كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

غندور : الوطنى يتطلع لحوار شامل مع القوى السياسية محوره الدستور الدائم



شارك الموضوع :

أكد البروفيسور إبراهيم غندور، رئيس قطاع العلاقات الخارجية بالمؤتمر الوطنى ان الوطنى يتطلع لحوار شامل مع القوى السياسية السودانية محوره الدستور الدائم للسودان وقال” ان حوار الوطني مع الأحزاب السياسية لم يتوقف”، مشيرا الى ان الايام الماضية شهدت حوارات مع غالبيتها، واضاف غندور (لسونا) ان الدعوة التى قدمتها رئاسة الجمهورية لكل القوى السياسية تدعمها قوة كبيرة في الحكومة والمعارضة ونعتبرها محورًا لحوار سياسي شامل أساسه وثيقة الدستور التي تنبثق منها كل القوانين المنظمة للحياة السياسية والاقتصادية ونتطلع لحوار يكون منصة انطلاق لحوارات تجمع كل الشركاء.
وقال غندور “نحن ننتظر اليوم الذي نتواثق فيه كقوة سياسية معتبرة في الواقع السياسي السوداني على ثوابت سياسية لا نخرج عليها يرعاها ويتابعها الشعب مشيرا الى أن كل القوى السياسية السودانية على اختلاف ألوانها ومنطلقاتها الفكرية تنطلق من نقطة إستراتيجية واحدة هي أن يكون هذا السودان واحدا موحدا آمنًا مستقرًا .
واضاف ان كل المعطيات الموجودة الآن والبدائل المتاحة تجعل السودان بمنأى عن ثورات الربيع العربي، واردف قائلا”هذا يتطلب السير في طريق الإصلاح واتباع التحولات الإصلاحية بإصلاح آخر يضمن تدفق الخدمات للمواطن واستمرار استتباب الأمن الاجتماعي وإكمال حلقات السلام في بعض المناطق التي تشهد صراعًا الآن والاستعداد لتحول ديمقراطي يتفق عليه العقلاء من الساسة في السودان .
وحول العلاقة مع دولة جنوب السودان قال ان الأمن أساس أي تنمية اقتصادية أو سياسية وعلاقاتنا مع الجنوب أولوية في علاقاتنا مع دول الجوار باعتبار أننا كنا بلدًا واحدًا معربا علن امله ان ينظر الجانب الآخر لهذه النظرة الإستراتيجية ويعمل لأجلها .
واعرب عن تطلع الحكومة لعلاقات مع أمريكا باعتبارها دولة كبرى ومؤثرة في السياسة العالمية وفي كل مناحي الحياة الدولية تنطلق من مصلحة مشتركة وعلاقات دون التدخل في الشؤون الداخلية.
وتوقع عندور أن يتوصل السودان ودولة الجنوب إلى اتفاق , مشيرا الى ان قرار مجلس الأمن 2046 رغم أنه كان مجحفًا ومنحازًا لكنه كان منصة انطلاق لحوار جاد بين الطرفين في دولتي السودان وجنوب السودان .

سونا

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        لا حوار مع الذين ضيعوا السودان ،،،، وثورة الشباب عل الابواب وكنس الكيزان واجب وطني

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.