كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

العزة والذل


شارك الموضوع :

العزة والذل

هناك معاني نحتاج أن نستذكرها دائما ، لأنها جزء مهم من هويتنا وتركيبتنا النفسية التي تشكل الشخصية الإسلامية بكل سماتها وتفاصيلها النادرة ، من هذه المعاني بل وأهمها على الإطلاقهي صفة <العزة>وهي حالة مانعة للإنسان من أن يغلب -بضم الياء- وفي ذلك قال تعالى:[الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا]وقال تعالى:[فألقوا حبالهم وعصيهم وقالوا بعزة فرعون إنا لنحن الغالبون] وقال:[من كان يريد العزة فلله العزة جميعا إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور]وقال تعالى:[ يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون]
وعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال:جاء جبريل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال:”يا محمد عش ما شئت فإنك ميت، وأحبب من أحببت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزيء به، ثم قال:”يا محمد شرف المؤمن قيام الليل، وعزه استغناؤه عن الناس”وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول:{لا إله إلا الله وحده ،أعز جنده ونصر عبده ،وغلب الأحزاب وحده، فلا شيء بعده} وعن طارق بن شهاب قال::خرج عمر بن الخطاب إلى الشام ومعنا أبو عبيدة بن الجراح فأتوا على مخاضة وعمر على ناقة له، فنزل عنها ،وخلع خفيه فوضعهما على عاتقه، وأخذ بزمام ناقته فخاض بها المخاضة، فقال أبو عبيدة:يا أمير المؤمنين أن تفعل هذا تخلع خفيك وتضعهما على عاتقك وتأخذ بزمام ناقتك وتخوض بها المخاضة ما يسرني أن أهل البلد استشرفوك،فقال عمر:”أوه لم يقل ذا غيرك أبا عبيدة جعلته نكالا لأمة محمد صلى الله عليه وسلم إنا كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام،فمهما نطلب العز بغير ما أعزنا به الله أذلنا الله”فالعزة الحقيقية هي لله ولرسوله وللمؤمنين ومن ادعى خلاف ذلك فهو واهم حتما،وقد أتي من قبل عمى قلبه وجهله، حيث أضحى لا يميز بين العزة وبين الكبر والتجبر ! وعلامة عزة العبد الحقيقية استمساكه بالباقيات الصالحات ،والإستعلاء عن الغايات المهلكات، والكبر والتجبر خاويان من ذلك المعنى فافترقا ،والعزة تعتبر صمام أمان للمجتمع من الشرور والأخطار فهي تنمي الفضيلة، وتمحق الرذيلة ،وبها تستجلب المكارم وتستدفع المكاره .
<الذل>الذل بالضم ، ما كان عن قهر، وبالكسر، ما كان عن تعصب بغير قهر ،وهو عقوبة إلهية لمن طلب عزته عند غير الله ،كمن تسول له نفسه الأمارة بالسوء أن يعتز بماله، أو سلطانه، أو عشيرته، أو قوته،أو غير ذلك، فلا تمر الليالي والأيام حتى ترى من هذا حاله، وقد اكتسى ثوب مذلة ومهانة لا ينزع عنه حتى يراجع نفسه ويرضي ربه ،قال تعالى:[اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير]وقال تعالى:[ضربت عليهم الذلة أين ما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وباؤا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون الأنبياء بغير حق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون]وقال تعالى:[وتراهم يعرضون عليها خاشعين من الذل ينظرون من طرف خفي وقال الذين ءامنوا إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة ألا إن الظالمين في عذاب مقيم]وقال:[إن الذين يحادون الله ورسوله أولئك في الأذلين]
وعن حذيفة رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:{لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه}قالوا:وكيف يذل نفسه؟قال:{يتعرض من البلاء لما لا يطيق}وعن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال:ورأى سكة وشيئا من الحرث فقال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:{لا يدخل هذا بيت قوم إلا أدخله الله الذل} سكة بكسر السين :هي الحديدة التي تحرث بها الأرض ،أدخله الله الذل :وذلك أن أقبلوا على الزراعة بحيث شغلتهم عن الجهاد والقيام بما لزمهم من واجبات دينية .وعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :{يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها} فقال قائل ومن قلة نحن يومئذ؟ قال:{بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن} فقال قائل:يا رسول الله وما الوهن؟ قال:{حب الدنيا وكراهية الموت }-والغثاء:هو ما يحمله السيل من وسخ .اللهم أعزنا ولا تذلنا ، اللهم آمين .

هنادي محمد عبد المجيد
[email]hanadikhaliel@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.