كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ضوية مبتورة .. الكاردينال والبرير أعلنوها والأرباب من جدة يدشن حملته الانتخابية



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]ضوية مبتورة .. الكاردينال والبرير أعلنوها والأرباب من جدة يدشن حملته الانتخابية [/ALIGN]
آخر جمعية عمومية لنادي الهلال كان عدد الأعضاء فيها لا يزيد عن 5000 واليوم عدد الأعضاء الذين يحق لهم التصويت يبلغ ال8000الاف أو يزيد قليلا بعد أن تم إسقاط العضويات الخارجية وحتي لو تم إضافتها بالعدد المسحوب فستصبح .مضافا لها ال5500 عضو وكمقارنة بسيطة أخر جمعية عمومية لنادي الزمالك عدد الأعضاء اقترب من ال26 ألف عضو فهل بالفعل استفادت أنديتنا من جماهيرها آم اقتصر الوضع علي التشجيع فقط
*ثم كيف لنا أن نحلم كما ينادي البعض بالمؤسسية المبتورة والتخلص من جيوب الأفراد في ظل هذه العضوية التي لا تمثل شيئا لنادي ريادي كالهلال له من المشجعين ما يفوق الملايين وعضويته الفاعلة لا تتعدي العشرة ألاف عضو
*في السودان ناديان فقط لهما تاريخ من الانجازات هما الهلال والمريخ وانجازاتهم لا تتناسب مع قدمهما ومكانتهما في الخارطة الأفريقية والعربية ومع ذلك هل كشف الأعضاء في الناديين مجتمعين يصل لأي نادي في الدول المجاورة لنا
*محور الحديث وقضية الساعة التي قد تعصف بالجمعية العمومية المرتقبة لنادي الهلال هي العضوية فقد هالني ما سمعت وما شاهدت ما تم فيها!!
*نعم للتنافس الشريف بين الأعضاء وبعضوية هلالية حقيقية تضمن لكل منتمي لهذا النادي أن يصوت لمن يري انه أهل لخدمة الهلال
*كغيري تابعت بالأمس المؤتمر الصحفي لتنظيم عزة السودان بقاعة الصداقة وحرصت علي الالتقاء والاتصال بكل الأطراف وليس لي هم أو قضية إلا العضوية التي أود أن تكون كرت ضمان لكل عضو هلالي أن يضمن حقه في التصويت وان يسمع كلمته
*الاختلاف بدأ واضحا في الخطأ الشنيع الذي وقعت فيه المفوضية ة بتحويل قرار لجنة التحكيم بإلغاء عضوية المراكز الخارجية ( الطائف …التحرير .. ) للجنة التسيير الهلالية وهي الجهة الخصم
*القرار يقضي بحرمان أكثر من 5000 ألاف ناخب تحصلوا علي عضويتهم من هذه المراكز من حق التصويت
* .لم يجد هذا الوضع من التنظيمات الهلالية القبول بما فيهم رواد النادي إذ كيف يعقل أن يكون الخصم هو الجهة المنفذة للحكم وهذا ماجاء في الحديث المقنع للأستاذ عماد الطيب عضو تنظيم عزة الهلال والأمين العام لنادي الهلال السابق
*بات هذا الوضع في ظل تمسك جهات عديدة بالقانون مهددا لقيام الجمعية العمومية لنادي الهلال في موعدها وذلك من خلال الطعون التي قدمت في هذا الشأن سواء أن كان من أعضاء تلك المراكز أو من المنادين بذهاب هذه العضوية
*اغرب مافي الأمر هو ظهور كشف العضوية الذي اعد من قبل دائرة العضوية بمجلس الهلال وقد خلا الكشف من بعض القيادات في تنظيم عزة الهلال أضف لذلك لعدم استبعاده لتلك العضويات
*يتوقع ان تكون الدفوعات مدعومة بقرار المفوض الذي سمح بفتح تلك المراكز من قبل في حين أن الدفوعات الاخري تستند علي اللائحة الأساسية للنادي والقرار الخاص بالفاء العضوية
*في ظل هذه الأوضاع فالتأجيل لامناص منه مع إتاحة الفرصة لتصحيح الأوضاع لهذه العضوية عبر بوابة النادي مع التمديد لهذا المجلس فليس من الحكمة تعيين مجلس أخر في ظل هذه الظروف
*عودة للطرح وللعملية الديمقراطية في نادي الهلال وهذا الحراك الذي ظهر في الساحة من التنظيمات الهلالية يعطي مؤشر واضح لقوة المنافسة فبالأمس الكاردينال ومجموعته عبر مؤتمر صحفي وفي نفس اليوم البرير ومجموعته عبر الروابط الهلالية لتنويرهم ببرنامجه الانتخابي
*يبقي الترقب هو ديدن الكثير في انتظار برنامج المرشح الأخر الأرباب والذي تدور إرهاصات بتدشين حملته الانتخابية من جده المتواجد فيها هذه الأيام خلال الساعات القادمة

كلمــــــات حــــــــرة
* المجلس الهلالي المعين ادخل القبيلة الهلالية في صراعات أخري وهدد بقيام الجمعية العمومية بعدم تنفيذه للقرار الخاص بعضوية المكاتب الخارجية
*الكاردينال يبحث عن الاستثمار واعدا بقلعة زرقاء تسر الناظرين خلال 24 شهرا وتر حساس ضرب به الأرباب الذي وعد من قبل ولم ينفذ
*حكيم الهلال بدأ متحفظا داعيا لتماسك الأسرة الهلالية في افتتاحية مؤتمر عزة الهلال وهذا هو ديدن الكبار
*مؤشر واضح لتفوق الأرباب قبل أن يعلن عن برنامجه الانتخابي ظهر في كثير من الاستفتاءات التي ظهرت عبر مواقع عدة من بينها الفيس بوك وموقع الهلال الالكتروني
*كما وعد الكاردينال بقلعة زرقاء و البرير بفندق 7 نجوم في انتظار الأرباب بماذا سيعد في ظل هذه الوعود الارتجالية
*مبروك للزميل همشري إعلان ترشحه وحلوه الكردنه وعزة الهلال في وجود أبنائه
*الهلال ووادي دجلة مباراة إعدادية ثانية للهلال في معسكرة الخارجي نتمني أن يتم فيها علاج المشاكل الفنية التي ظهرت في مباراة الشرقية من قبل ميشو بدلا عن تصريحاته المملة

عبدالعزيز المازري
العمود الحر
almazri1@gmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.