كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

القائم بالاعمال الامريكي يرفض الكشف عما دار بينه وبين د.نافع



شارك الموضوع :

رفض القائم بالأعمال الأمريكي بالخرطوم جوزيف استافورد الكشف عن تفاصيل ما دار بينه والدكتور نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية. وأكد في الوقت ذاته رغبة بلاده «إجراء حوار سريع» للتغلب على التحديات التي تواجه علاقات الخرطوم وواشنطن. وقال ستافورد عقب لقائه نافع بالقصر الجمهوري، أمس أنا «شاكر جداً وانتهز هذه الفرصة لأؤكد رغبة الحكومة الأمريكية التغلب على التحديات التي تواجه العلاقات الثنائية». من خلال الحوار السريع الذي تدعو له. وكانت صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية، نقلت عن دبلوماسي غربي أن الولايات المتحدة تريد من الصين ودول عربية المساعدة في تأمين ثلاثة مليارات دولار للسودان ضمن صفقة لاستئناف إنتاج النفط في جنوب السودان، وذلك منعاً للحرج جراء العقوبات الأمريكية على الخرطوم.وتفرض الإدارة الأمريكية على السودان عقوبات شاملة منذ العام 1997م، كما تضعه في قائمتها الخاصة بالدول الراعية للإرهاب.
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        عن اي حرج يتكلم هولاء الاوغاد ؟ هل في تصحيح الاخطاء ورفع الظلم والعقوبات الجماعيه عن الشعوب اي حرج؟ الحرج في الاستمرار في الظلم من بعد ماتبين فشل اسلوبه لاسقاط الحكومات المنتخبه لتغير ثقافتها ونهب مواردها واخضاعها لسلطان الامبراطوريه الامريكيه المتداعيه والايله للسقوط المدوي باذن الله!!
        الجماعه باين مزنوقين في مشروعهم بالجنوب زنقه كَلبْ !! لافّك الله زنقتهم وزادهم ضيق وهم وخيب رجائهم فقد اذاقونا المر!! واستعملوا القوه والنفوذ اسؤأ استعمال!! نحنا مامستعجلين ونعرف ان ٩٩% من الكلام اكاذيب !! والباقي طمع في مزيد من الخداع !! وان كان حراك او انفراج فهو لمصلحتهم !! لذلك نقول الفوره مليون. زول

        الرد
      2. 2

        بسم الله الرحمن الحيم

        السيد نافع نحن نكمن لحكومة الانقاذ حكومة الانقاذ

        نحن لا نعرف احزاب ولا نقف معها حتى الحزب المؤتمر الوطنى

        وصيتى وانت تقابل المبعوث الامريكى لا تنازل بعد كل هذا

        الذى وصلنا له 0 اهم الان فى اضعف مواقفهم ويريدون

        الان التقرب للسودان لاانهم مع الرغم من كل التفنن فينا

        بى المقاطعات الاقتصادية الصعبة جدا وتتمثل فى الدواء المهم

        للحياة وقطع الغيار التى ايضا مهمة للسلامة ومع ذلك

        بعون الله كنا اقويا 0

        اكرر الان الحكومة الامريكية هى التى تسعى للصلح مع السودان

        لاانهم حاولوا فى الجنوب بالانفصال ولم يؤثر فى الشعب السودانى

        حاولوا تصدير بترول جنوب السودان بالطر الثانية صعب

        عليهم عشان كده هم الان مافى طريقة غير الصلح مع العلاقات

        السودانية او هم بيخططوا لجريمة مثل جرائمهم السابقة

        الحذر والحذر

        وطنــــــــــــــــــــــــــــــــى

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.