كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الوطني: الجنوب كالأخ الصغير والحريات الأربع معه أوفق .. الخرطوم و جوبا تتفقان على تأمين الحدود ومناطق البترول



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]اتفق وفدا السودان وجنوب السودان لمفاوضات أديس أبابا على ست نقاط، منها الوقف الفوري لإطلاق النار، وتأمين الحدود ومناطق البترول وعدم التصعيد الإعلامي، وتكوين آلية من الاتحاد الأفريقي لمراقبة نشوب أيِّ توترات بين الجانبين. وتبقت بعض النقاط الخلافية يتم التباحث حولها من خلال استمرار المفاوضات بين الجانبين على مستوى اللجنة السياسية، وتتركّز المفاوضات حول الأسباب التي أدت للتصعيد العسكري على الحدود الذي وقع أخيراً. وبحسب (الشروق) أمس، فإنّ الخلاف يتمثل في دعم المتمردين في البلدين. وقال موفد (الشروق) لأديس أبابا، إنّ اجتماعاً مشتركاً سيضم الآلية الأفريقية (الوسطاء) والجانبين خلال الساعات المقبلة، وأضاف أنّ سياجاً من السرية ضرب على اجتماعات ثابو امبيكي كبير الوسطاء بوفدي الخرطوم وجوبا، كلاً على حدة. وقال إنّ الجانبين أكّدا على توافر الإرادة السياسية لتجاوز أزمة التصعيد العسكري وعزمهما التوقيع على الاتفاق الأمني خلال هذه الجولة من المحادثات، ومن ثَمّ الانتقال للقضايا العالقة بين البلدين خلال الجولة المقبلة للمفاوضات. وكانت الجولة اصطدمت أمس، بعقبة جديدة فيما يلي الاتفاق على التهدئة ووقف التصعيد العسكري. وكشفت مصادر قريبة من المفاوضات أنّ وفد السودان رفض الصيغة التي حواها الاتفاق المبدئي بشأن وقف التصعيد، وبرّر وفد السودان رفضه بأن الصيغة المتعلقة بهذا الشأن لا تنص صراحة على وقف التصعيد وأنها جاءت مبهمة، وطالب بنص مباشر وصريح. وفي الأثناء أكد د. حسبو محمد عبد الرحمن الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني، رئيس كتلة نواب دارفور بالبرلمان، ان المؤشرات الأولية لتفاوض اللجنة الأمنية السياسية مع جنوب السودان تشير إلى أن التفاوض قد يصل لنتائج جيدة في الملف الأمني، وأكد أن كل الملفات الأخرى متعلقة بإحراز نتائج في الملف الأمني. وقال حسبو للصحفيين أمس، إن الحكومة طلبت من الجنوب فك الارتباط مع الشماليين وتسريح الفرقتين التاسعة والعاشرة اللتين تتبعان عسكرياً الآن للجنوب، واكد ضرورة التزام الجنوب بوقف العداء السياسي والإعلامي والعسكري الذي تنتهجه حيال السودان، وأشار لضرورة سد الطريق أمام الجهات المخترقة، وعاب على الجنوب دعم التمرد، وقال إنه حقق بالحوار ما كان يصبو إليه وليس بالحرب. وانتقد حسبو من أسماهم (بالموهومين) الذين يعتقدون أن ذهاب النفط يعني انهيار الشمال، وأشار د. حسبو إلى أطراف أخرى ليست لها مصلحة في الاستقرار تحاول زعزعة الأمن، واستدل بدعم التمرد، ولفت لعدم امتلاك الجنوب إمكانيات، وأكد وجود جيوب تحاول زعزعة الأمن ودول من بينها اسرائيل تقف وراء الأمر. وأكد حسبو أن منهج الحكومة الحوار، وقال: سنتواصل مع الجنوب ويجب ألاّ تؤثر الأشياء العارضة، وأضاف بأن الجنوب (كالأخ الصغير) للسودان ويسعى لتهدئة الأوضاع معه، وتابع بأن اتفاقية الحريات الأربع لديها مطلوبات وقوانين وتشريعات وهي تضبط الوجود الجنوبي ولا تعني الفوضى، وأكد أنها مع الجنوب أوفق من الحريات مع مصر بحسب القواسم المشتركة بينهما، وقال إن الجنوب لابد أن يعود إلى المنطق والعقل. ورحّب حسبو بتصريحات الرئيس الأمريكي باراك اوباما، ومطالبته جوبا بوقف العدائيات، وقال إنه حديث ممتاز، وتابع بأن السودان لن يلتفت الى تحركات التيارات الأمريكية المعادية له طالما أن قيادة البلد داعمة للسلام. ومن جانبه أعرب بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، عن قلقه إزاء المعارك المستمرة على الحدود بين السودان وجنوب السودان. وقال بيان عبر الناطق باسمه حسب (شينخوا) أمس: إنّ الأمين العام ما زال يشعر بقلق بالغ إزاء المعارك المستمرة على الحدود بين السودان وجنوب السودان، وأضَافَ أنّه جدد دعوته إلى الحكومتين لوقف الأعمال العدائية فوراً وتطبيق الاتفاقيات التي تم التوصل إليها حول الأمن ومراقبة الحدود ومنطقة أبيي، وأضاف البيان بأنّ الأمين العام يدعو الرئيسين البشير وسلفا كير إلى اللقاء بأسرع وقت ممكن وضمان نتائج سريعة ومثمرة للمفاوضات.
[/JUSTIFY]

الراي العام

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        الاخ الصغير دا لو قل ادبو عليك تخلي كدا ساكت ما لازم تادبو -الليلة بكشحك بالتراب -بكرة بتفل فيك -البعدها بكب فيك جاز ويشخت فيك الكبريتة- ياخلف الله اقصدياحسبو كرهتنا السودان والدول المجاورة

        الرد
      2. 2

        كان كدي قوم ياالشعب ياكاالأخ الكبير واجمع تبرعات لشراء رضاعات وبامبرز للمولود اخونا الصغير

        الرد
      3. 3

        يبدوا ان الشعب السودانى موعود بكارثه نيفاشيه أخرى…تطالعنا الصحف كل يوم والانباء تتواتر عن اعتداءات الجنوب وقتل العزل…ويصر اهل الحكومه على مواصلة هذا الحوار الاطرش الذى لم يفضى ولن يفضى الى نتيجه..اللهم الاان يدع الحركه الشعبيه لتلقط انفاسها ويعيد صانعوها تشوينها من جديد لتواصل المحطط المرسوم لها…ترى عل اصبح مستقبل هذا الشعب بيد هذا الوفد الذى ينزلق كل مرة فى حفرة من حفر الكيد الامريكى ويلدغ فى كل مرة جحور الحركه الشعبيه حتى تبلدت اطرافه واصبح يساق ويسوق البلاد معه الى مصير نسأل الله ان يجنبها له..ولانملك الانقول حسبنا الله ونعم الوكيل

        الرد
      4. 4

        [B][SIZE=5][FONT=Arial Black]بصراحة
        أنا اليوم كنت مندهش شديد وشكيت في نفسي اني قاعد أقرا اخبار عن السودان
        ففي هذا اليوم ولأول مرة منذ إنفصال الجنوب يمر علينا بدون ان نقرأ فيه هذه الإتهامات المتبادلة بين دولة السودان والجنوب .

        وانا متأكد أنه دوام الحال من المحال
        وبكرة الحاضر دي كان ما الليلة
        سنقرأ خبر يفيد بأن الجيش الشعبي ضرب المنطقة الفلانية داخل الحدود السودانية
        مين ح يراهني[/FONT][/SIZE][/B]

        الرد
      5. 5

        الكلام فى الحكومة خسارة زاتو ضيعو البلد و ح يضيعو ناس البلد بعدشوية
        حسبى الله ونعم الوكيل اللهم أجرنا فى مصيبتنا وأخلف لنا خير منها

        الرد
      6. 6

        [B][B][COLOR=#FFFF00]يجب استفتاء الشعب السوداني الشمالي في امر الحريات الاربعة .. الجنوبيين قالوا كلمتهم و انفصلوا بنسبة 90% ..حان للشمال ان يقول كلمته ايضا.. ما فايدة الانفصال اذا كانت الحريات الاربعة تتيح للجنوبيين حق التملك و التنقل و التجارة و الحرية ! ما الفايدة اذا كان اثرياء الحروب و المجرمين من امثال باقان اموم لهم كل هذه الحقوق و اكثر لانهم مدعومين بامريكاو الحصانة الدبلوماسية و اموال الفتكان .. اذا استمر الموتمر اللاوطني في هذه السياسة الانهزامية فنبشركم بربيع سوداني عرمرم [/COLOR][/B][/B]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.