كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

محكمة مقتل الدبلوماسي الامريكي تستمع لعدد من شهود الاتهام


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]سونا: استعمت محكمة مقتل البدلوماسي الامريكي جون قرانفيل الموظف بالمعونة الامريكية وسائقه السوداني عبد الرحمن عباس رحمة في جلستها اليوم برئاسة مولانا سيد احمد البدري قاضي المحكمة العامة الي المبلغ في القضية وخمسة شهود اتهام فيما تواصل المحكمة غدا الاستماع الي شهادة خمسة شهود اتهام آخرين. واوضح المبلغ في القضية مرتضي سعد السيد الروبي الذي يسكن الرياض ويبلغ من العمر 35 عاما ويعمل رجل اعمال ، انه كان نائما ليلة المبلاد في منزله بشارع عبد الله الطيب بداية شارع السلام عندما سمع اصوات طلقات نارية وعندما خرج الي الشارع وجد حوالي 15 مواطنا يحملون المصاب السوداني ، فيما كان المصاب الامريكي واقعا علي يمين الشارع وطلب منه المساعدة لانه يموت وطلب منه ان يدخل يده في جيبه ويتصل بالموبايل بالسفارة الامريكية ولكن المبلغ رفض لمس اي شئ وطلب من هاتفه الشرطة وظل قرب المجني عليه يطمئن لحين وصول الشرطة واضاف الروبي ان الساعة كانت الثانية و57 ديقية صباحا وان الشرطة حضرة في ظرف (20-25) دقيقة

ولدي استجوابه بهيئة الدفاع قال الروبي انه تم استجوابه لدي شرطة الرياض ثم في المباحث في وجود شرطة الرياض ثم في المباحث في وجود اثنين من F.B.I اما الشاهد الاول الذي يعمل حارس امني بالسفارة الامريكية شارلس ايول يوكو ويسكن الحاج يوسف يبلغ من العمر (45) سنة فقد اوضح انه تسلم عمله في موقعه في المنشية في تلك الليلة عند الساعة التاسعة مساءا حيث كان يحرس منزلا تقيم فيها سوزان كوين التي تعمل في المعونة الامريكية مع آخرين وانها حضرت الي المنزل عند الساعة الثانية و 59 دقيقة في عربة لاندكروزر تابعة للسفارة الامركية تحمل اللوحة 3/116 وكان في رفقتها السائق وموظف ثالث ( جرانفيل) وذكر الشاهد الثاني عبد الاله محمد من الله رجل الاعمال الذي يكسن الجريف غرب مربع 22 الطائف ويبلغ من العمر 37 سنة ، ذكر ان زوجته المذعورة قامت بايقاظه بعد ان سمعت صياحا ( كواريك ) في الشارع قبالة منزلهم الكائن جنوب شارع عبدالله الطيب وعلي ناصية شارع السلام واضاف انه سمع صوتا متتابعا ظنه في الاول انهيار خرصانة مشدودة في المنزل المجاور لهم ولكنه شاهد فجأة عربة مسرعة من الشمال الي الجنوب وظنها لاحد المحتفلين باعياد الميلاد وارتكب مخالفة ويحاول الفرار عبر ذلك الشارع الجانبي وانه من النور الخلفي للعربة المسرعة يعتقد ان العربة اما ماركتها اكسنت او هوندا ستي او لانسر ولدي استجوابه من هيئة الدفاع اقر الساهد ان درس العلوم البيئة وليست له علاقة بالسيارات ولكنه حسب خبرته في التصميم يعرف موديلات العربات خاصة وانه قاد عددا من هذه العربات ذات الموديلات المختلفة .[/ALIGN]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.