كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إعدام سبعة في السعودية أدينوا في جرائم سرقة وسطو مسلح



شارك الموضوع :
قالت وزارة الداخلية السعودية إن حكم الإعدام نفذ يوم الأربعاء في سبعة رجال أدينوا في جرائم سرقة وسطو مسلح رغم مناشدة بالعفو من جانب محققين تابعين للامم المتحدة.

كان الحكم قد صدر باعدام السبعة في 2009 بعد إدانتهم في جرائم ارتكبت عامي 2005 و 2006 . وتقول جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إن أعمار بعضهم وقتئذ كانت أقل من 18 عاما.

وأدانت منظمة العفو الدولية عملية الاعدام ودعت الامير تشارلز ولي عهد بريطانيا الى إثارة قضية حقوق الانسان عندما يزور المملكة يوم الجمعة.

وقالت كيت الين مديرة فرع المنظمة بالمملكة المتحدة “نأمل ان يثير بعضا من بواعث القلق التي لدى منظمة العفو الدولية.”

وقال متحدث باسم الامير تشارلز ان المحادثات التي سيجريها الامير خاصة وامتنع عن الادلاء بمزيد من التفاصيل.

وواجهت السعودية انتقادات من دول غربية لكثرة تنفيذها أحكام الإعدام ولمحاكمات تقول جماعات حقوقية انها لا تفي بالمعايير الدولية.

وكان من المقرر تنفيذ حكم الإعدام في المدانين السبعة وهم من منطقة عسير في جنوب السعودية الاسبوع الماضي لكنهم منحوا بعض الوقت حتى تراجع السلطات القضية . وقالت منظمة العفو الدولية وأسر المدانين إن عمليات السطو كان بينها سرقة متجر للمجوهرات.

وقال أقارب الرجال لرويترز الاسبوع الماضي إنهم أجبروا على الاعتراف بارتكاب جرائم في المنطقة لم يعرف مرتكبها إضافة إلى السطو المسلح الذي نفذوه.

وقالت منظمة العفو إن الرجال تراجعوا عن الاعترافات التي قالوا انهم أدلوا بها تحت التعذيب. وتنفي السعودية استخدام التعذيب.

وقال نشطاء مدافعون عن حقوق الإنسان في السعودية إنهم اعدموا رميا بالرصاص.

وقال خبراء الأمم المتحدة في بيان يوم الثلاثاء “هناك مزاعم بأن الاتهامات الموجهة للسبعة ملفقة وأنهم جميعا ادينوا في محاكمات غير عادلة.”

وفي يناير كانون الثاني قال الملك عبد الله إنه على ثقة كاملة في النظام القضائي بالمملكة بعد ان أبدت الأمم المتحدة قلقها بشأن محاكمة سيدة سريلانكية اعدمتها السعودية.

وقالت وزارة الداخلية إن الرجال السبعة هم سرحان المشايخ وسعيد العمري وعلي الشهري وناصر القحطاني وسعيد الشهراني وعبد العزيز العمري وعلي القحطاني وقالت انهم جزء من عصابة مسؤولة عن جرائم منها السطو المسلح والسرقة.

وقال أحد اصدقاء أسر المتهمين طلب عدم نشر اسمه “فقدت الثقة في النظام القضائي والمؤسسة السياسية.”

وتوجهت مجموعة من أقارب واصدقاء الرجال إلى المحكمة الاسبوع الماضي مطالبين بإعادة المحاكمة أو عفو من الملك قائلين انهم لم يحصلوا على حق مقابلة ممثلين قانونيين وإن جرائمهم لا تستدعي عقوبة الإعدام.

رويترز

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        ولاول مرة يتم الاعدام رميا بالرصاص خلافا لما معمول به وهو الحد بالسيف ..
        وهو لو وقعت في يد الشرطة الا ربنا يكون كاتب ليك عمر جديد وخاصة اذا كانت الجريمة كبيرة والمتهم مجهول

        الرد
      2. 2

        [SIZE=5][B]يا ليت لو حذا السودان حذو السعودية وطبق تلك القوانين الرادعة ولا سيما أن الجرائم قد إنتشرت فى السودان بصورة لم نشهد لها مثيل من القتل لبعضنا البعض وبأتفه الأسباب ومن إغتصاب الأطفال والنهب المسلح والإختطاف وترويع الآمنين فى بيوتهم بالسرقات الليلية والنهارية وعصابات النيقرز والتى تهاجم الكل فى الشوارع والمنازل والأسواق بالسواطير والسكاكين وغيرها الكثير من الجرائم والتى إنتشرت بسبب ضعف قوانيننا وعدم وجود عقوبات تردع هؤلاء المجرمين وتوقفهم عند حدهم. [/B][/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.