كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ماحقيقة الكتلة السوداء “البلاك بلوك” ؟ ومن حلفاؤها؟ وما أهدافها؟!!


شارك الموضوع :

[JUSTIFY] البلاك بلوك أو الكتلة السوداء اسم ظهر في الآونة الأخيرة على الساحة المصرية وارتبط بأعمال شغب وعنف.
هي مجموعات ظهرت في أوروبا في الثمانينات من القرن الماضي خلال المظاهرات المناهضة للقوانين المحرمة للإجهاض في ألمانيا، ثم انتقلت هذه الحركة إلى الولايات المتحدة وبريطانيا.
جذبت هذه الحركة أنظار الإعلام العالمي مع قمة منظمة التجارة العالمية عام 1999 بواشنطن عندما قامت هذه الحركة بتدمير عدد من المحال الشهيرة مثل “ستار بكس أولدنافي” كما كانت هذه الحركة مسئولة عن أعمال الشغب الكبيرة ببريطانيا عام 2011.
تعتمد هذه الحركة على تكتيتكات معينة فى المظاهرات السلمية أو العنيفة حيث يرتدي المحتجون ملابس وأوشحة وأقنعة سوداء بهدف إخفاء شخصيتهم، كما تتبع بعض التكتيكات المعينة مثل نشر العنف في الشوارع ومحاولة تهريب المحتجزين من أيدي الشرطة.
وبدأت هذه الحركة بالظهور في مصر مع إحياء الذكرى الثانية لثورة الخامس والعشرين من يناير وسط عدد من الأعمال العدائية التي قامت بها مثل قطع الطرق واقتحام المحاكم والاشتباك مع الشرطة، وفي مصر اتخذت البلاك بلوك خطوات محددة لنشر الفوضى اعتراضًا على أداء الرئيس محمد مرسي وبسبب عدم القصاص من قتلة الشهداء، بحسب رأيهم.
وقامت هذه الحركة بحرق مقر الإخوان المسلمين في السادس من أكتوبر، كما أعلنت مسئوليتها عن اقتحام مقر موقع “إخوان أون لاين” وحرق مقر جريدة الحرية والعدالة وحرق مطاعم مؤمن.
مجموعة البلاك بلوك تدعى أنها لا تنتمي للأولتراس ويطلقون على أنفسهم بأنهم شباب يعبر عن رأيه بطريقة مختلفة وهي العنف لأن الهتاف لن يفيد والسلمية لن تؤتي ثمارها.
البلاك بلوك هي جزء من الحركات الثورية المزعومة كالأناركية والاشتراكيين الثوريين وهي حركات ترفض فكرة إقامة نظام سياسي أو برلماني أو رئاسي أو قضائي من الأساس وتدعو لمجتمعات من دون كيان دولة، ولهذا يستخدمون كل الطرق العنيفة من همجية وقتل وحرق.
وفي مفاجأة من العيار الثقيل كشف عدد من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” عن حقيقة جماعة “بلاك بلوك” التي أثارت الجدل في الآونة الأخيرة، خاصة بعد تأكيد مسئوليتها عن إحراق مقرات جماعة الإخوان المسلمين في عدة محافظات، فضلاً عن تورطها في حرق الجزء الخلفي للمجمع العلمي، بالإضافة إلى مقاطع الفيديو التي تداولها النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تحمل تهديدات واضحة وصريحة تجاه عدد من الأماكن الحساسة والحيوية في البلاد على رأسها “مجلس الشورى” والمتحف المصري” فضلاً عن مجمع التحرير الإداري.
وأكد النشطاء أن المدعو ((شريف الصيرفي)) الناشط القبطي وأحد القيادات المهمة فيما يعرف بـ”الكتيبة الطيبية” والتي تمثل إحدى قوى الردع الكنسية، هو المسئول الأول والمحرك الرئيس لهذه الجماعة التي ظهرت فجأة عقب الأحداث الأخيرة، والتي يشار إليها على أنها هى التي أدارت أحداث ماسبيرو وشاركت في حصار الاتحادية وغيرها من الأعمال التي أثارت جدلاً ولغطًا كبيرًا. وهو الذي قام برفع فيديو حرق مقر إخوان أون لاين علي اليوتيوب.
[/JUSTIFY]


صحيفة الفجر المصرية

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        قبطي فام بتكوين جماعه ارهابيه تستخدم العنف للتعبير عن رأيها بالاعتداء والحرق لدور سياسيه وصحفيه وتجاريه لجماعه إسلاميه الي هنا والأمر العادي أمام الرأى العام الداخلي والخارجي …..أذا قامت الجماعه الأسلاميه برد العدوان يصبح الأمر إعتداءوإرهاب الاقليه المسيحيه بمصر هكذا هي نظرة واحكام النظام العالمي الجدبد للدفاع عن أعوانه في الدول العربيه والاسلاميه والماعاجبو يشرب ويقع البحر ولاحوله ولافوة إلا بالله.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.