كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

طرد «154» موظفاً سودانياً من دولة الجنوب



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]طردت دولة الجنوب «154» موظفًا سودانيًا يعملون بشركة «بترودار» من جوبا أمس، وأمرت إدارة الشركة بإبعادهم من البلاد في غضون «72» ساعة، فيما وصل عددٌ منهم للخرطوم أمس، بينما أجرت وزارة الخارجية اتصالات واسعة النطاق مع سفارة السودان في جوبا وإدارة الشركة ووضعت خيار نقل المهندسين والعمال بطائرة خاصة، وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية السفير العبيد مروح إن إدارة دولة الجنوب بالوزارة تتابع مع السفارة استخراج وثائق سفر اضطرارية لمن لا يحملون وثائق، في المقابل أوضح مسؤول بالشركة أن جوبا طردت الموظفين دون توضيح أسباب، وقال لـ«الإنتباهة»: «جزء منهم وصل للخرطوم والبقية سيصلون اليوم»، من جانبه أبان مروح لـ«الإنتباهة» أن المجموعة مكوَّنة من مهندسين وعمال سودانيين. من ناحية ثانية دحضت الحكومة دعاوى رسالة دولة الجنوب لرئيس مجلس الأمن الدولي عقب تحرير هجليج.وبعث المندوب الدائم السفير دفع الله الحاج برسالة لرئيس المجلس أمس الأول أوضح فيها أن الخرطوم مارست أقصى درجات ضبط النفس التزامًا بما دعا له بيان المجلس إثر احتلال هجليج، وفي سياق ذي صلة دفع السودان شكوى رسمية لمجلس الأمن والاتحاد الإفريقي بشأن هجوم دولة الجنوب ومتمردين انطلقوا من «راجا» على منطقة أم «دافوق» وهاجموا القوة الدولية الخاصة بحفظ الحدود بين السودان وتشاد وإفريقيا الوسطى.. إلى ذلك طلبت الخرطوم أثناء مشاركتها في اجتماعات مجلس السلم والأمن الإفريقي بأديس أبابا من الاتحاد الإفريقي إنشاء لجنة تحقيق للتقصي وراء الخسائر البشرية والمادية في هجليج، وذكر المتحدث الرسمي للخارجية للصحفيين إن وزير الخارجية علي كرتي استعرض خطاب السودان أمام المجلس، وقال إن خطابه ثلاث نقاط تضمَّنت اعتداء جوبا على هجليج والخسائر البشرية والتقنية بجانب التدمير المتعمَّد الذي استهدف بنيات المعالجة، وكشف مروح عن أن الخرطوم بصدد الإعداد لشكوى جديدة لمجلس الأمن والاتحاد الإفريقي تتعلق بادعاء جوبا تبعية هجليج لها، منوهًا بأن الادعاء يعبِّر عن نوايا عدوانية ونية مبيتة لتجديد المحاولات لاحتلال هجليج مرة ثانية، وفي سياق ذلك تضمنت الرسالة التي بعثها مندوب السودان لمجلس الأمن والتي تحصلت «الإنتباهة» على نسخة منها الإشارة إلى المحادثة الهاتفية بين والي الوحدة تعبان دينق وقائد قوات دولة الجنوب التي تتحدث عن تدمير وحرق المنشآت في هجليج، ونفت الرسالة الادعاءات الباطلة لدولة الجنوب بتبعية هجليج لها، ووصمت إثارة الدعوى في هذا التوقيت بالأمر الغريب والذي يلقي ظلال الشك على نوايا جوبا، ودحضت الرسالة أيضًا دعاوى جوبا بقصف الطيران الحربي السوداني لأراضٍ بدولة الجنوب، ودمغت حديث جوبا عنها بأنه محاولة لصرف نظر المجتمع الدولي عن سلوكها العدواني على السودان ودعمها للحركات المتمردة.[/JUSTIFY]

الانتباهة

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        ابقو قدر البتسو فيه دا بس

        الرد
      2. 2

        برغم ان ديننا الحنيف يحرم اخذ انسان بجرورة اخر ومعاقبته( ولا تزروازرة وزر اخرى) الاية)الا ان هؤلاء الجنوبيين الموجودين فى الشمال يجب معاملتهم كما تعامل دولتهم الشمالييت بالجنوب لان كثيرا من الجنوبيين بالشمال يقومون باعمال تخريبية والدليل ما حصل فى كلية الشرطة وفى الكلاكلة وغيرها وايضا ان كثيرا من دول الخليج تطرد رعايا دولة ما مجرد اختلاف سياسى مع حكومة تلك الرعايا

        الرد
      3. 3

        من دروس هجليج قوة السودان العسكرية
        الخونة يقاتلون مع العدو ويتنازلون عن اراضي السودان لهم
        الشماليين أوضحوا لدولة الاماتوج لا يوجد شمالي واحد
        متعاطف اللهم الا. واطي وخائن او مرتشي ك مبارك الفاضل
        بتاع كهرباء جوبا ( قبض الملايين لشراء مولدات كهرباء )
        اختلافي مع الدولة في التراخي مع الجنوبيين ووجودهم محل
        شك والبعد الاجتماعي والثقافي والوجداني والديني والجغرافي
        والسياسي يجعلهم الاكثر حقدا علينا
        اذا لا للوجود الاجنبي في الشمال للأسباب السابقة الذكر

        الرد
      4. 4

        لا إله إلاَّ اللَّه وحدَهُ لا شرِيكَ لهُ ، اللَّه أَكْبَرُ كَبِيراً ، والحمْدُ للَّهِ كَثيراً ، وسُبْحانَ اللَّه ربِّ العالمِينَ

        الرد
      5. 5

        هيهيهي ونحنه زاتنا ما بنقصر معاكم ارجو الراجيكم

        الرد
      6. 6

        [SIZE=7]انا افتكر يطردوا الجنوبين وخصوصاً غير المسلمين منهم او ذوي السوابق القضائية فوراً ويرحلوا الى الحدود رداً على تصرفات حكومة الجنوب العدائية[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.