كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الرئيس الاسلامي لمصر يبدأ تشكيل حكومة مدنية



شارك الموضوع :

بدأ محمد مرسي الرئيس المصري المنتخب مرشح جماعة الاخوان المسلمين مشاورات لتشكيل حكومة مدنية يوم الاثنين يمكن ان تداوي تاريخا قمعيا مثيرا للخلاف وتتقرب من الجيش حتى يخفف قبضته على السلطة.

وتجري بالفعل محادثات من وراء الستار بين الاسلاميين وقادة الجيش لحل النزاعات التي تفجرت هذا الشهر بشأن خطوات من جانب المجلس العسكري الحاكم لتقييد سلطات أول رئيس منتخب بحرية عرفته مصر.

وتفجر ميدان التحرير بوسط القاهرة الذي شهد الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك بهجة وارتياحا أمس الاحد عندما أعلن فوز مرسي -بفارق ضئيل لكنه مقنع في انتخابات الاعادة التي جرت في مطلع الاسبوع الماضي- على أحمد شفيق وهو عضو آخر بالمؤسسة العسكرية التي حكمت مصر لمدة 60 عاما.

واستمرت الاحتفالات طوال ليلة لا تنسى بفوز مرسي بفارق 3.5 نقطة مئوية أو نحو 880000 صوت.

وأقر الذين كانوا يخشون في مصر ودول اخرى ان ينهي فوز شفيق الربيع العربي بانتصار الارادة الشعبية وانتصار الجيش الذي قبل بها. وجاءت من المعارضة السورية كلمة بأن القاهرة مرة اخرى هي “مصدر الامل” لشعب “يواجه حرب ابادة قمعية”.

لكن خارج الحشد الهائل الذي لوح بالاعلام وردد الدعاء والابتهالات الى الله لساعات طويلة في ميدان التحرير راقب ملايين المصريين والقوى الغربية بعدم ارتياح احتمال ان تنفذ جماعة الاخوان المسلمين التي تعرضت للقمع لفترات طويلة حلمها باقامة دولة اسلامية في أكبر دولة في العالم العربي.

ومن بين أكثر الناس قلقا الثوار الشبان في المدن الذين فجروا انتفاضة العام الماضي لكنهم شاهدوا ممثليهم يخرجون من الجولة الاولى للانتخابات الرئاسية الشهر الماضي والمؤيدون المتشددون للنظام القديم الذين يخشون ضياع امتيازاتهم. وبكى بعض أنصار شفيق في غضب قائلين ان الجيش “خانهم”.

واتخذ مرسي (60 عاما) المهندس الذي درس في كاليفورنيا وسجن بسبب مواقفه السياسية على أيدي مباحث أمن الدولة في عهد مبارك اولى الخطوات لتهدئة بعض المخاوف عندما أعلن أنه رئيس لكل المصريين في الكلمة التي القاها فيما وصفه “بهذه اللحظة التاريخية .. هذه اللحظة المضيئة”.

وأعرب مجددا عن احترامه للمعاهدات الدولية – في لفتة لاسرائيل التي خشيت على اتفاقية السلام التي وقعت عام 1979 – ولجيش مصر الذي تتوقف المساعدات الامريكية الكبيرة التي يحصل عليها على هذه المعاهدة.

واتصل الرئيس الامريكي باراك أوباما بالرئيس المصري المنتخب. وقال البيت الابيض “الرئيس اكد ان الولايات المتحدة ستواصل دعم تحول مصر الى الديمقراطية والوقوف الى جانب الشعب المصري مع استكمال أهداف ثورته.”

وعبر مرسي الملتحي الذي كان يبتسم من حين لاخر عن هذا بقوله انه سيعمل مع الاخرين من أجل تحقيق الثورة الديمقراطية. وقال انه لا مكان الان للغة المواجهة.

ولم يكن أمام مرسي الذي كان مسؤولا حزبيا مغمورا قبل الدفع به الى مكانة متقدمة بعد استبعاد المرشح الرئاسي المفضل للجماعة خيرت الشاطر خيارات تذكر سوى ان يقدم تنازلات. وقالت مصادر في جماعة الاخوان المسلمين ان هناك ترتيبات تم بحثها بالفعل مع قادة الجيش الاسبوع الماضي ستعلن في اقرب وقت.

ودخلت جماعة الاخوان المسلمين — التي عاشت صراعات معظم فترات التاريخ المصري الحديث وهي نموذج دولي لكثير من الاحزاب الاسلامية — مع الجيش في حالة تعايش قلق عندما أبعد مبارك لاسترضاء المحتجين ووجد في عدوه القديم المحظور أكبر قوة سياسية منظمة.

وكانت الجماعة التي تدرك انها تلعب مباراة طويلة مستعدة للقيام بدورها في انتقال السلطة. لكن التعاون إهترأ عندما دفع الاسلاميون نحو الهيمنة على مزيد من السيطرة. فقد حصلوا على نصيب الاسد في البرلمان الذي انتخب في يناير كانون الثاني ومع النفوذ الذي تحقق لهم في صياغة الدستور بالاضافة الى الرئاسة أصبحوا في مقعد القيادة الى حد بعيد.

وكان هذا بالشيء الكثير للمشير حسين طنطاوي والمجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يرأسه. وبمساعدة من الهيئة القضائية التي تنتمي لعهد مبارك حل المجلس العسكري البرلمان عشية جولة الاعادة في انتخابات الرئاسة ثم أعطى لنفسه السلطة التشريعية مما اضاف دورا محتملا في تشكيل لجنة صياغة الدستور. كما جدد بعض سلطات قانون الطواريء.

ووصف منتقدون في داخل مصر وفي الغرب ذلك بأنه “انقلاب ناعم”.

ويقول كبار مسؤولي جماعة الاخوان المسلمين انهم كانوا يتفاوضون في الاسبوع الماضي على احداث بعض التغيير في هذا. ورغم ان الجانبين ينفيان انه تم التوصل الى أي اتفاق بشأن نتيجة انتخابات الرئاسة نفسها فان انتخاب مرسي الان يحدد نقطة مرجعية يمكن ان يستند اليها حل وسط لاقتسام السلطة بينما تتواصل عملية تشكيل ديمقراطية دستورية.

وقال عصام حداد وهو مسؤول كبير بالاخوان المسلمين لرويترز يوم الاثنين ان مرسي وفريقه بجرون محادثات مع المجلس العسكري بشأن اعادة البرلمان المنتخب ديمقراطيا وقضايا اخرى.

وقالت مصادر بالاخوان لرويترز انها تأمل في ان يسمح الجيش بعودة جزئية للبرلمان وتنازلات اخرى مقابل ممارسة مرسي سلطاته لتسمية حكومة وادارة الرئاسة بالطرق التي يقرها الجيش ولاسيما التوسع في التعيينات لتضم كافة اشكال الطيف السياسي.

وأكد مسؤولون عسكريون انه جرت محادثات في الايام القليلة الماضية لكن لم يتسن الحصول على تعليق فوي بشأن المحادثات الاخيرة.

وقال مسؤولون بالجماعة ان الاخوان المسلمين اتصلوا بالسياسي الاصلاحي العلماني محمد البرادعي الدبلوماسي السابق بالامم المتحدة لتولي منصب كبير. ولم يعلق البرادعي.

وقال مسؤولون بالجماعة انهم سيواصلون احتجاجات الشوارع للضغط على الجيش لكن هذا اضافة الى عدد من القضايا الشائكة -ومن بينها من الذي يؤدي مرسي أمامه اليمين القانونية- قد يتم تسويتها في وقت قريب.

ويريد الجيش ان يؤدي مرسي اليمين القانونية يوم 30 يونيو حزيران الذي تنتهي معه المهلة التي حددها لنفسه لتسليم السلطة في مصر “لحكم مدني”.

وقال المحلل شادي حميد مدير مركز بروكنجز الدوحة “ما من شك في ان هناك صفقات ستحدث.”

وأضاف “المجلس الاعلى للقوات المسلحة لديه دباباته وأسلحته والاخوان المسلمون يفهمون هذا.

“يجب ان يحدث أخذ ورد.”

وأضفى مرسي الذي تجنب أسئلة أثناء حملته بشأن قضايا ساخنة مثل الملابس التي سيسمح بها في شواطيء مصر السياحية المربحة لغة دينية على خطابه.

ووعد “بنهضة اسلامية” معتدلة لمصر التي تعاني من ازمة اقتصادية. ويستشهد مؤيدوه بمثال تركيا حيث تمكن الحزب الذي يتزعمه الآن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بالتدريج من تقويض مقاومة الجيش لسياسيين مسلمين متدينين وخرج البلد المسلم كقوة سياسية واقتصادية.

لكن مرسي وكوادر الحزب من ورائه يدركون أنه بدون تعاون الجيش ومجموعة “الدولة العميقة” الأوسع نطاقا والمصالح المؤسسية التي اقيمت تحت حكم الجيش فان الجماعة تغامر بقبول كأس مسمومة لتتمتع بالزخرف الخارجي للسلطة لكنها تتلقى كل اللوم عندما لا تتحسن الحياة بالسرعة التي يأملها الناس
رويترز

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.