون الخسائر كبيرة، خاصةً وأنّ الحريق امتد لأكثر من (7) ساعات والتهم أكثر من ثلثي السوق، ووصف (كونجو كونجو) بأنه من أكبر الأسواق الرئيسية في جوبا، لكنه أشار إلى أن الحريق لم يؤثر في اليوم الأول (أمس) على الأسعار بالأسواق، وأشار إلى استقرارها، إلاّ أنّه نوّه إلى ارتفاع في سعر الدولار إلى ما يفوق الـ (4) جنيهات بعد أن كان في حدود الـ (3.5) جنيهات. يذكر أن حريقاً هائلاً، اندلع مساء الخميس بسوق كونجو كونجو أكبر الأسواق في جوبا نتيجة التماس كهربائي، وتسبّب في تدمير نحو (600) محل تجاري، وفشلت محاولات السلطات لإنقاذ السوق، وقُدِّرت خسائر الحريق بملايين الدولارات، ويتوقع أن تؤدي كارثة الحريق إلى أزمة إنسانية يعاني منها الجنوب أصلاً، خاصةً وأنّ السوق الذي احترق بالكامل يُعد سوقاً رئيسية للمواد الغذائية. وتشير المتابعات إلى أنّ معظم المحلات التجارية كانت مُشيّدة (بالقش) وبعضها بالزنك، الأمر الذي زاد من الخسائر وعدم تمكن السلطات من إخمادها، كما أن معظم التجار من يوغندا وكينيا وغالبيتهم من السيدات.

[/JUSTIFY]

الراي العام

شارك الموضوع :

8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        عقبال مزيد من الحرائق وان شاء الله ماتفضل حاجه لانو كلو مال حرام ومرايس وقمار ودعاره اعوذ بالله وربنا ينتقم منكم اكتر واكتر امين يا رب العالمين

        الرد
      2. 2

        لا والف لا لبقاء. الجنوبيين بالشمال الشمال ليس
        مزبلة للبشر من قبلهم جاء مواطني غرب افريقيا
        وشرعت الدولة في ترحيلهم وتدخلت دولهم وناشدت
        الرئيس الاسبق نميري. بحجة التأجيل نسبة لإمكانياتها
        لا تسمح في الوقت الحالي
        شرق افريقيا
        لا والف لا للأجانب مخطط كبير يتم. التخطيط له من
        الجهات والمنظمات الكنسية عدو الاسلام واللغة
        هي من تقف وراءة بدعم. امريكي اسرائيل

        الرد
      3. 3

        جاء فى سياق الخبر ان معظم التجار من يوغندا وكينيا هكذا هى ا لحركة الشعبية فى الجنوب يطردون التجار الشماليين الذين عشرات السنين فى الجنوب ويصادر ممتلكاتهم بل يغتالونهم لسبب تافه ويحلوا محلهم اليوغنديين والكينيين مع ان الشماليين كانوا ومازالوا يعاملوا الجنوبيين باعتبار اخوة لنا واما حكاية ان معظم التجار فى هذا السوق المنكوب من النساء فاترك التعليق للاخ الساخر الحو فهو اقدر بهن بتعليقه الساخر

        الرد
      4. 4

        لايتفاوض وفد الحركة الشعبيه الا وفى معيته احد الامريكان مما يدل على ان المفاوض هو امريكا واجندتها وما حكومة الجنوب الا منفذ لايستطيع ان يحيد عما يطلب منه…نرى ان مفاوضات البترول مسأله لاطائل من ورائها وحتى اذا رضى وفد الجنوب باى نوع من الاتفاق الان يبدو ان مرد ذلك بعد ان تبددت وعود الامريكان بسد الفجوه الناجمه عن وقف البترول عبر الشمال…فهى فتحت لهم الاعتمادات لشراء السلاح الامريكى الاسرائيلى…لكن قطعا لم تصدر لهم مايسد البطون الجائعه….ايها الساده المفاوضون باسم السودان دعوهم ينتظروا خطهم الذى دشنوه مع كينيا واثيوبيا فنحن رغم مالنا من مصلحة آنيه نضحى بها حتى نبنى رؤيتنا للحل على مواردنا التى نملك …بقاء الجنوبيين حتى اليوم تسامح ليس فى محله مع اناس رفضوا الانتماء وقالوا بان لاشئ يربطهم معنا ففيم التراخى الان فى ترحيلهم الى حيث يكونون درجه اولى…وهم قطعا سيكونون خير عين استخباراتيه لدولتهم التى بدأتنا بالعداء حتى قبل ان ترتب حالها الداخلى

        الرد
      5. 5

        مسألة حسابية بسيطة.. برميل البترول اليوم بـ 128 دولاراً، نصيب السودان 36 دولاراً، ونصيب الجنوب سوف يكون 92 دولاراً لاحظ على كل برميل (ثلاثة أضعاف نصيب السودان تقريباً).. من الذي يدفع هذا الفاقد (أمريكا طبعاً) ولماذا؟ ليس من مصلحة أمريكا أن تسكب دولاراتها على الرهاب (الناس دي متعلمة وفاهمة) وهي أيضاً غير خاسرة بأن يدفع الجنوب (36 دولاراً) للسودان.. وسوف يكون الجزء الأكبر من نصيب الجنوب في التسليح من أمريكا وإسرائيل ضدنا (يعني في النهاية في جيب امريكا)، لذا وللتاريخ وللانصاف أن نوقف هذا السرطان ونمنع منعاً باتاً من شراء السلاح للجنوب بأيدينا لنقتل به أنفسنا.. لذا نقول لا لتصدير (موتنا) عبر شرايينا ونوقف تصدير بترولهم ولا للمفاوضات في هذا المجال. والله خير الرازقين.

        الرد
      6. 6

        نطالب بحمله شبابيه لطرد بقايا بائعى المرايس والخمور والهمج من الخرطوم والى الابد لقد ضقنا ذرعا من بقائهم واصبحنا نشمئز من وجودهم فى الشمال وخصوصا الخرطوم و كل اجنبى من دوله اخرى لايحترم هذا البلدعليه ان ياخد على راسه او يغادر الى بلده كفايه مهازل

        الرد
      7. 7

        الحكومة لو خلت الجنوبيين دوول فى الشمال وأللة غلطانة
        نتحمل الجوع والعطش والغطرسة نتحمل اى حاجة بس
        لا يمكن ان أتحمل اى جنقاوى فى الشمال فلتذهب القمامة
        لمكانها المخصص لها نحن ما صدقنا انهم فارقونا تجى تانى
        كمان يركبوا معانا فى المواصلات ويسكنوا معانا شفتهم لما
        انفصلوا ماذا كان يقولون انهم سكان درجة تانية انهم يريدون
        الجنة التى وعدتهم بها الدول الغربية فليذهبو لها لالالالالالالال
        لوجود الجججججججججججججججانغى فى الشمال ولو كان متزوج
        شمالية فليذهبوا غير ماسوفاً عليهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      8. 8

        يا جماعة الخير انحنا مع خيار تنظيم الجنوبين وتعاملهم كأجانب حتى نحفظ حقوقنا وحقوق الأجيال القادمة لتفادى الخطأ الكبير الوقع فية أخواناالمسيرة لما أستاضفو دينكا مجوك والان يدعون ملكيتهم لابيى وذلك
        بعد تنظيمهم كأجانب نرحب بهم من باب العشرة ومن جهة تعاليم ديننا الحنيف المسالم و مع أعتبار أى شخص يكون متورط فى جرائم جنائية أو أخلاقية فى الماضى والحاضر والمستقبل أن يتم أستبعادة نهائيا من البلاد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.