كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

لو كنت مكانهم



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]لو كنت مكانهم [/ALIGN]
أحياناً كثيرة يستعصي على الفرد منّا إعطاء الحالة حقها ومستحقها إن لم يتلبسها كاملة الأبعاد.. الآن والحراك السياسي يعم البلد في شكل مغاير ما بين التحرك والتوجس.. والمحاولة التي يقوم بها السيد الصادق المهدي للخروج على النظام بصورة هادئة لها ما يبررها من منطلق تلبس الحالة.. فهو القائد المنتخب في ذلك الزمان الذي أطاح به انقلاب الإنقاذ ظلت معارضته للنظام تتخذ مباديء هادئة وأحياناً منفعلة تارة يعمد الى تراض وطني وتارة يحاول أن يبعث في أنصاره روح الحراك لنقلها للشارع العام.. وبعيداً عن أي آراء حول مواقف «السيد الصادق» والتي في مجملها لم تكن تتسم بالعنف أو التطرّف.. فلو كنت مكانه ما تركت فرصة إلا وشاركت بفعالية في أمر تأكيد صحة وسلامة إجراءات الاستفتاء ومن ثم أؤمن استقرار الوطن أو قل ما تبقى منه لأجدد فرضيات تداولي للسلطة ومستحقات العمل الوطني خاصة أن للإمام قواعد تنظيرية متسعة الرؤى والحلم.. فقط عليه إبعاد أي تنظير يخص الحزب حتى تنتهي موجة «تقرير المصير» الذي لا أظن أن حزبه كان يعارضه حتى في زمان امتلاكه ناصية الحكم والسلطة في البلاد.

ü أما لو أنني كنت في مكان ومقام المفكر المرموق عالي التأثير المنظر الديني والسياسي «الترابي».. الذي وصلت به تداولات السياسة بين أبنائه الإسلاميين الى شواطئ بحار المعاناة والبلاد تحيطها أجندات التقسيم والتفتيت ووصل به الحال للوقوف جانباً مع من يدعون لتسليم البشير عندما أعلنها واضحة بقوله «على السودان أن يقبل قرارات المنظمة الدولية ما دمنا أعضاء فيها.. فثمة ظلم كبير وقع هنا وهناك في إقليم دارفور» فلو كنت في مقامه المتميز لتبنيت مواقف تدعم وتعزز الاستقرار خلال الفترة الأولى لما بعد نتائج الاستفتاء حتى تستبين الرؤى والطرائق التي تسير إليها مآلات الوطن المبتلى بعيداً عن أفكار حب الانتقام وإثبات القوة خاصة وأن ملف دارفور هو الملف الذي سيتحرك ما بعد الاستفتاء مباشرة كما أوصى أو صرح بذلك «أوباما» ونحن نعرف أثر الترابي في ملف دارفور وتداعياته.

ü أما لو كنت مكان «البشير» لعملت جاهدة للوصول لدرجة توحد جبهة داخلية شمالية قوية قادرة على العبور بالوطن من مرحلة السودان الذي عرفناه وألفناه الى مرحلة ما بعد نتائج الانفصال خاصة وأن هناك شداً وجذباً واضحين حول إمكانية حدوث توترات وانفلاتات أمنية في بعض المناطق الحساسة مثل أبيي ومناطق النيل الأزرق.. ولا يفوت على الفطنة أن السودان مقبل على مراحل دقيقة جداً ما بعد انفصال جنوب السودان الذي بات من المسلم حدوثه إلا أن تحدث معجزة خارقة بعيداً عن ساسة الجنوب والشمال المؤثرين في الوصول للموقف الراهن.

آخر الكلام:-

فهلاًً تسامت قوى المعارضة التي تنادي الآن بالخروج على النظام في هذا التوقيت الحساس عن أجندات أحزابها الخاصة بمفاصل الوصول للحكم والبلد مأزوم الحال.. وإن أي حراك في هذا الاتجاه ربما يقود البلاد الى فوضى عارمة تأتي على أخضر ويابس الحكومة والمعارضة «دمتم ودام هذا الوطن»..

سياج – آخر لحظة – 30/12/2010
fadwamusa8@hotmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.