كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الهندي عز الدين : (المليارات) في السودان أصبحت مثل (الملاليم) في اقتصاد “علي محمود”، و”محمد خير الزبير”، و”الزبير أحمد الحسن” و”صابر محمد الحسن” و”عمر علي”، وآخرين!!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]{ الإجراءات العملية التي اتخذها وزير العدل مولانا “محمد بشارة دوسة” استناداً إلى توجيهات وقرار السيد رئيس الجمهورية بتشكيل لجنة لفحص ومراجعة إقرارات ذمم الدستوريين في إطار حملة مكافحة الفساد، هي مؤشر مهم لرغبة وجدية قيادة الدولة في التصدي لبؤر الفساد، وتفكيكها وتطهير أجهزة الدولة من المفسدين وناهبي المال العام، والخاص.
{ يبدو أن الرئيس “البشير” قد قرر متابعة هذا الملف بنفسه، وأن تكون هذه الإجراءات هي (الأخيرة) و(الناجزة).. الحاسمة والقاصمة لظهور أثرياء زمن الغفلة لاسترداد أموال الشعب السوداني، عقاراته.. وملياراته بالجنيه.. واليورو.. والدولار والريال السعودي.
{ فحص إقرارات الذمة للدستوريين وكبار موظفي الدولة، ومتابعة الملفات إلى (الذمم المجاورة) على وزن (الحقوق المجاورة) في قانون الملكية الفكرية، ستكشف الكثير المثير من الممتلكات (الثمينة جداً) لدى أصحاب الإقرارات و(الأقربين) ومديري المكاتب، وربما السكرتيرين (الذمم المجاورة)!!
{ المطلوب تنشيط إدارة (الثراء الحرام والمشبوه) لمراجعة إقرارات ذمم (مليارديرات) آخر الزمان في السودان، مُلاك البنوك والشركات والعقارات في أرقى أحياء الخرطوم الأغلى من فيلات “لندن” و”كاليفورنيا” (أسعار البيوت في الرياض والطائف وقاردن سيتي تبدأ من مليارين إلى خمسة وعشرة مليار جنيه)!! مهاجر (سوداني) في الولايات المتحدة باع قطعة أرض كان يملكها في مربع حديث بمنطقة (الحتانة) بأم درمان، فاشترى بقيمتها “شقة” في أمريكا..!! هذه حقيقة وليست أسطورة!!
{ وهذا فساد من نوع آخر.. فساد المجتمع.. السماسرة وتجار العقارات والخيال السوداني (الخصب) في استيعاب كل الزيادات المنطقية، والخيالية!!
{ (المليارات) في السودان أصبحت مثل (الملاليم) في اقتصاد “علي محمود”، و”محمد خير الزبير”، و”الزبير أحمد الحسن” و”صابر محمد الحسن” و”عمر علي”، وآخرين!!
{ ولهذا صار (الحساب) بالدولار، وليس بالجنيه. فصاحب عمارة من (طابقين) فقط في الخرطوم، يضع رجلاً على رجل ويقول للسمسار: (أنا عاوز في البيت ده مليون دولار.. أو ما يعادلها)!! وطبعاً ما يعادلها من ستة على سبعة مليارات جنيه (بالقديم)!! والقديم، هو صاحب الموقف!!
{ ليس الوزراء والولاة والمعتمدون وكبار الضباط والمديرون هم وحدهم من يجب مراجعة اقرارات ذممهم، بل (أثرياء الغفلة) الذين يملكون ثلاثة وأربعة.. وعشرة عقارات بأسماء مختلفة، كل عقار قيمته (مليون) إلى (مليوني) دولار!! غير المزارع.. وقطع الأراضي.. والسيارات قيمة الواحدة نحو (مليار جنيه) في بلد لا ينتج شيئاً.. ولا يصنع شيئاً غير “الكولا” الأمريكية والزبادي والطحنية.. و(حلاوة مولد)!! وكل سنة وانتو طيبين.. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.
{ أسماء وأسماء لامعة في قطاع (البزنس الوهمي) في بلادنا، يقطن أحدهم في (قصر) يضاهي قصور أمراء الخليج، ويمتطي سيارات (مليارية) أشكال وألوان، وتسأل عن صناعته، أو تجارته، عن مشاريع القمح والسكر التي يزرعها، أو عن مصانع الأجهزة الإلكترونية أو الكهربائية أو حتى المنتجات الغذائية، فلا تجده يملك هذا أو ذاك، كلها تجارة (استهلاكية)، و(كوميشنات)، و(تجارة عملة)، ونهب لأموال (البنوك) باتفاق طبعاً مع كبار الموظفين الذين لا (يقصرون) في انجاز المرابحات و(حقهم بره)!!
{ سيدي الرئيس اضرب بيد من حديد.. لأنها في النهاية (كلها ح تجي عليك) وأنت المسؤول أمام الله والشعب.
{ آخر سؤال: من الذي رشح للسيد الرئيس (أمين) ديوان الضرائب الذي تم أعفاؤه بعد تعيينه بـ(24) ساعة؟!
{ على أية حال.. (مراجعة) المرسوم الجمهوري كان قراراً حكيماً وصائباً جداً.. ولكن من الذي رشح هذا الرجل أصلاً؟! الإجابة مهمة.. حتى تتم (مراجعة) قرار تعيين المسؤول نفسه الذي تولى أمر ترشيح (الأمين) الجديد. (وأنا ما بفسر…).
{ أحسنت.. سيدي الرئيس.
[/JUSTIFY]

المجهر – الهندي عزالدين

شارك الموضوع :

11 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [JUSTIFY][COLOR=#FF0045][SIZE=7][FONT=Simplified Arabic]لك الله يا أستاذ الهندي عزالدين، هذا هو الطريق الصحيح لمعاونة الحكومة للقضاء على الفساد، وبكافة السبل حتى يتم استرداد أموال الشعب وتوظيفها لخدمته وتقديم كافة الخدمات وأهم شيىء هو مراجعة الأموال وتفعيل قانون من أين لك هذا؟ والمقارنة بين الوضع المالي لكل المسئولين قبل وبعد توليهم مناصبهممن بداية الانقاذ الى يومنا هذا، على لأن يشمل القانون أي مواطن بنى ثروة خلال هذه الفترة وأن يطال القانون أقارب ومعارف المسئولين الحكوميين والقطاع الخاص. واؤكد لكم أنه سوف تظهر بلاوي كثيرة تتستر بالحكومة والحكومة لاتدري عنهم شيئا.الكثير من هؤلاء المفسدين لايأخذون المال العام مباشرة ، انما يأخذونه عن طريق الشركات الوهمية او شركات مؤقتة تزول بانتهاء التوريد او من تحت الطاولة، وهذه آخر صيحات اللهط الحدبث والمقنن. والله أكبر والعزة للسودان والويل والثبور للمعارضة الغير راشدة. [/FONT][/SIZE][/COLOR][/JUSTIFY]

        الرد
      2. 2

        حتي اذا سلم المسؤلون اقرارات الذمة كيف للحكومة ان تتاكد بانه ليس هناك حاجه مجنبة(اذا كانت المؤسسات بتجنب ايراداتها) فالمعلوم انه ليس هنالك نظام قوي وصارم في بنامج تسجيلا الاراضي فمن السهل ان يسجل المسؤول جزء من ثروته وما من طريقة لمعرفة الحقيقة الا عن طريق تحريات فردية علي اعلي مستويات الاجهزة العدلية هذا ان صدقت نية محاسبتهم وانا اكيد بان كل هذا الكلام ما هو الا للاستهلاك الاعلامي والتخدير المتنامي للشعب الامامي

        الرد
      3. 3

        يا حبيبنا محمد عطاء الزويل دا ما طول نحنا دايرين اصلاح ما دايرين لينا خرمجة قد ينفذ الوقت منا

        الرد
      4. 4

        [SIZE=6]في بلد لا ينتج شيئاً.. ولا يصنع شيئاً غير “الكولا” الأمريكية والزبادي والطحنية.. و(حلاوة مولد)!! وكل سنة وانتو طيبين.. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. السؤال الاهم من هذا كله من الذي جعل البلد لا[SIZE=5] يصنع[/SIZE] غير الكولا والزبادي والطحنية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟[/SIZE]

        الرد
      5. 5

        البلد يافنطوط سرقوها زمان لمن الناس كانت بتتكلم عن الفساد والانقاذ وانت كنت من صحفيي القصر …..
        ما تجي اسي تتكلم لينا عن الوطنيه وانو قلبك علي البلد…
        وفي صحفيين متهمين بصرف رواتب من سفارات اجنبيه
        لكن: السوال المهم فنطوط دا هريتونا بيه ياناس النيلين
        ولا هم مدير التحرير
        مخرج!ّ!!!
        اللهم ارحم واغفر للاستاذ محمود عبد العزيز

        الرد
      6. 6

        [B][SIZE=4]رغم اني ما بصدق الكلام ده لانو كلهم في الهوا سوا… اقوم اقترح واحد من الروسين الكبيره عشان لما تسخن معه يقول علي وعلي اعدائي وينكت ليه كم جحر كده. انا ببدا ليكم بالمتعافي وكل واحد ممغوص من زول يكتب اسمهونشوف الحسبه بتصل لغاية وين..!!!![/SIZE][/B]

        الرد
      7. 7

        لماذا دوما فى كتاباتك تنزه الرئيس(pimp)

        الرد
      8. 8

        يااااااااااه الحكومة ياداب افتكرت انو فى ناس ما عندها ذمة الاقرارات دى معناها شى واحد انو الناس المرشحين فى المناصب دى لا يستحقوهههاااااااا عديل انت اى زول شاكين فيهو معيننو ليشنو اى ووالله اننا لتعرف من الدستوريين واصحاب المناصب البهزو ويرزو ولا يوتمنوا على خمس معزات ولا يعرفو شى فى السياسة ولكنها ال…………..البغيضة اتقوا الله فينا وفى البلد ياعالم

        الرد
      9. 9

        سلام عليكم
        أرجو من الأخوة رؤساء تحرير الصحف أن يلوا إلي المعلومات الآتية:
        1 – ما معني دستوري؟
        2 – ما هي صلاحيات الدستوري؟
        3 – كيف يحصل الدستوري على المال أولا؟
        4 – ما هو الحزب الذي ينتمي إليه الدستوري؟
        ـ كم تبعد ماليزيا من الولايات المتحدة الأمريكية؟ (لا حظ الحساب بشكل العلم وباسم العملة).
        وشكرا لكم

        الرد
      10. 10

        [SIZE=3]اين الملفات الجاهزه التي تنتظر فقط النطق بالحكم ومن بينها خط هيثرو[/SIZE]

        الرد
      11. 11

        هل يملك الرئيس يدا من حديد ليضرب بها ..من بنى بيتا من زجاج لا يستطع قذف الآخرين بالحجارة … من يصدر قرارا ويلغيه بعد 24 ساعة لا يستحق ان يكون شيخ حلة .. قرارات الرئيس اصبحت حبرا على ورق .. صحافة الهندى تبحث عن ادانة للظل وتبرئة العود الآعوج .. كل وزراء الحكومة من المشبوهين .. اغلب من يشغلون المناصب الدستورية من رجال الآعمال .. عائلة الرئيس نفسه طالتهم العديد من الشبهات .. اين قلمك من عمارات شيخ نافع و استثمارات والى الخرطوم .. اين قلمك من فسادالجهاز الآستثمارى للصندوق القومى للضمان الآجتماعى الذى ترك مسئولياته واتجه بكلياته للتجارة والمضاربة فى اسعار الآراضى حتى بلغ سعر الآرض فى جبرة والكلاكلة اغلى من سعرها فى دول الخليج واوروبا الغنية .. لماذا تتهم على محمود والزبير بالفشل وتترك عراب الخراب عبدالرحيم ؟؟ اوافقك بأن الفساد فى عهد الآنقاذ يجعلها تتبوأ المركز الآول بين دول العالم قاطبة ولكن يبقى السؤال الذى يحاول قلمك الآلتفاف عليه من هو المسئول الآول عن وصول البلاد لهذه الحالة .. اعرف الآجابة سلفا .. ستترك الحمار و تعلق المسئولية على البردعة !!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.