كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

خليتك لـي الله



شارك الموضوع :

خليتك لـي الله

أسرت لي احدى صديقات اللطائف انها ابتليت بتحمل الظلم من اقرب الاقربين، حتى انها كانت تعتقد بأنه لا يوجد شخص قد تعرض لمحاصرة الضيم مثلها، وانها طوال سنوات من المعاناة لم تجد لنفسها متنفسا بغير رفع يديها للسماء والدعاء على كل من ظلمها بـ (خليتك لـ الله)، وتلك دعوة كانت قد لقنتها لها احدى صديقاتها الخلّص، فقد افتتها بأن:
(يا بت كلما زول يسوي ليك حاجة كعبة، ارفعي يدينك لـ الله وقولي ليهم خليتكم لي الـ لا نام ولا اكل الطعام .. الله ما بضيع حقك .. لكن لو قعدتي تدعي عليهم بتكوني فشيتي نفسك ساي بدون ما يرجع ليك حقك) !!
أخبرتني الصديقة أنها بعد ان عملت بالنصيحة لسنوات، عادت صديقتها واتصلت بها قبل ايام لتخلّص ذمتها من نصيحتها السابقة، بعد أن سمعت فتوى جديدة، حدّثهم بها شيخ المسجد في درس مناصحة للحريم .. دعاهن للأخذ بالمعروف والتحلي بروح المسامحة، والغريبة أنه أتى على ذكر مقولة صاحبتنا (خليتك لـ الله) ونهاهن عن قولها واستبدالها بـ (الله يسامحك)، وبرر لهن ذلك بأن من يرفع مظلمته لله سينتظر يوم القيامة حتى يأتي خصمه ليفصل بينهم، حتى يتمنى صاحب المظلمة أن ليته سامح خصيمه في الدنيا ونال اجرها، بدل طول الوقوف والانتظار يوم الحساب !!
سألتني الصديقة عن صحة هذه المعلومة، فصارحتها بعدم المامي بها ولكن غايتو (ترباس) سبّب المسامحة بأنها درس لتعليم الحبيبة معنى الغفران :
مسامحك ما عشان عينيك .. عشان تتعلم الغفران وتصفح كان زمن جار بيك
ناكفتني بأنها تريد كلام الدين وليس كلام (ترباس)، فأخذتها وتوجهنا للصديق (قوقل) نستفتي عبره شيوخ الانترنت، فلم نجد مسألتنا تحديدا ولكن وجدنا تذكرة تستحق التدبر، وهي أن الله تعالى أمرنا أن نعفو عمن أساء إلينا حتى ولو كان أقرب الناس إلينا، يقول تعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ).
كما وجدنا آخر بحث أجراه الباحثون عن أسرار التسامح ! فقد أدرك علماء النفس حديثاً عن أهمية الرضا عن النفس وعن الحياة وأهمية هذا الرضا في علاج الكثير من الاضطرابات النفسية، وفي دراسة نفسية حديثة، اتضح أن هناك علاقة وثيقة بين التسامح والمغفرة والعفو من جهة، وبين السعادة والرضا من جهة ثانية.
فقد وجدوا أن الأشخاص الأكثر سعادة هم الأكثر تسامحاً مع غيرهم ! فقاموا بإجراء التجارب لاكتشاف العلاقة بين التسامح وبين (مرض القلب)، وكانت المفاجأة أن الأشخاص الذين تعودوا على العفو والتسامح وأن يصفحوا عمن أساء إليهم هم أقل الأشخاص انفعالاً.
تبين من نتيجة هذه الدراسات أن هؤلاء المتسامحون لا يعانون من ضغط الدم، وعمل القلب لديهم فيه انتظام أكثر من غيرهم، ولديهم قدرة على الإبداع أكثر، وكذلك خلصت دراسات أخرى إلى أن التسامح يطيل العمر، فأطول الناس أعماراً هم أكثرهم تسامحاً ولكن لماذا؟
الدراسة تقول إن الذي يعود نفسه على التسامح، ومع مرور الزمن فإن أي موقف يتعرض له بعد ذلك لا يحدث له أي توتر نفسي أو ارتفاع في ضغط الدم، مما يريح عضلة القلب في أداء عملها، ويكتشف انه لان ينسى موقفاً مزعجاً حدث له أوفر بكثير من أن يضيع طاقة كبيرة في التفكير بالانتقام!
الله سبحانه وتعالى امرنا بالتسامح والعفو .. يقول تعالى:
(خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) ..
وأخيراً، وجدنا نصيحة مشروطة بانه اذا اردنا أن يعفو الله عنا يوم القيامة لابد ان نبادر بالعفُو عن الناس في الدنيا لقوله تعالى:
(وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ).
بعد كل هذا البحث وبقلقلة العيون في شاشة الكمبيوتر .. هزت صديقتي رأسها في عناد وقالت:
أنا عمري كلو راجية يوم القيامة يجي عشان الامور تستعدل .. ما مشكلة طول الانتظار بقيف اليوم داك لمن ألقى حقي !!
بعد ده كللللو (ما رضيان تسامح) .. غايتو مظلمتك دي إلا نحيلا لـ شيوخ (المجمع) !!


منى سلمان
[email]munasalman2@yahoo.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.