كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

يوليا .. طبيبة أوكرانية مسلمة في السودان


شارك الموضوع :
في مكتبها الجميل استقبلتنا د. يوليا بافلقنا بمستشفى أمبريال بصحبة زوجها استشاري الجراحة العامة د. محمد الخير عبد الهادي، كثنائي يعمل بنجاح منذ أن التقيا في أكاديمية دنيبروبتروفسك بأوكرانيا، حيث كان اللقاء الذي حول حياتها تماماً وجعلها تشد رحالها إلى السودان لتصبح جزءاً أصيلاً منه. «الإنتباهة» التقتها في هذا الحوار الخاطف:

> بطاقة صغيرة للقارىء؟
أنا من مواليد أوكرانيا 1975 منطقة دنيبروفسك التي درست بها كل مراحلي حتى الجامعة. وهي مدينة قريبة من العاصمة وتشتهر بصناعة الحديد.
> حدثينا عن أسرتك في أوكرانيا؟
أمي روسية من مدينة نفيانيس، وهي قرية قرب جبال الأوراو، ووالدي أوكراني من كييف، ولدي أخ أصغر مني يعيش هناك يعمل مهندساً بشركة ألمونيوم.
> كيف التقيتِ بزوجك د. محمد؟
درس معي في نفس الجامعة، وكانت لي صديقة سودانية عرفتني بمجموعة من السودانيين هناك، ومن ضمنهم محمد، حيث كنت أساعدهم في تعلم اللغة التي لم تكن سهلة عليهم.
> ما أكثر شيء لفت نظرك فيه كشاب سوداني؟
طيبته.. هو شخص طيب وشهم.
> كيف دخلتِ الإسلام؟
بالتأكيد لزوجي فضل كبير في اعتناقي الإسلام، حيث عرفني على مجموعة من الشباب أسسوا مدرسة لتعليم اللغة العربية والقرآن، انضممت لها لكنه علمني الكثير عنه.
> ما هو الشعور الذي غمرك بعد دخولك الإسلام؟
السلام.. أحسست بسلام داخلي كبير.
> متى تزوجت به؟
في آخر سنة لنا، وأنجبت ابني الأول أحمد وأنا في فترة التخصص، وأنجبت ابني يس قبل عودتنا للسودان مباشرة.
> كيف تقبلت أسرتك هذا الأمر؟
يضحك زوجها قائلاً: بصعوبة..
قبل أن تجيب هي، وجدنا معارضة شرسة وكانت حرباً لكن الخيار النهائي كان لي.
> لماذا لم تواصلا في أوكرانيا؟
لأن محمد زوجي وطني جداً.. يحب السودان كثيراً وأصر على العودة، وأيضا لأن أمه لوحدها فهو ابنها الوحيد.
> ألم تتخوفي من فكرة شد الرحال إلى بلد إفريقي بعيد؟
كان هناك خوف، لكن بددته عشرتي لزوجي، وأيضا قرأت عن السودان كثيراً في مذكرات شاب روسي تحدث عن السودان كبلد أهله كرام جداً لم يصرف جنيهاً واحداً طوال فترة سفره هناك، فجعلني أحب هذا الشعب، ورأيت صوراً له في الإنترنت والفضائية السودانية عرفتني به كثيراً.
> ما هي الصعوبات التي واجهتك في البداية في السودان؟
اللغة، كنت أشعر أني تائهة لا أفهم حديث الناس حولي خصوصاً عندما يكون زوجي غير موجود ليترجم لي.
> كيف هي علاقتك بوالدة زوجك؟
هي بمثابة أمي.. أدين لها بفضل عظيم في تعليمي الكثير في التعامل مع الناس هنا وفي المطبخ السوداني ولولاها لما تمكنت من العيش بسهولة.
> كم أعطيك من عشرة في المطبخ السوداني؟
يجاوب زوجها على السؤال قائلاً: «11» من «10».
ً ما أكثر ما أتعبك في حياتك المهنية هنا؟
اللغة في البداية كنت أجد مشكلة في التعامل، لكني أدين للأطباء زملائي الذين عبروا بي هذا المطب الشائك، فطريقة العلاجات والفحوصات وأسماء الأدوية والتعامل مع المرضى كان مشكلة، لكن الحمد لله تعودت.
> بالنسبة لأجنبية عدد الأطفال «4» كبير؟
تضحك قائلة؟ جدتي أنجبت «11»، ولكن أمي فقط «2» ويبدو أنني تأثرت بجدتي التي كانت سيدة عصامية تحمل الماء على ظهرها وتربي أبقارها وتعمل في الحقل والمصنع والمنزل إلى أن تُوفيت، كانت تنجب أطفالها في الحقل أحياناً وكانت سيدة قوية.
> بعد «11» سنة، كيف تقيمين تجربتك في السودان؟
على فكرة أنا عكس الآخرين، مبسوطة جداً من السودان، لأن فرص تطوير الذات به كبيرة، ويمكن أن تصنع لنفسك شيئاً لو أردت، وأنا لا اشتكي من شيء أعمل وأبنائي يدرسون في المدارس وأمتلك منزلاً وسيارةً، لا أعتقد أني كنت سأنعم بهذا السلام في أوكرانيا.
> ماذا تقرأين؟
أنتم صحيفتي المفضلة فوالدة زوجي تقرأها يومياً وأنا معها، هي صحيفة ترفع الثقافة جداً.

صحيفة الانتباهة
سارة شرف الدين

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.