كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

توريس يُواصل صحوته ويصنع انتصار تشيلسي في لشبونة



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]البلوز يلجأ للكتانتشو الإيطالي لهزيمة بنفيكا في ملعب النور..

وضع تشيلسي قدمًا في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بعد فوزه خارج أرضه على بنفيكا البرتغالي بهدف نظيف في إطار ذهاب الدور ربع النهائي في المباراة التي أقيمت على ملعب “دا لوز”، وهي الهزيمة الأولى للفريق البرتغالي منذ 10 مباريات على ملعبه.

وأصبح تشيلسي -آخر الفرق الإنجليزية في البطولات الأوروبية- بحاجة إلى أي فوز أو تعادل في مباراة العودة على ملعبه “ستامفورد بريدج” بعد أسبوعين لحجز مقعده في نصف النهائي حيث سيواجه المتأهل من مباراة برشلونة حامل اللقب وإي سي ميلان ثاني أكثر الأندية تتويجًا بالبطولة.

بدأت المباراة بإيقاع هادئ وحذر من كلا الفريقين فلم يُبادر أحدهما بمنح المساحات للآخر، وانحصر اللعب في وسط الميدان حيث لعب كلاهما بنفس الطريقة والاعتماد على رأس حربة وحيد كان كاردوزو في بنفيكا وتوريس في تشيلسي واللعب بزيادة عددية في منطقة المناورات.

تعليمات مدرب الفريق اللندني روبرتو دي ماتيو لفريقه جاءت بإغلاق الأطراف ولم يمنح الظهيرين أشلي كول يسارًا وباولو فيريرا على اليمين أي مهام هجومية، وهو الأمر الذي دفع نظيره جورج جسيوس بتحويل أبرز أطرافه برونو سيزار من اليسار لليمين بحثًا عن ثغرة.

بداية المحاولات كانت عن طريق بنفيكا عندما وصلت كرة في عمق دفاعات البلوز لكاردوزو الذي وجد نفسه شبه منفرد بالحارس بيتر تشيك لكن كرته مرت جانبية في أخطر محاولات الفريق البرتغالي على مرمى الضيوف.

المهاجم الوحيد لتشيلي فرناندو توريس ظهر في المحاولة الأخطر لفريقه على مرمى الصقور البرتغالية عندما راوغ بمهارة مدافعين من بنفيكا على خط منطقة الجزاء فسدد بباطن قدمه لكنها علت العارضة في الدقيقة 35.

مع عدم قيام ظهيري الأطراف لتشيلسي بأداء الأدور الهجومية اعتمد تشيلسي على التسديد من خارج منطقة الجزاء، ومن جاءت أخطر فرصهم عندما أطلق راؤول ميريليش تسديدة صاروخية من على حدود منطقة الجزاء بالدقيقة 40 تصدى لها أرثور موراس في الاختبار الأول له.

لم تظل خارطة الملعب على حالها في شوط المباراة الثاني فطور بنفيكا من أدائه الهجومي وكان هو الأفضل ونجح في تهديد مرمى تشيلسي في أكثر مناسبة، وكاد أن يفتتح التسجيل مع انطلاقة الشوط الثاني بعد ركلة ركنية أبعدها ميريليش بطريق الخطأ لتصل لكاردوزو داخل المنطقة فسدد كرة قوية أخرجها مدافع تشيلسي دافيد لويز بيده من على خط المرمى لكن حكم المباراة لم يحتسب شيئًا وأشار بإستمرار اللعب.

تحرك توريس على الأطراف ليمنح فرص لزملائه القادمين من الخلف، ونجح في الدقيقة 52 من إرسال كرة عرضية نموذجية على رأس كالو الخالي تمامًا من الراقبة لكنه لم يستغلها بالشكل الأمثل وعلت العارضة ببضعة سنتيمترات، رد أنشط لاعبي بنفيكا كاردوزو بتسديدة قوية من خارج المنطقة ذهبت بين أحضان الحارس بيتر تشيك.

واصل صاحب الأرض اعتماده على التسديدات بعيدة المدى وجاء الدور على فتسل الذي سدد كرة في منتهى الخطورة اصطدمت بأحد لاعبي تشيلسي ليتغير اتجاهها وتعلو مرمى بيتر تشيك في الدقيقة 64، بعدها بدقائق انطلق الأرجنتيني جايتين من الرواق الأيسر ولعب كرة عرضية ذهبت لقلب الدفاع جارديل داخل الصندوق فسدد كرة رأسية خطيرة لكن الحارس تشيك تألق وأمسك بالكرة.

ظهر حكم المباراة الإيطالي باوليتو تالفينتو في قرار آخر محتسب للجدل عندما رفض احتساب ركلة جزاء ثانية صحيحة لبنفيكا عندما منع جون تيري تسديدة من بيريرا داخل الصندوق، وسط اعتراض من لاعبي بنفيكا ومدربهم.

شعر دي ماتيو بالقلق ليتدخل من من خارج الملعب وزج بفرانك لامبارد على افتكاك السيطرة في منطقة المناورات من بنفيكا الذي كان يبدو أنه يُطبخ الهدف على نار هادئة، لكن على عكس سير المباراة تمامًا توريس فاجئ الكل عندما اخترق من الرواق الأيمن ومر من جردال ليمرر كرة على طبق من ذهب لكالو الذي لم يتوان في إسكانها شباك بنفيكا بباطن قدمه في الدقيقة 74.

جاء واقع الهدف بمثابة الصدمة للاعبي بنفيكا وجماهيره التي لم تُصدق أن فريقه متأخرًا رغم تفوقه على الإطلاق، لكنه حاول على استحياء تام في ولو تسجيل هدف التعادل، لكن أخطر فرصهم بتسديدة من نوليتو من داخل منطقة الجزاء لكنها علت العارضة في الدقيقة 82.

فشل بنفيكا في فك طلاسم دفاعات البلوز “الحصينة” لتمر الدقائق الأخيرة دون تغير في نتيجة المباراة.[/JUSTIFY]

goal.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.