كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تأكلوا الراس وتخافوا من العينين ؟



شارك الموضوع :

تأكلوا الراس وتخافوا من العينين ؟


تذكرت الطرفة التي تحكي عن الرجل الذي افتقد غنمايته عند عودة الاغنام من سرحتها، فخرج يبحث عنها في الطرقات، وبالقرب من سور احد الجيران سمع (المعمعة) المألوفة فدفع الباب ودخل دون استئذان، ليفاجأ بجاره وقد راودته جوعته الكافرة بـ(مجازفة) غنماية جاره .. دخل الرجل ليجد جاره قد القى غنمايته على الارض مستقبلا بها القبلة وقد وضع سكينه على عنقها، فصاح عليه:

مالك على غنمايتي داير تضبحا ؟

فأجابه الجار بـ (خلعة المزرور):

لا لا .. ما داير اضبحا .. قاعد أخوف فيها ساي !!

تذكرت الطرفة وان لم يكن المقام مقام طرف، وأنا اقرأ تفاصيل الخبر الذي خرجت به الصحف قبل ايام عن إحباط أسرة لعملية ذبح ابنتها على يد خطيبها، بعد أن قام بتكبيلها ومحاولة ذبحها بسكين وذلك لأنها قررت فسخ خطوبتها منه .. فقد قام الخطيب والذي تربطه صلة قرابة بالخطيبة بزيارتهم ودار بينهم نقاش حول علاقتهما معاً، فأوضحت له نيتها فسخ خطوبتها منه فغضب وتشاجر معها، ثم طلب من شقيقتها التي تجلس معهم، الخروج من المكان حتى يتفاهم مع مخطوبته، وما ان غادرت حتى أمسك بشعر خطيبته ثم رماها على الأرض وجثم على صدرها، ثم وضع سكينا على عنقها وحاولً ذبحها (من الاضان لـ الاضان)، متجاهلا لرائعة (محمود على الحاج) التي يبدو انه لم يسمع عنها من قبل (سمير القلب الخطبة ما بالغصب) !!

المهم صرخت البنية فحضرت شقيقتها لتتفاجأ بالمشهد فأسرعت لنجدتها، حتى سمع الجيران صراخ الفتاتين واسرعوا لإنقاذهما من قبضة الخطيب الغاضب ..

ربطي للطرفة بالحادثة جاء من انكار الشاب – عند مساءلته – لفعلته جملة وتفصيلا .. يجثم على صدرها ويضغط على عنقها بسكينه حتى تسيل منه الدماء، ثم ينكر نيته في قتلها .. يعني (كان داير يخوفا ساكت بس) ؟!!

سبر أغوار الحادثة وصحة تفاصيلها متروك لاولي الأمر، ولكن ما يلينا هنا هو تكرار حوادث تعرض المخطوبات لأذى ربما يصل لدرجة (الجسيم) على ايدي خاطبيهم، وذلك عند أول بادرة توحي ببيعهن للقضية وظهور نيتهن في فرتقة الخطبة ..

ولو حاولنا مناقشة الظاهرة لما وجدنا لها تفسيرا افضل من مثل حكيم، كانت تردده (أمي) ويقول:

(تاكلوا الراس وتخافوا من العينين) !!

فالمثل يشير لمن يستمتع بمزايا الشئ ثم يرفض تبعاته، فمثلا ترضى الشابة ان تتزوج من محبوبها الذي تحبه مثل عينيها، ثم بعد ذلك ترفض تماما ان تربطها اي صلة بأسرته بحجة انها (مكجّناهم) !!

كذلك كانت تعلق (أمي) بضرب المثل كلما سمعت بخبر فتاة قامت بفسخ خطوبتها من خطيبها، بعد ان تكون قد قضت على الاخضر واليابس من موارده المالية .. فسح وهدايا ومنصرفات متلتلة، حتى اذا ما افلس الخطيب المسكين وعدم (المليم اليقول تراني)، أو لاح في الافق صيد جديد ذو مال ويرغب في البنين، بادرت بفسخ الخطبة لتتفرغ لمطاردة الفريسة الجديدة، حتى اذا ما وقع تحت براثنها وبراثن أمها (الشديدة ولضيضة)، قامت الاثنتان معا بـ (حتّ) جيوب الخطيب الجديد (حتوت)، كما فعلوا بسابقه !!

تزايدت تلك الظاهرة مع زيادة الضائقة المعيشية وشح الموارد الذي اجبر الكثير من الاسر رقيقة ومتوسطة الحال، على رمي (حمالة) ابنتهم على ظهر (جيب) أول خاطب بمجرد طرقه على بابهم .. بدء من كسوتها ومصاريف دراستها، مرورا بهدايا الاعياد والمناسبات لامها واختها واخيها، بالاضافة لـ (رشة) النسريات لجيوب ابيها، وذلك (فوق راي) .. حتى تنكسر عينه ويتقاضى عن اتخاذ الخطيب من حرمة بيته (تكية)، ويسكت عن حوامته مع ابنته .. داخلة خارجة .. خارجة داخلة .. صبح وليل .. ليل وصبح .. كما شهد بذلك (عادل امام) ..

ظاهرة (سفسفة) الخطبان ثم فكهم عكس الريح، ظاهرة قديمة قدم التاريخ رغم تزايدها مؤخرا نتيجة الحالة المعيشية الصعبة، إلا ان الجديد فيها تغير ردات افعال الخطبان على الامر، فقديما كان من يقع عليه المقلب يكتفي بـ (البكا وسيرة البحر) ان كان من ذوي القلوب الرهيفة، أو يستعواض الله في ما خسره ان كان عاقلا، ويحمده على سلامته من فتاة مادية لا تصلح بأي حال ليبدأ معها رحلة العمر ..

المشكلة يا بناتي هسي الشباب بقوا ما زي زمان، تمشي تاخدي ليك زول (ضلعة) مليانة شحم ولحم تقشطيهو وتقومي بعد داك ترميه (عضم) .. الله قال بي قولك

منى سلمان
[email]munasalman2@yahoo.com[/email]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.