كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الهندي عزالدين : لا يبدو مريحاً ولا مفيداً (لا) للشخص و(لا) لدولته ومجتمعه، أن (يغترب) طبيب أو أستاذ أو مهندس وقد تجاوز عمره (الخمسين)!!



شارك الموضوع :
لا يمكن بناء نهضة حقيقية في السودان إذا كانت الدولة تتبرّع كل يوم في سخاء بالمئات من العلماء وأصحاب الخبرات الطويلة والمميزة في المجالات كافة، من أساتذة الجامعات بمختلف التخصصات، إلى كبار الأطباء والمهندسين والفنيين.
} من سيبني هذه النهضة المأمولة؟! من سيعلم الأجيال القادمة إذا انفصلت عن أصحاب العلم الغزير والخبرات المتراكمة، لتبقى الأكاديميات مجرد (بحوث) للتخرج والحصول على درجتي الماجستير والدكتوراة، تحت إشراف أساتذة ودكاترة مُحدثين، مما يضعف العملية الأكاديمية بصورة عامة، ويؤدي إلى ضعف المخرجات وخواء المتخرجين، وبالتالي ضرب البنية الأساسية للنهضة المنتظرة.
} وإزاء ذلك يبدو غريباً ومزعجاً في آن واحد، أن تسمح الحكومة، عبر سلطاتها في وزارات: الصحة، العمل، تنمية الموارد البشرية والتعليم العالي، بهجرة كبار الاختصاصيين والمهندسين وأساتذة الجامعات، أسوة بالآلاف من أطباء (الامتياز) والعموميين!!
} كيف تنفق الدولة نحو “ثلاثين مليار” جنيه سوداني على تدريب الأطباء في الخارج والداخل، فيحصلون على شهادات التخصص (الدكتوراة) في أقسام الطب المختلفة، ثم تتكرم من بعد ذلك بالموافقة على سفرهم للعمل في دول أخرى، بحجة عدم وجود وظائف في وزارتي الصحة الاتحادية والولائية؟! ولماذا إذن كنتم تبعثون بهم للتدريب في “مصر” و”بريطانيا” وغيرها بملايين الدولارات، إذا كانت بلادنا ليست في حاجة إلى تخصصاتهم؟!
} الآن.. وبعد أن نزفت بلادنا الآلاف من الأطباء وأساتذة الجامعات، يجب أن تتصدى وزارة العمل وتنمية الموارد البشرية لهذه (الفوضى) الضاربة بأطنابها في (قواعد) بنيان هذه الدولة، وذلك بإصدار قرارات توقف هجرة أصحاب الخبرات النادرة والتخصصات غير المتوفرة في جامعاتنا ومستشفياتنا ومؤسساتنا العلمية والخدمية.
} فليهاجر الشباب من الأطباء والمهندسين والأساتذة الذين فشلت الحكومة في ايجاد فرص عمل لهم ويسعون إلى تحقيق أحلامهم، وبناء مستقبل زاهر، كما أنهم سيكتسبون خبرات وعلوم في التعامل مع تقانة متطورة، وبرامج عمل جادة وضاغطة لا تعرف (مجاملات) مجتمعنا، أتراحه وأفراحه، وما يعرفه الجميع من منظومة (التسيب السوداني)!!
} ولكن لا يبدو مريحاً ولا مفيداً (لا) للشخص و(لا) لدولته ومجتمعه، أن (يغترب) طبيب أو أستاذ أو مهندس وقد تجاوز عمره (الخمسين)!!
} لا نقول امنعوا، ولكن احفظوا لهذا البلد علماءه، وكبراءه، فليصبروا ويصطبروا مهما ضاقت حلقات الرزق، فدين هذا الوطن على عواتق الجميع.

صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

15 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        البلد صار مرتع خصب لامثالك من المنافقين والأرزقية وليس فيها مكان لأمثال هولاء الشرفاء .

        الرد
      2. 2

        انت عارف انو الشخص في العمر ده بيكونو اولاده غالبا في الجامعات ومصاريفو كتيره وبعدين بدل ماتطالب بي تحسين أوضاع الفئات دي تطالب بايقف هجرتم؟ واذا الواحد عندو خبرة أحسن يمشي للناس البتعرف قدرو كويس ، داهيه تاخدك

        الرد
      3. 3

        [SIZE=5]السؤال لماذا يهاجر من تجاوز عمره الخمسين والستين حتى السبعين ؟ هؤلاء لم يهاجرو بحثاً عن المال إنما يبحثون عن الذي يقدر علمهم وقبل ذلك إنسانيتهم
        [/SIZE]

        الرد
      4. 4

        [SIZE=7]شوف بس حتت دين الوطن دي ما معاك فيها وعيالك ديل يأكلهم ليك منو وقت تنقطع يوم 18 من الشهر [/SIZE]

        الرد
      5. 5

        اتق الله ايه الهندى . ألا تسأل نفسك لم يهاجر من هو فى هذا العمر ؟ اكيد متعشان القروش بس . ديل الواحد فيهم يتدفق علما . لكن مالقو احتراهم ومكانهم ووضعهم . لانو امثالك من المتسلقين وقوم بن سلول موجودين فى اى مكان . واحد زيك جنى تلقاهو تم الجامعة امتحانات مجاهدين واعراس الشهداء وطوالى يدو الدكتوراة ويجى يركب فى راس الدكاترة والعلماء . بس لانو من اهل لولاء . وكان مرقو للقروش مالو انتو الناس دايرينها تموت قهر ول شنو

        الرد
      6. 6

        ماتشتقلو بكلامه ده كوز مجنون وفي الكيزان كوز هندي يعني الدكاترة والمهندسين ديل عاجباهم الهجرة لو لقو عدلهم في بلدهم لكن البلد لمو فيها حراميه وشذاذ افاق ومستجدين نعمة كوشو علي اي حاجة وجعلو واحد عمره حمسين ولاستين سنه يفكر في الهجرةولكن كل اول وليه اخر

        الرد
      7. 7

        يا الهندي (رفيق) كل شيئ عرفناه كمان عاوز تحدد للناس في أي عمر يغتربوا؟؟؟ هل إنت دخلت في قلوب هؤلاء لتعرف لماذا إغتربوا؟؟؟ يا رفيق بلاش فلسفة وخليك مع حكومتك.

        الرد
      8. 8

        يا (هندي) لا يمكن وقف هجرة الخبرات التي ذكرتها باجراءات وزارة العمل و لا غيرها و لا حتى باي اسلوب تعسفي آخر … فقط وفروا لهم ادنى المقومات في مجال العمل و بدلا من الصرف البذخي اللامتناهي على المؤتمرات الايدولوجية و المؤامرات و السفر و السياحة للرسميين و العبث باموال الدولة و سرقتها في وضح النهار فانه يجب العمل على وقف ذلك و توجيه كل هذه الاموال المهدرة لتوفير بيئة العمل المناسبة و دفع اجور جاذبة لمواجهة الجنون المعيشي و بعد ذلك نرى كم سيهاجر و يترك بلده للعمل في الخارج ….و السلام .

        الرد
      9. 9

        و[B]الله إنك صادق أخي الهندي … قولك حق …ونظرتك ثافبة
        فقد أصبح علمائنا وكبارنا … ومفكرينا …ونخوة الخريجين وصفوتهم من أطباء ومهندسين وعلماء وأساتذة الجامعات وأهل الحل والربط في الخارج
        بعيداً عن الوطن … ويقدمون عصارة جهدهم وتجاربهم للبلدان الخارجية
        لقاء حفنة من الدولارات … لتباع في السوق السوداء
        فقد أصبحت المخرجات لا تسمن ولا تغني من جوع .
        ونطلب في المقابل أن توفر الدولة والسلطات ما يحفظ لهذه الفئات المؤثرة وصفوة المجتمع ما يكفل لهم العيش الكريم … ومواجهة إحتياجاتهم بما يتوافق مع العصر الحديث … ومراجعة أوضاعهم دورياً
        بواسطة جهة مختصة وذلك لتحفيزهم وجعل بيئة عملهم جاذبة [/B]

        الرد
      10. 10

        كالعادة الحديث عن موضوع هام و كبير وبسطحية بائنة .. امثال هذه السلبيات المؤثرة لا تناقش بمثل هذا الطرح العاطفى المقصود منه فقط نيل استحقاق كلمة برافوو يا هندى من جهات بعينها يعرفها كاتب المقال جيدا .. الموضوع كبير وكبير جدا و مرتبط بفشل و سوء ادارة دولة بأكملها و سلطة فاسدة يسعى كاتب المقال لمزيد من التمكين لها .. نعم الموضوع هام وخطير و يمس مستقبل اجيال قادمة ووطن بأكمله ويستحق التناول من اقلام ذات مهنية عالية وجادة وصادقة مع نفسها ولا تخش فى الحق لومة و لا فى الحقيقة شأن !!!!

        الرد
      11. 11

        الخمسين دي عز الشباب يا تعبان إنت ، إنت دائر كل الناس تقعد معاك في السودان دي عشان تموت من الجوع وتشري جريدتك المهببة دي ، دعوة لكل الشعب السوداني بالخروج من السودان وتركته للإنقاذيين والمتنفذين الذين ضيعوا البلد وكثر الفساد المالي والأخلاقي وتم تدمير المشاريع الزراعية “بخطة مدروسة للإستيلاء عليها من قبل الكيزان” والمصانع ” أين الأسماء اللامعة القديمة في مجال التجارة والإقتصاد .. كل هؤلاء تم التخلص منهم لصالح سياسة التمكين وكان ماكان … البلد خلال حكومة الإنقاذ فقدت أكثر من 24 مليار دولار تم تهريبها من البلد من ريع البترول لحسابات الإنقاذيين في الخارج وكل الشركات الكبيرة تعمل لصالحهم وكلهم تجار عملة , وهنالك إتهام من شخصيات كبيرة بأن هنالك أناس نافذين في الإنقاذ من التنظيم الماسوني ” يعتنقون الماسونية” وهم من يسعى لتدمير كل شئ في السودان وهنالك البعض من صرح بهذا ولكن أصبح في خبر كان ” تمت تصفيتهم من قبل جهاز الأمن ” البلد الآن تديرها الماسونية وفي أعلي المراتب في الدولة ….. وماحصل في عهد الإنقاذ لم يحصل في أي عهد منذ وجود السودان على وجه البسيطة خاصة الفساد الأخلاقي ” وقد وصل الحال لزواج المثليين الذين من عائلات كبيرة وأبناء نافذين في الحكومة ” عشان كدي القضية حا تطرشق ولن نسمع بأي منهم تمت محاكمته مثلها مثل قضيا الفساد المالي الكبيرة .

        الرد
      12. 12

        مقال ركيك لا موضوعية ولا حقيقة .هذه هى الفوضى الحقيقية

        الرد
      13. 13

        [SIZE=4][SIZE=2]الهندي عزالدين : لا يبدو مريحاً ولا مفيداً (لا) للشخص و(لا) لدولته ومجتمعه، أن (يغترب) طبيب أو أستاذ أو مهندس وقد تجاوز عمره (الخمسين)!!

        اقول الاريح للشخص فوق الخمسين من عمرة او فى اى سن اذا كان دكتور او مهندس او استاذ ان يعمل خارج السودان لمدة سنة او سنتين سياتى بحصيلة مادية تساوى اضعاف اضعاف ما اخذة طول فترة عملة فى السودان … وكذلك اريح لبلدة سيوفر عملة للسودان ,, وافيد لمجتمعة لانة سيساهم فى مساعدتة
        [/SIZE][/SIZE]

        الرد
      14. 14

        الحل عندى هو تحسبن اوضاع هؤلاء الناس قد يسال احدهم من اين؟اقول بتخفيض العبأ الحكومي اى بتقليص عدد الولايات والبرلمانات والوزراء والمحليات
        وشوفوا البلد حا توفر كم اذا اصبح عندنا 7 ولايات فقط

        الرد
      15. 15

        تافهه ووضيع ياالهندي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.