كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إهداءات خـاصة من هيثم مصطفى إلى الأمين البرير



شارك الموضوع :
من هيثم مصطفى إلى الأمين البرير:
فرحت بيك مديت
دروب الريد سماح
وغزلتا ليك طيبة
مشاعرى غطا ووشاح
لكنى وآ ضيعة رجاي
رديتنى مكسور الجناح
وسقيتنى بعد الحلوة مر
من وين أجيب ليك العمر ؟
يا البي غرورك كم قسيت
كان ظنى فيك تكون حنين
فى سكة الشوق بالسنين
وبراى بالنار إنكويت
وصليتنى بعد الفرقة بين
لحد ما كمل الصبر
من وين أجيب ليك العمر ؟
من الأمين البرير إلى هيثم مصطفى:
الجواب الجاني منك هسي صار ماعندو قيمة
والهوى الكان بيني وبينك عدا بالشوق والهزيمة
هسي أنسى وحاول أنسى
وحقو تنسى إنو كان بيناتنا قصه
وأصلو مايفكر قليبك إني بهواك لسه
إنت لو فاكر بحزن علي فراقك أو جفاك
تبقي موهوم في عواطفك أصلو قلبي زمان نساك
أبتديت أنساهو ليلك والسنين الراحو ديلك

صحيفة الانتباهة

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        الرسالة الجاتني منك **** فيها استعجلت أظنك

        تاني ما أظن عندي سكة
        أو طريق يجمعني بيك
        الفراق اخترتو أنت
        ويبفى كيف أندم عليك
        الجحود منك غفرتو
        والعملتو عفيتو ليك

        😮 😮 😮 ::: 😮 😮 😮

        الرد
      2. 2

        [SIZE=5] ممكن البرير ماخذ سمسرة او عمولة من صفقة علاء الدين – وهيثم –[/SIZE]

        الرد
      3. 3

        [B][SIZE=5]حلفتك يا قلبي الخانك تخونو و الفايت غرامك أوعك يوم تصونو زي ما أبكى عيني
        سهِّر لي عيونو أوعى تقولي تاني ما بنعيش بدونو إيه في الحُب لقينا غير همو و شجونو حلفتك يا قلبي حملتك أمانة الخان عهودك ما تبكي عشانه حلفتك تقول لي إيه آخرة بُكانا الدنيا الجميلة و الحُزن الحلال الطير في غصونو الساجعات في حنانها
        كُلَّ الناس تغني ليه نِحنا الهَم طَرانا يا قلبي ليه قول لي بأمانة **
        أوعى يا قلبي تنسى في لحظة الوصية أنا عارفك حِنَيِّن بتشمِت عليّا…[/SIZE][/B]

        الرد
      4. 4

        سلام عليكم
        نرجو من كاتب القصيدة أن يصنفها لنا حسب منهج التوجيه الأدبي الذي درسه البرير، وحرم منه هيثم مصطفى في زمن مدارس الموهوبين…

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.