كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

المؤتمر الوطني: تغيير أمريكا لإستراتيجيتها تجاه السودان يساعد في الحوار البناء



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]رحب حزب المؤتمر الوطني بإستئناف الحوار مع الولايات المتحدة الأمريكية وإقامة علاقات سياسية وإقتصادية جديدة، مبيناً أن تغيّر الإدارة الأمريكية من مفاهيمها وإستراتيجيتها الخاطئة تجاه السودان يساعد في الحوار البناء.
وقال الناطق الرسمي بإسم حزب المؤتمر الوطني البروفسير بدر الدين أحمد إبراهيم في تصريح لـ(smc) إن المؤتمر الوطني جاد في إقامة علاقات ثنائية جديدة مع دول الغرب بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية بجانب إستئناف الحوار معها فى الجانب السياسي والإقتصادي والأمني راهناً أحداث التغيير الايجابي في مجريات الحوار بتغيير أمريكا لسياستها وإستراتيجياتها تجاه السودان خاصة وأن الإدارة الأمريكية تستند في معلوماتها على تقارير من منظمات دولية وإقليمية خاطئة حول وضع السودان في الساحة الإقليمية والدولية.
وأبان أن المرحلة القادمة تتطلب من السودان بناء علاقات إستراتيجية وسياسية مثمرة خاصة مع الدول الغربية والأوربية منددا بما وصفه بالمفاهيم المغلوطة والخاطئة التي يبعثها المبعوثين الغربيين لدولهم حول السودان والتي تبنى في معظمها على تقارير غير صحيحة خاصة الجزء في المتعلق بالحرب على الإرهاب وعملية السلام والعلاقة مع دولة الجنوب في إطار التفاوض القائم حالياً.

smc[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [SIZE=6][B]لا تنخدعوا لخداع أمريكا لكم بما تقوله لكم من حلو الكلام ومغازلتها لكم وبذل الوعود الكاذبة ، لأن المؤمن كيس فطن ولا يجب أن يلدغ من جحر مرتين ، فقد فعلتها أمريكا من قبل أثناء مفاوضات نيفاشا وأجزلت لكم فى الوعود حتى تقعوا فى فخها المنصوب وهو موافقتكم بتقرير المصير للجنوب ، وكان ما كان وإنفصل الجنوب وبعدها وبعد أن حققت أمريكا حلمها بفصل الجنوب إنقلبت عليكم وكانت محرقة دارفور حيث عوضت امريكا هدوء جبهة الجنوب بإشعال جبهة دارفور حتى ترهقكم وتجعلكم تجثون على ركبكم وغيرها من القرارات الظالمة والتى إستهدفت السودان حكومة وشعب ، والآن وبعد أن رأت أمريكا ما جرى ويجرى لربيبتها دولة جنوب السودان من إنزلاق أمنى وإقتصادى ها هي تسعى من جديد لمواصلة مسلسل الخداع والمكر ومعسول الكلام لتخديركم وإبتزازكم للحصول على تنازلات أخرى مثل ما حدث فى نيفاشا لمصلحة دولة جنوب السودان وعلى حساب مصالح وحقوق دولة السودان وشعبها ، فحذارى .. حذارى من الوقوع فى الفخ الأمريكى الخبيث من جديد ، حيث أنهم وبعد أن يضمنوا مصلحة دولة الجنوب سينقلبون عليكم مرة أخرى وستكون القاضية فأحذروا يا هؤلاء !![/B][/SIZE]

        الرد
      2. 2

        الاداره الامريكيه أيها الساده لاتغير مفاهيمها وأستراتيجياتها وأنما تغير خططها وتكتيكاتها…أعملو حسابكم بس مايدقسوكم…

        الرد
      3. 3

        يا اغبية امريكا ماحتغير مواقفها تجاهكم مهما يحصل ولو مشيتو عرايه بادعا الحريه ماحيصدقوكم . عليكم بالاتجاه بكل صدق علي روسيا والصين ودول شرق اسيا . وشوفوا مواقف روسيا والصين القوية معا سوريا هذا الموقف ماكان حيحصل من امريكا لوكانت حليفة سوريا . وشوفوا مواقف فرنسا مع سوريا انقلبت سريع جدا .مع انو كانوا احبا وزي السمن علي العسل .مواطن بسيط

        الرد
      4. 4

        لاشك بان اوباما يحتاج الي دعم للفوز في الانتخابات الرئاسيه!! ويحتاج الي اظهار مكاسب للحزب الديمقراطي في بلدان الربيع العربي بمافيها السودان الذي ازدادت اهميه دوره بتغير موازين القوي بالمنطقه!! والدور المستقبلي الذي ينتظر السودان ان يلعبه في توفير الغذاء لدول الجوار واسواق الخليج !! فمن هذه الزاويه يمكن تقيم اهميه دور السودان في المعادله وتغير موازين القوي المتوقع !!! فالسودان مهم ومهم جدا لامريكا لما يملكه من موارد اذا ماتم استغلالها ستغير الكثيرمن الموازين الحاليه وسحب البساط من تحت نفوذ اسرائيل وامريكا في المنطقه !! ولكنه لم يتلقي من اوباما او من غيره من الرؤساء السابقين غير العصا… اكرر غير العصا… اما الجزره فلا ظهور لها مطلقا بالرغم من اداتنا ورفضا للاسلوب نفسه .
        وبالاختصار المفيد … نحن ننتظر من اوباما الافعال اولا… وهذه المره تحديدا قبل الاقوال!! فقد شبعنا كلاما ووعودا في الهواء !! فهناك شطب الديون!! وسحب الفرقتين التاسعه والعاشره من جنوب كردفان!! ورفع الحظر الاقتصادي والمالي!! وشطب اسم السودان من لائحه الارهاب!! ووقف النهج العدائي للحركه الشعبيه ودعم حركات الهامش!! واعاده العلاقات!! فقد تاكد له ولغيره فشل الاستراتيجيه العدائيه ضد السودان وشعبه وحكومته ورئيسه !!لقد حان وقت تقديم الجزره الخفيه التي سمعنا عنها الكثير ولم نراها ابدا!! بعدها سيجد الدعم الذي يتعشم فيه وبالقدر الذي يتطابق مع مصالحنا !! وهذا موقف في غايه المرونه والعقلانيه مع الحفاظ التام علي مواردنا ومصالحنا!! واصدقائنا حول العالم وليس هناك تقديم تعاون دون مقابل فقد ولي زمن الاستغفال.والله من وراء القصد. ودنبق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.