كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

وفاة شاب بعد عام من إطلاق النار عليه بسبب قضاء الحاجة بأمدرمان


شارك الموضوع :
كابوس مرعب وعجيب لم تستفيق منه الحكامة مريم أحمد معلى والدة محمد يعقوب محمد زين إلا بمستشفي امدرمان التعليمي بتاريخ 11/7/2012م وهي تشاهد ابنها ممدداً علي نقالة قسم الحوادث والطوارئ ليتوفي بعد مرور عام على إصابته بعيار ناري من الخلف مخترقاً جسده النحيل من الأمام مما قاد إلي سقوطه علي الأرض وذلك بسوق امدرمان وتأتي هذه التطورات على خلفية إشكالية دارت بينه ونظامي في قضاء حاجته بالقرب من السيارة التي يستقلها الأخير مما أدى إلى الاشتباك بالأيدي فما كان من النظامي إلا واستخرج مسدسه مصوباً به الطلقات النارية الواحدة تلو الأخرى إلى أن سقط الشاب سالف الذكر على الأرض متأثراً بما تعرض له ليتم أخذه في بادي الأمر إلى قسم شرطة سوق امدرمان ومن ثم إلى المستشفي مكبلاً بالأصفاد بحسب ما قالت أسرته في روايتها للقصة الكاملة التي أشار فيها الطبيب المعالج للحالة المعروضة أمامه بتاريخ 6/7 / 2011 م الساعة الثانية عشر وخمس وخمسين دقيقة من ظهر ذلك اليوم.
وفي ذات السياق قالت مريم والدة المتوفى محمد البالغ من العمر (24 ربيعاً ) والمقيم بمرزوق الحارة 60 فوجئت بالاعتداء على ابني بهذه الصورة الوحشية التي ضرب في إطارها ضربات قوية علي جسده فلم يشعر بنفسه بعدها ليسقط على الأرض فاقدا الوعي مغشياً عليه وبعد فترة من الزمن استيقظ من غيبوبته إلا أنه مازال يعاني من الجراح الغائرة .. ومن هنا بدأت أشعر بخطر حقيقي يهدد حياة أبني (محمد ) الذي لم يكن يخطر ببالي أنه سيكون ضحية لسبب بسيط لا يستحق معه استخدام السلاح الناري.


أسرة القتيل

وزادت : الأيام تمر دون إلقاء القبض على النظامي الذي بدلاً من ان يوضع في الحراسة قام بفتح بلاغات في مواجهة محمد متهماً إياه بمحاولة السرقة في حين أننا اتخذنا الإجراءات القانونية الحافظة لحقوقنا بقسم شرطة سوق امدرمان وتولي فيها التحري المحقق يسرى الذي جاء إلينا في مشرحة الطب الشرعي التابعة لمستشفي امدرمان التعليمي والقي نظرة على الجثمان متأكداً من انتقاله إلى الرفيق الأعلى وعلى ضوء ذلك وعدنا بإلقاء القبض على النظامي الذي أوضح في خصوصه الطبيب الشرعي أن أسباب الوفاة ناجمة مما تعرض له من طلق ناري في وقت سابق .. الشيء الذي جعل أبني يتألم من ذلك عام كامل من تاريخه.
والتقطت منها قفاز الحديث ابنتها سمية قائلة: الحكاية بدأت بمشاجرة بين أخي والنظامي في سوق امدرمان فما كان من الأخير إلا وأخرج مسدسه مصوبة ناحيته ثم أطلق عليه الأعيرة النارية وعندما سألت (محمد) عن الأسباب التي استدعت إلى تطور الخلاف على هذا النحو ؟ قال : أنا في الأساس جلست بالقرب من عربة أمجاد بغرض قضاء الحاجة إلى هنا كان الأمر يمضي بشكل طبيعي إلى أن جاء نحوي النظامي المشار إليه مسبقاًَ فقال لي :” أنت مارست هذا الفعل على الإطار فقلت له : لم أفعل على الإطار إنما على الأرض والعربة كانت بالنسبة لي ستاراً من المارة في سوق أمدرمان فقال النظامي : لا أنت أتيت لسرقة العربة .. هكذا أصبحنا في نزاع وصفه عليه بلفظ يعف عليه الزمن ولم يعد له أساس في الوقت الحاضر لأنه كان يطلق في الحقب الجاهلية.
وأضافت : وما ذهبت إليه دخل أخي (محمد) في شجاره مع النظامي الذي استخرج مسدسه ما حدا بأخي مغادرة المكان جرياً إلا أن النظامي هرول خلفه مسافة وعندما لم يستطيع اللحاق به أطلق عليه رصاصة لم تصيبه إلا أنه لم يكتف مطلقاً الرصاصة الثانية وهي أيضاً تجاوزته وبما أنه كان مصراً على إصابته أطلق العيار الناري الثالث الذي به استطاع أن يصيبه به من الخلف إلى أن خرجت الرصاصة من الأمام ما نتج عن ذلك سقوطه على الأرض ليتم نقله إلى قسم الشرطة ومن ثم أسعف باورنيك (8) إلى مستشفي امدرمان التعليمي الذي طلب فيه الطبيب المعالج لحالته فك الأصفاد المقيد بها في تلك الأثناء وكان ان استجابوا لرغبته ليبقي في المستشفي عشرة أيام كتب له بعدها الخروج إلى المنزل.
واستطردت: بالرغم من كل التداعيات التي ذكرتها إلا انه مازال يعاني من الإصابة إذ انه كان يتألم ألما شديدا لم يدعه يتذوق طعم النوم نهائيا حتى عبر المسكنات التي كانت تعطي له في تلك اللحظات القاسية جدا علينا حتى أنني بسبب ذلك تعلمت كيف اطعن الحقن لطول المدة التي بقي فيها محمد طريح الفراش يتغلب على الألم الذي لم يبرح مكانه قيد أنملة رغما عن حقني له بأربعة حقن يوميا إلي ان اضطررنا إعادته إلى الطبيب مرة أخري حيث اتضح انه لديه شريان أصبح خفيفاً من الإصابة ما أدي إلى انتفاخه وبالتالي نتج عن ذلك كيس دموي ليقرر الأطباء إجراء عملية جراحية بمستشفي رويال كير بالخرطوم بتكلفة مالية 29 ألف جنيه قادت والدتي إلى بيع منزلها الذي لم يكف لذلك لجأنا لديوان الزكاة الذي أعطانا 3 ألف جنيه بالإضافة إلى وزارة المالية والاقتصاد الوطني 7 ألف جنيه وكان ان أجريت له العملية الجراحية إلا أنها باءت بالفشل الذريع فقالوا: إن الجسم لم يستجيب لذلك تم أخراجه من غرفة العمليات الجراحية وعندما تعب تعباً شديداً ذهبنا به إلى مستشفي امدرمان التعليمي الذي قرر فيه الطبيب أبو قرجة عمل إجراءات سفره إلى خارج البلاد لتلقي العلاج اللازم في مصر.
واسترسلت: وبما ان الأمور مضت على غير ما نهوي بدأنا في عمل ترتيبات السفر إلى القاهرة وكان يفترض يوم الأحد الماضي ان نستلم الأوراق مكتملة إلا ان الشريان انفجر فتوفي أخي (محمد) ليتم نقل جثمانه إلى مشرحة الطب الشرعي التابعة إلى مستشفي امدرمان التعليمي وجاء قرار الطبيب المختص ان الوفاة ناتجة عن التأثر بالطلق الناري الذي صوبه عليه النظامي حتى أننا لم نكن نلم بأن الكبد أيضا أصيبت في تلك الأثناء وكان ان أشارت علينا الشرطة الامدرمانية بأنها ستلقي القبض على النظامي إلا انه لم يحدث ذلك حتى الآن.
وعرجت إلى الإجراءات القانونية المتخذة من قبلهم ضد النظامي سالف الذكر قائلة: فتحنا البلاغ الجنائي بقسم شرطة سوق امدرمان بالرقم 2738 تحت المادة 20/ 130 من القانون الجنائي.

الخرطوم : سراج النعيم

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        اولا نقول الله يرحمه ويغفر له ويجعله شهيدا من اهل الجنه انشاءالله ويصبر اهله وهذا مقدر ومكتوب ولكن ربنا اعطانا عقل لنفكر به والانسان مخير وليس مسير .. وثانيا اقول لهذا النظامي المتخلف الجاهل وامثاله .. اتعلم اولا كيفيه معامله الشرطي مع الحدث سواءا جريمه ثابته او اتهام او غيرها من الاحداث يعني بامكانك تقوم جاري وراه انشاءالله نفسك ينقطع من غير ما تطلق رصاصه واحده ,, اطلاق الرصاص في حاله وااحده بس إلا يكون الحدث فيه جريمه قتل يعني واحد قتل زول متعمدا وقام جاري , ولو انت هربت من عداله الدنيا تأكد تماما فلن تهرب من عداله السماء ان طال اول قصر … والله اعلم بكل شئ ,, اللهم سامحني ان اخطأت في كلامي

        الرد
      2. 2

        لهو الرحمه والمغفرة
        نظرو افعال الشيطان قتل وفقد الاسرة لى عائلة وبيع البيت من اجل العلاج
        هذى هى الميتة وخراب الديار يجب اعادة الدار الى الاسرة
        ومحكمة النظامى محاكمة عادلةالقصاص او الدية

        الرد
      3. 3

        لو كانت اسرة القتيل غنية وتمتلك معرضا للسيارات او اسرة احد الكيزان المفرجخين لاعدموا هذا النظامي كما حدث لزميله طبقا لخبر مجاور

        الرد
      4. 4

        بصراحة يجب على الجميع متابعة مثل هذه القضية النازفة والمبكية المحذنة والجارحة في جسم المجتمع السوداني والتي حقيقة وصلت الى هذا الحد من التشرزم الاجتماعي بمثل هذالمستوى من التعامل من انسان قبل ان يكون شرطى مسئول عن مجتمع باسره في تامين ماله ونفسه ولكن في تقديري دون النظر لحقيقة الامر مثل هذا التصرف اللانساني والنظرة الدونية والتكبر بان هذا عبد وهذا عربي وانتم برئيين من العرب كدم يعقوب والتي قادت بهذا البلد الى اسل السافلين ولكن اقول لهذا الشرطي النتن والتي لايمثل الا نفسه انت شاز على المجتمع وبمثل هذه الالفاظ البذيئة انت ومن يقف في صفك انتم دخلاء علينا يجب استئصاله من المجمع السوداني لان السودايين هم اساسا سود نبعوا من افريقيا وادغال افريقيا اذا كنت تري لكل من جلده اسود عبد اذزن انت غريب فلترحل من ديارنا الافريقي ومن هنا اوجه نداء لرئاسة الشرطة والمدير العام للشرطة السودانية بالسعى للقبض على هذا الشرطي والاء سوف لن نسكت على هذا الموقف المخزي والغريب على المجمع السوداني

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.