كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تطورات مثيرة بعد سماح الساطات لـ(تامر حسني) بالغناء في بورتسودان..!


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]بعد رفض الجهات المسؤولة التصديق بالغناء للفنان المصري المثير للجدل تامر حسني بالعاصمة الخرطوم أكثر من مرة دون أسباب واضحة يقف الفنان تامر حسني في الثالث عشر من شهر أبريل القادم على خشبات مسرح مدينة بورتسودان لأول مرة في حفل جماهيري كبير والمتابع للمشهد يلحظ بأن هناك عدد من حفلات الفنانين العرب بالخرطوم تم إلغائها بعد التصديق لها وإكتمال كافة الإجراءات والإعلان عنها عبر الملصقات ووسائل الإعلام وقد أثار مؤخرا إلغاء حفل شيرين الأخيرة جدلا كثيفا …

وأبدى عدد من الفنانات ترحيبهن بقدوم الفنان المصري تامر حسني و وقوفه على خشبة مسرح مدينة بورتسودان لأول مرة في حفل جماهيري كبير لما يمثله الأمر من أهمية كبرى بالنسبة للتواصل الفني العربي للسودان مع محيطه من الدول العربية الصديقة و لإرضاء تعطش الجمهور السوداني لسماع أصوات الفنانين العرب. و أكدت المطربة الشابة ريماز ميرغني أمنيتها أن يوفّق الفنان تامر حسني في إقامة الجماهيري بالسودان بغض النظر عن المدينة التي سيغني بها، و طالبت الفنانة عزة أبو داؤود السلطات السودانية بضرورة إعادة النظر النظر في قرار منع مجيء الفنانين العرب للسودان، و أوضحت الفنانة عبير أن قدوم فنان كبير و عالمي مثل تامر حسني إلى السودان سيثبت للدول العربية و غيرها بأن السودان دولة منفتحة و متواصلة إعلامياً و فنياً مع من حوله و أن شعبه شعب متحضر.

نتمنى غنائه بالسودان ..!!
من جانبها قالت المطربة الشابة ريماز ميرغني أن غناء تامر حسني في مدينة بورتسودان لن يكون مبينة بأن هناك حفلات تم الإعلان عنها عبر وسائل الإعلام المختلفة وملأت ملصقاتها شوارع العاصمة القومية لفنانين عرب كثر وفي الآخر لم توفق هذه الحفلات موضحة بأنها تتمنى بأن توفق في حفل تامر هذه المرة وتكلل بالنجاح بغض النظر عن المسرح الذي يتغنى من خلاله .

كوارث وإغماءات بالجملة ..!!
وقالت الفنانة عزة عبد العزيز داؤود أن السلطات لها الحق في منع الفنانين العرب من الغناء في الحفلات السودانية مبينة بأن الحفلات التي أقيمت في الخرطوم للفنانين العرب حدثت فيها الكثير من الكوارث وهنالك إغماءات بالجملة من قبل الفتيات وغيره من الأشياء التي لا تشبهنا وما خفي أعظم وهذه الأشياء مجتمعة جعلت السلطات تتخوف من حفلات الفنانين العرب ولكن هذه الأشياء مقارنة بأشياء أخرى تعد صغيرة وقرار المنع لا يتناسب مع حجم المناسبة لذلك نتمنى من السلطات إعادة النظر في قرار المنع وإعطاء الموافقة لكل من يريد الغناء في الخرطوم لأنها تمثل عاصمة الثقافة والفن وعليها بوضع ضوابط صارمة وعقوبة حاسمة لمن يتجاوزون الخطوط الحمراء.

جات ورا وحجرت الضرا ..!!
وأوضحت الفنانة عبير علي بأنها مرحبة جدا بقدوم الفنان تامر حسني وتغنيه بأحد ولايات السودان مبينة بأن ولاية البحر الأحمر جذبت إلينا الكثير من الشعوب العربية من خلال ماقدمته من فعاليات خلال مهرجان السياحة والتسوق لهذا العام مضيفة بأنها (جات ورا وحجرت الضرا) مشيرة إلى أن قدوم فنان كبير وعالمي مثل تامر حسني إلى السودان سوف يثبت للدول العربية والغير عربية أن السودان متواصل إعلاميا وفنيا ويضرب بالإتهامات التي تطلق علينا بأننا شعب متخلف وغير مستقر أمنيا عرض الحائط مبينة لأن صورة السودان في الخارج تقتصر على أن السودان دولة ضعيفة فنيا ودمرتها الحرب والمجاعة وقالت عبير أن من يعارضون هذه الأشياء الجميلة يريدون للسودان أن يكون دولة مكتفية على نفسها وغير منفتحة تقافيا وفنيا وتجاريا وإقتصاديا وغيره وفي ختام حديثها طالبت السلطات بالإبتعاد وتمنت أن يتم الأمر بسلام لأنها من عشاق تامر حسني .

صحيفة فنون
عرفة بريمة [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        [SIZE=5][FONT=Arial][I][frame=”1 80″]
        [COLOR=#0300FF]ابو الدفاع المثير للجدل طولنا ما سمعنا صوتك[/COLOR][/frame][/I][/FONT][/SIZE]

        الرد
      2. 2

        [SIZE=6[SIZE=5]]..ياد.أيلا نقدر مجهوداتك للنهوض ببورتسودان ..ولكن هذه ليست حميدة في حقك أن يأتي ليغني في مدينتك..هو نحن ناقصين غنايين ؟؟؟؟؟[/[/SIZE]SIZE]

        الرد
      3. 3

        انا لو خيرت بين تامر حسني وشعبان عبدالرحيم كان اتعاقدت مع الفنان الشعبي شعبوله ، على الاقل كان حايغني اغنية يمدح فيها ايلا على شاكلة(انا بحب ايلا .. وبكره اسرائيل، لأنو بيشيل الشيلا وكت التقيله) عشان اسرائيل كرهت ابو ناس بورسودان كل شهرين ضربة جوية.. وايلا شايل الشيله. الحكومة المركزية ماقدرت تصد هجمات اسرائيل.وقالوا لي ايلا اتدفأ بي نارك يافرده.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.