كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الخوف من المسلمين



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]الخوف من المسلمين [/ALIGN]
هل أنت مسلم؟ هل أنت مصدر قلق للآخرين ممن هم على دين آخر؟ لماذا تبدو بهذا الشكل المميز والمصنف لديهم؟ ولماذا لا تجد السند من النظرة الغربية؟ هل ستخبيء إسلامك وتشكل ظاهرك على بنطال جينز وتي شيرت هؤلاء القوم؟ أسئلة كثيرة تطرق بال المهاجرين المسلمين بالدول الغربية باعتبار أن هناك تنامياً واضحاً لتشكيل صورة سالبة عن الإسلام والمسلمين.. فقد تم الربط ما بين الالتحاء والإرهاب وما بين الحجاب والجريمة والاستفزاز… فهل بات الغرب الذي يراه شباب العالم الإسلامي الأكثر حرية وانطلاقاً يماثل الطوق الذي تخنق على متونه ديانتهم التي هي مصدر إعزازهم واعتقادهم.. في (لندن) هذه الأيام يدور الحديث عن الكراهية المضمرة للمظاهر الإسلامية وطقوسها بصورة يحتملها المسلمون هناك دون أن يلجأوا لإعلانها أو التصريح بها.. وفي تقرير أخباري بقناة الجزيرة تناول بعض ما يتعرض له المسلمون من باب أنهم مسلمون ولا شيء آخر.. أي انهم لم يرتكبوا أي مخالفة أو اساءة لأهل البلاد هناك فقد تحدث شاب مسلم تبدو عليه آثار عنف فقد بدت رجله مشلولة تقريباً وهو يتكيء على عصا ورأسه مصاباً بجرح غائر.. وبكل بساطة كان جرمه انه مسلم تعرض لضرب من مجموعة هناك دون أن تكون بينهم وبينه علاقة خير أو شر وقال في كلمات مؤجزات معبرات «انني لا أعرفهم وهم لا يعرفونني.. اضاعوا مستقبلي..» فقد بدا أنه يتكلم بصعوبة.. فهل يا ترى بات لازماً على المسلمين عدم الهجرة لتلك الدول وأن لا ينتشروا في بقاع الأرض والمعمورة.

اما الحديث عن الحجاب فكفانا ما يطفح في الصحافة عن تعرض نساء المهاجرين المسلمات لاستفزاز وصل في بعض الأحيان للصور غير المحببة التي تنافي مبدأ الايمان بحرية الاعتقاد لدى تلك الدول التي يشاع انها دول ديمقراطية توفر الأمان لكل الأفراد مقيمين ووافدين.. فهل وصل الخوف من الإسلام هذا المدى البعيد من التصرفات غير المسؤولة من الأفراد معتنقي الديانات الأخرى.. ثم هل اسهم المسلمون في جعل الإسلام مظهراً من مظاهر الخوف لدى الآخر؟

ü آخر الكلام:-

أنا مسلم.. ملتحٍ.. إذن أنا مخيف.. أنا مسلمة… محجبة إذن أنا مصدر قلق للآخر. ما هذه الصورة المعكوسة عن الإسلام والمسلمين يا هؤلاء اتقوا الله… الإسلام دين المحبة والسلام ودمتم.

سياج – آخر لحظة – 30/11/2010
fadwamusa8@hotmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.