كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

آدم .. هل يقبل أن تطلب يدَه حوَّاء ؟!!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]الحب.. الزَّواج.. شريك العمر.. كلماتٌ طالما تحلم بها حوَّاء وتنتظرها منذ صغرها، إلا أنَّ الانتظار قد يطول، فلا تلبث تلك الأحلام أنْ تنهار، وحين ذلك يداهمها هاجس اسمه “العنوسة”؛ فلا تجد إلا الإقدام على ما يُخالف الأعراف والتقاليد المتبعة، سواء عن طريق الزَّواج العُرفيِّ أو مواقع الإنترنت المُختَّصة بإيجاد شريك العمر، أو التَّعارُف عبر “الشَّات” مع شابٍّ، لعل وعسى أنْ يتقدَّم لخطبتها.

وللأسف فإنَّ هذه الطُّرق في النَّهاية، غالبًا ما تفشل أو لا تُحقِّق الغرض منها.. إذن فما هو البديل؟.. هل تقبع الفتاة في انتظار العنوسة، أم تنجرف في تيار العلاقات غير المألوفة أو غير السَّويَّة، أم تتزوج عرفيًّا؟!، ومن ثمَّ فقد طرح البعض حلاً آخر.. ما المانع أنْ يعرض وليُّ أمر الفتاة على شابٍّ يراه جديرًا بها أنْ يتقدَّمَ لخطبتها؟

البعض من الشَّباب، ذكورًا وإناثًا، وأولياء الأُمور يُحبِّذُ هذه الفكرة، والبعض الآخر لا يوافق عليها، وفي هذا التَّحقيق نستعرض آراء بعض الفتيات والشُّبَّان في هذه المسألة، وكذلك آراء بعض المُتخصِّصين والتربويِّين فيها.

تقول نسمة علي: “أرفض تمامًا هذه الفكرة؛ لأنَّ كرامة البنت لا تسمح لها بذلك، فكيف تُقلل مِن نفسها أمام الطَّرف الآخر .. فمعروف أنَّ الرَّجل أو الشَّاب هو الذي ينبغي عليه أنْ يبدأ بهذه الخطوة؟!

وتقول نسمة أيضًا: وبالإضافة إلى أنَّه مِن الممكن أنْ يخدعها هذا الشَّخص، أو يستغلَّ ذلك الموقف لغرضٍ في نفسه، أو ربما لأنَّها لا تعرف شخصيَّتَه وحقيقته، حينئذ سوف لا تلوم إلا نفسها، ولن يرحمها أحد”، وتضيف بالقول: “وفرضًا لو تمَّ الزَّواج، وحدث أنْ تشاجرنا مثلاً؛ فإنَّ أوَّل ما سوف يُعايرني به زوجي هو قوله: أنتِ التي تقدمتِ لي!!”

نظرةٌ عقلانيَّةٌ

في المُقابل، وبنظرةٍ عقلانيَّةٍ استهلَّت أسماء أبو زيد كلامها قائلةً: “أرى أنَّه إذا كان إنسانًا يستحقُّ، وتأكَّدَتْ الفتاة من أنَّه لن يفهمها خطأً، وأنَّه سيقدِّرُ مشاعرها؛ فلا تتردد أنْ تخطو هذه الخطوة، لكن دون أنْ تُخفي على أسرتها، وألا تخبره بنفسها؛ بل تجعل هناك وسيطًا بينها وبينه، حتى لا تشعر بشيءٍ مِن الحرج، وليكن والدها”.

إلا أنَّ أسماء تستدركُ قائلةً: “لكن يبقى هناك عائقٌ اسمه المُجتمع؛ حيث سيترجمُ هذه الخطوة وكأنَّها قد رخَّّصَتْ مِن قيمتها أمام هذا الشَّخص، لكن حكمة الأب والعشرة بين الزَّوجين ستداوي كلَّ شيءٍ فيما بعد”.

نموذجٌ حيٌّ

من جانبه يُؤكِّد خالد الطَّيِّب (وهو طبيبٌ مُتزوِّجٌ) أنَّ هناك فروقًا فرديَّةً بين كلِّ رجلٍ وآخر، مشيرًا إلى أنَّه “ليس كلَّ شابٍّ يُمكنه أنْ يتقبَّلَ هذا الأمر ويُقدِّره، فبعض الشَّباب قد يظنُّ بهذه الفتاة المعروضة عليه الظُّنونَ، ويخاف مِن الإقدام على مثلِ هذا الأمر”، ويضيف قائلاً: “الشَّاب يريد أنْ يكونَ طالبًا لا مطلوبًا، فإنْ طُلِبَ؛ ظنَّ أنَّه الأعلى”.

وفاجأنا بالقَول: “على فكرة أنا تزوَّجت بهذه الطَّريقة”!!، وبسؤاله عن ملابسات هذه التَّجرُبة؛ قال: “كانت زوجتي في الأصل تُتابع لديَّ حالتها، وسألتني عن أسباب عدم زواجي إلى الآن؛ فقلت لها: أبحث عن مواصفات كذا وكذا، ثُمَّ طرحتُ عليها نفس سؤالها، وقلت لها: وأنتِ لماذا لمْ تتزوَّجي حتى الآن؟ فقالت: أبحث عن شخصٍ ذو التزامٍ وخُلُقٍ وعِلْمٍ، وشعرت أنَّها تلمِّحُ لي بأنَّ المواصفات التي أنشدها موجودةٌ بها، فتقدَّمتُ إلى خِطبتها في المساء، والآن نعيش حياةً سعيدةً، ولدينا عبد الرَّحمن ويارا”.

كانت هذه آراء بعض المتزوِّجين بهذه الطَّريقة والفتيات.. فما هو رأيُ المُتخصِّصين.. اخطب لابنتك!

في البداية تقول الدُّكتورة هُدى زكريا خبيرة شئون الأسرة وأستاذ علم الاجتماع التَّربوي: إنَّ المجتمع مُطالبٌ بإيجاد حلولٍ لمشكلة العنوسة المتفاقِمة”، وأوضَحَتْ بالقَول: “فالأب والأم مطالبان بتخفيف المهور وتيسير مُتطلَّبات الزَّواج مرعاةً لظروف الشَّباب، وكذلك عليهم عدم التَّرتيب بين البنات في الزَّواج”.

وحول رأيها في قضيَّة التحقيق؛ قالت: “لا مانع مِن أنْ يبحث الأب لابنته عن زوجٍ مُناسبٍ ومكافئٍ لها، مثلما يقول المثل العربي: (اخطب لابنتك ولا تخطب لابنك)، مؤكدة أن هذا صحيح من الناحية الاجتماعية” .

وأضافت الدُّكتورة هُدى: “قديمًا كان هناك تقاربٌ اجتماعيٌّ بين الجيران في كلِّ منطقةٍ وحيٍّ وشارعٍ وبيتٍ، ممَّا كان يجعل أمر الزَّواج سهلاً، وقد تُخطب البنت وهي في سن السَّادسة عشرة، لكن الآن هناك فجوةٌ بين أفراد المجتمع؛ بل بين أفراد العائلة الواحدة”.

وتساءلت: “ما المانع أنْ تختارَ الفتاة الشَّخص المناسب لها وتخبر والدها؟!.. لماذا دائمًا الرَّجل إذا أراد الزَّواج؛ فإنَّه يختار مَن يشاء على عكس البنت؟!

“يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ”

وفيما يخص الرَّأي الشُّرعيُّ، يقول الدُّكتور عادل هندي عضو الاتِّحاد العالميِّ لعُلماء المُسلمين، والباحث في العلاقات الإنسانيَّة: “لا شكَّ أنَّ الزَّواج الشرعيَّ والمُنضبط بضوابط الشَّرع الحنيف هو الوسيلة الصَّحيحة لإقامة حياةٍ زوجيَّةٍ مُستقرَّةٍ وناجحةٍ”.

وأوضح أنَّه مِن بين هذه الضَّوابط “اختيار الزَّوج والزَّوجة وفق اعتبارات التَّديُّن والأخلاق والالتزام والكفاءة، وبالتَّالي فإنَّه يجب أنْ يختارَ وليَّ أمر الفتاة لكريمته زوجًا صالِحًا خلوقًا، يُمكنه أنْ يقودَ أسرته نحو الخير والفلاح، وكذا الفتاة نفسها؛ فلقد اعترف الشرع وأقرَّ بحقها في اختيار الزَّوج ورضاها به مِن عدمه”.

وأضاف الدُّكتور عادل: “معلومٌ عقلاً أنَّ المرأة مطلوبةٌ لا طالبةً، بَيد أنَّه قد أُبيح لمَن رأت في رجلٍ توافُر صِفات الصَّلاح أنْ تقوم بخطواتٍ وضوابطَ مُعيَّنةٍ للارتباط به، وقد خلَّد لنا القرآن الكريم قصَّة ابنتَيْ الرَّجُل الصَّالح مِن أهل مدين مع نبيِّ اللهِ مُوسى “عليه السَّلام”، وقد رأت إحدى بناته أنَّ في مُوسى صفات القوَّة والأمانة، ويصلح لأنْ يكون زوجًا لها فعرضَتَ على أبيها، وقالت له، كما جاء في سُورة “القَصَص”.. قال تعالى على لسانها: ?يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ?، فما كان مِن هذا العبدِ الصَّالح إلا أنْ عرض على مُوسى الزَّواج مِن إحدى ابنتَيْه”.

وتابع: “ولقد ذَكَرَتْ لنا كُتُبُ السِّيَرِ قِصَّة زواج رسولِ اللهِ “صلَّى اللهُ عليه وسَلَّم” مِن السَّيدة خديجة “رَضِيَ اللهُ عنها”، وهي صاحبة الخُلُقِ والحَسَبِ والنَّسَبِ والجمال والمال؛ حيث رَغِبَتْ في رسولِ اللهِ “صلَّى اللهُ عليه وسَلَّم” لمَّا رَأَتْ مِن صفاته الجميلة وصِدْقِه وأمانته، فتركَتْ كلَّ خُطَّابِ مَكَّة، فما كان منها إلا أنْ أوصَتْ، وأقول أوصَتْ، إلى خادمتها برغبتها فيه، فذهَبَتْ الخادمة للنَّبيِّ “عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ”، وقالت له: هل لك في خديجة؟، فكانت هي الوسيط، وليست خديجة هي التي عرضت نفسها”.

فور شباب [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        [B][SIZE=5][SIZE=6][FONT=Tahoma][SIZE=4]فما موقف البنت وابيها اذا رفض الرجل هذه الخطبة؟؟[/SIZE][/SIZE][/B]أنا لا أميل الى هذا الاجراء ونعلم جيداً أن الاختيار غالباً يتم بين الولد والبنت بعد أن يكون هناك ميول لبعضهما البعض، فإذا كان الشاب جاداً في الخطبة فيتقدم الى أسرتها أما اذا لم يكن كذلك فتركته البنت وهذا هو الاصل. لكن أن يذهب الوالد الى الشاب ويطلب يده هذا غير محبب عرفياً.[/SIZE][/FONT]

        الرد
      2. 2

        يقبل في حالة واحدة فقط لو كانت غنية “ثرية ” مريشة وتلعب بالمصاري لعب وعندها بيت وسيارة ودايرة راجل فقط / الزمن مصالح …

        الرد
      3. 3

        شوفو يا رجالة فى زماننا كانت البنات اغلى من الماس والحصول عليهن كالحصول على قطعة الالماس والاباء كانوا يتمسكون بالقرابة والوظائف المرمرموقة والجاه والمال والقبلية
        اما فى فى هذا الوقت فكثرت البنات وتضاع اعدادهن عن الرجال وتطولت السنتهن بما وصلن اليها من تحرر عن قبضة الرجال واعالتهم لهن واصبحن يقارعن الرجال فى المهن وفى كل نشاطات الحياة ولربما تفوق بعضهن على على كثير من الرجال
        زمان كنا بنحمر عيوننا للبنت للبسها ولعملها ولمظهرها ولكن انقلب كل ذلك راسا على عقب فى هذا الزمان صار الامر والنهى والاختيار والقبول والرفض والقرار لهن
        الاباء احتاروا فى امر عنوستهن ومش لاقين حتى يخلعوهن من حول رقابهم ولو بالفاتحة المهم القادم راجل ولاتمسك بالقبلية والحسب والنسب والمال والجاه والشكل والجمال ولاحتى بالتعليم والامية كما كان فى الماضى
        ومشكلة العنوسة هذه مشكلة تؤرق الاسر والدولة والمجتمع كله حقا
        وانا اقتراحهو تكويت مجموعات تكون مقرها المساجد للقيام والسعى لحلحلة هذه المشكلة
        فتكون لديها سجلات والبومات بشروط وضوابط قانونية للحفاظ عليها اى على الصور والبيانات
        ويعوا الاباء من على المنابر ان كل من يريد الزواج من الجنسين ان يبادر بتسجيل اسمه وبياناته مرفقة بصورة كاملة وواضحة المعالم ووفق الاوراق الثبوتية الرسمية
        ويعرض على كل شاب اراد الزواج البوم الصور هذه باشراف اللجنة المكلفة بذلك وليختار من يريدها ليخطبها من اهلها ثم يحدد له موعد مع اسرة البنت للتفاهم فى الامر
        وفى حال الموافقة ووصل اعداد العرسان الى رقم معين يحضر الكل فى المسجد فى يوم الجمعة ويتم كتابة العقود بواسطة الماذون الشرعى وبحفلة توزيع الحلوى والدعاء ولمن اراد تقديم هدية اومساعدة مالية او مسكن بايجار رمزى للعروسين فهذا شانه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.