المتآمرون مع اليهود لن يحكموا السودان


[JUSTIFY]قطع وزير الداخلية السوداني؛ إبراهيم محمود، بأن من يريد حكم السودان عليه الاحتكام إلى إرادة الشعب عبر صناديق الاقتراع في 2015م. وقال إن التآمر على السودان مع “اليهود وأذيالهم” لن يقود إلى حكم البلاد.

وأشار وزير الداخلية خلال احتفالات الشرطة الشعبية بولاية النيل الأزرق يوم الثلاثاء، إلى أن السودان يحتفل هذه الأيام بالاستقلال الحقيقي من هيمنة الغرب التي كبلت البلاد.

وأشاد بأداء القوات النظامية التي قال إنها تحمي خيار الشعب وحريته.

من جهته أكد والي النيل الأزرق؛ الهادي بشرى، استقرار الأوضاع الأمنية، مشيداً بدور القوات النظامية في الحفاظ على مقدرات الولاية.

وجدد بشرى استعداد قوات الشرطة من أجل الدفاع عن الولاية، مؤكداً أن الشرطة ظلت تتطور خلال الفترة الماضية.

الشروق
[/JUSTIFY]


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1

      طيب مين ضرب المصنع
      مين ضرب بورتسودان
      اليهود وصلوا قبل المعارضة ياوزير السجم
      انت كنت وين؟ انت صاحى يا دوب ممن النوم؟
      فى كم يهودى بلقطوا فى قروش التعابى
      راكب مرتاح وشارب مرتاح ونايم مرتاح ولابس مرتاح وعايز تقول لينا الشريعة؟
      لما تلبسوا زى عمر ولما تعدلو زى عمر ولما يكون سيفكم زى عمر ولما تخافوا زى عمر
      تعالوا قولوا الاسلام

      (0) (0) الرد
    2. 2

      يا خي 23 سنة تربطعوا وتلجقوا وتخرمجوا وتورجقوا في السودان شمال ويمين وبعد ده كلو تتكلموا عن انتخابات وصناديق اقتراع. الانتخابات الحرة والنزيهة انتو انقلبتوا عليها. وجيتونا بانتخابات ال 99% اللي جاتنا بمسار ونهار بدون ختمية ولا انصار .. بالله ده يبقى سودان؟ لم يحدث في اي انتخابات ان تمكن حزب واحد من السيطرة على البرلمان، الا في عهد الشمولية والدكتاتورية والاقصاء على يد النميري والانقاذ. لم يحدث في العالم ان جاء رئيس ب99% الا في صدام وبشار وبن علي والبشير، ودونك أوباما في ارسخ ديمقراطية لم ينل اكثر من 52% ومرسى في احدث ديمقراطية بمصر نال 51,7%. لا البشير ولا النميري ولا اي انقلابي يمكن ان يسمح بانتخابات ديمقراطية الا بامكانيات الدولة واموال الدولة واعلام الدولة، بعد اقصاء الكل ثم لا يستحون من التمشدق بالديمقراطية !! الانقاذ فشلت في الامتحان الديمقراطي داخل بيتها للتداول السلمي للسلطة ولنذكر خروج بولاد متمردا والترابي مفاصلا وخليل ابراهية ثائرا وصلاح قوش مخربا وود ابراهيم منقلبا و”أولادنا” تفلتا.. الانتخابات الحرة والنزية دربها معروف ولا يحتاج الى دعوة من وزير من قتل عوضية عجبنا وشهداء نيالا وزالنجي.. بلا انقاذ بلا وبا..

      (0) (0) الرد
    3. 3

      وينا الحرية ووينا صناديق الاقتراع يا وزير الداخلية
      قال 2015 انتو عايزين تقعدوا لحدي الوقت داك والله دي مشكلة

      (0) (0) الرد
    4. 4

      كفاية في الاسطوانات

      و الله البلد لا فيها شرطة و لا فيها جيش

      فيها بس عصابة

      و انشاء الله نقضي عليها باذن الواحد الاحد

      (0) (0) الرد
    5. 5

      [FONT=Simplified Arabic][SIZE=7]الارتريين اليوم يحكمون فكيف لسودانى اصيل حتى لو يتعامل مع الشيطان لا يحكم بلده[/SIZE][/FONT]

      (0) (0) الرد
    6. 6

      سلام عليكم
      الكلام من أي مسلم عن صناديق الاقتراع في تنافس السلطة هو حقيقته الاعتماد على الكثرة (كبر كومك) والتي تعني: النفوس + عدد الرؤوس = الفلوس
      وشكرا لكم

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *