كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تحذير جديد من ارتفاع كبير لمنسوب النيل بالدمازين وسنار


شارك الموضوع :
[JUSTIFY]أكدت وزارة الموارد المائية والكهرباء ارتفاع مناسيب النيل ارتفاعاً ملحوظاً في الحبس (الدمازين سنار) واستقرارها في الحبس (سنار الخرطوم عطبرة) والحبس (خزان مروي القربة دنقلا) بينما يشهد الحبس (خزان خشم القربة عطبرة) انخفاضاً ملحوظاً وارتفاعاً في حبس (عطبرة خزان مروي).
وأوضحت اللجنة العليا للفيضان بالوزارة في بيان تحصلت عليه (smc) أن البيانات الواردة المحطات الرئيسية وصور الأقمار الاصطناعية تلاحظ وجود سحب ممطرة في الهضبة الأثيوبية مؤكداً أن مناسيب النيل ستواصل استقرارها في جميع الأحباس.
وأوضح البيان أن المناسيب في محطة الديم الحدودية بلغت 12,73 متر بنقصان (29) سم عن منسوب العام الاسبق والذي كان 13,02 متر بينما وصل في الخرطوم 16,66 بنقصان (3) سم عن العام السابق والذي كان 16,69 متر ونقصان (10) سم عن منسوب العام 1988 فيما بلغ المنسوب في مروي 21,07 متر بنقصان (13) سم عن منسوب العام السابق وزيادة 2,57 متر عن منسوب العام 1988.
وأشار البيان أن المنسوب في دنقلا بلغ 15,20 متر بينما بلغ في أبوحمد 14,86 متر بزيادة (18) سم عن منسوب العام السابق.
من جانبها توقعت الهيئة العامة للإرصاد الجوية استمرار هطول الأمطار بولاية الخرطوم وعدد كبير من الولايات.
وكشفت الهيئة أن الفاصل المداري يمر اليوم شمال دنقلا الأمر الذي يشير إلى كثافة السحب والغيوم مما يؤدي إلى هطول الأمطار بالبلاد.
وفي سياق متصل كشف الفريق مهندس الرشيد عثمان فقيري وزير التخطيط والبنى التحتية ولاية الخرطوم عن تسجيلهم لجولة تفقدية لنقاط الارتكازات بالنيل الأزرق والأبيض ونهر النيل للوقوف على حجم الاستعدادات التي تمت تحسباً للزيادات المتوقعة على طول الشريط النيلي في مناطق (الرميلة وابو آدم واللاماب ناصر وود عجيب).
واعتبر الوزير الزيادات في المناسيب بالمؤشر الخطر داعياً المواطنين بتلك المناطق لأخذ الحيطة والحذر ورفع درجات التأهب إلى أقصاها مؤكداً أن الغرفة التي كونتها الوزارة تعمل على مدار اليوم بكامل قوتها ومعداتها وتوفير كافة الاحتياجات من الآليات والخيش والردميات.
وكشف الفريق فقيري عن اطمئنانهم على قوة التروس الحجرية التي تحمي مناطق اللاماب والعزوزاب والكلاكلة.

smc[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.