كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

البرلمان السودانى : أمريكا لم تف بتعهداتها برفع الحصار الاقتصادى



شارك الموضوع :

أجاز البرلمان السودانى فى جلسته الثلاثاء تقرير لجنة الشئون الخارجية والأمن والدفاع، حول بيان وزير الخارجية الذى قدمه فى نوفمبر الماضى عن مستجدات السياسة الخارجية.

وتطرق تقرير اللجنة للعلاقات مع الولايات المتحدة، حيث لفت التقرير إلى أنه رغم أهمية العلاقة معها والجهود المبذولة للتطبيع فإنها لم تف بتعهداتها والتزاماتها تجاه السودان برفع الحصار الاقتصادى ورفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، رغم خلو سجل السودان من أية حالة ترتبط بالإرهاب.

وأشار التقرير كذلك إلى توقيع السودان وتنفيذه لاتفاق السلام وإجراء الاستفتاء وقبول نتائجه والاعتراف بدولة جنوب السودان واتفاقية أديس أبابا.

ووصف التقرير العلاقة مع جنوب السودان بأنها “ذات خصوصية” لما يربط البلدين من وشائج ثقافية وتاريخية ومصالح مشتركة.

وفى سياق متصل أعلن على كرتى وزير خارجية السودان أمام البرلمان أمس، عن قيامه بزيارة إلى أنجولا قريبا، فى إطار تحركات الخرطوم لتوضيح موقفها من قرار مجلس السلم والأمن الأفريقى حول القضايا العالقة مع دولة الجنوب.

وأشار كرتى إلى أن هذه التحركات شملت خلال الفترة الأخيرة زيارات لكل الدول الأعضاء فى مجلس السلم والأمن الأفريقى، ماعدا أنجولا التى سيزورها فى العاشر من الشهر الجارى.

اليوم السابع

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        ح نسفيد شنو اذا رفعوا الحظر وحكومة دي قاعدة – مافي فايدة خلو مفروض علينا العقوبات احسن نحنا اصلاً عايشين في عقوبة من يوم حكومة الانغاذ مسكت الحكم

        الرد
      2. 2

        [FONT=Arial][SIZE=6][B]
        لم ولن يرفعوا الحظر.. وما تفكروا إنو أوباما سيغادر البيت الأبيض قبل إصلاح حال السودان…… بعد سياسة الجري وراء السراب وضياع الجنوب .. الله عالم وين بكرة راح يروح بعد أبيي…..[/B][/SIZE][/FONT]

        الرد
      3. 3

        الارهاب دا إلا تجيب ناس عندهم دقون طويلة وتدربهم، الارهاب في نظر أمريكا هو دعم الحق ضد الاحتلال الاسرائيلي والغطرسة الامريكية، فالوقوف مع فلسطين هو عين الارهاب، جربوا اطردوا حماس أو مقاطعة ايران شوفوا بكرة وليه بكرة اليوم دا سوف يرفعوا عنكم كل العقوبات بل وسوف يدعموكم وينقلبوا على الجنوبيين.. الزمن زمن مصالح.. والله أكبر والعزة للسودان.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.