كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

كنيسـة بالقمـائر تتحـوَّل لمصنــع خمـور بلــديَّة


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]اشتكى أعضاء اللجنة الشعبية بالقماير الحارة الأولى «الواثق مصطفى ومحمود عربي» من وجود مشكلات داخل اللجنة الشعبية تتمثل في عدم كفاءة رئيس اللجنة وتفكك أعضائها نسبة للظواهر السالبة بالحي، وذكروا في إفاداتهم أن هذه الظواهر تتمثل في إقامة مصنع للطوب في مدخل المسجد وبالتحديد مدخل السيدات وعمال المصنع يلبسون ملابس غير لائقة لدرجة قللت من عدد المصليات بالمسجد، إضافة لوجود أنقاض حول المسجد من كل النواحي «الشمالية والجنوبية والشرقية»، أما واجهة المسجد فتوجد بها «زريبة» وأيضاً هنالك مدابغ للجلود بالحي، وقد تم توقيف عملها منذ العام «1999م» وتصدر منها روائح كريهة، وأضافوا أن هنالك مظهرًا آخر لا يمكن السكوت عليه وهو إقامة مصنع للطوب «البلك» داخل مقابر الأطفال بالحي، وبيَّنوا أن بالحي كنيسة تصنع فيها الخمور البلدية وتحدث فيها مشكلات بين متعاطي هذه الخمور بصورة يومية لدرجة أن فريق شرطة النظام العام في حالة مداهمة ومطاردة شبه يومية لمتعاطي هذه الخمور الذين يدخلون المنازل وهم في حالة سكر في وضح النهار وفي غياب أرباب المنازل مما يثير ذعر النساء بالمنازل، وبيَّنوا أن الأرض المشيدة عليها الكنيسة تابعة لرئيس الحركة الإسلامية بمحلية أم درمان، وأشاروا إلى أن هنالك منازل سكن عشوائي داخل الحي لا تزال موجودة بالرغم من تعويض أصحابها.

وعند سؤال الصحيفة عن رئيس اللجنة الشعبية بالحي ودوره في محاربة هذه القضايا التي تهدد أمن المنطقة قال أعضاء اللجنة إن رئيس اللجنة الشعبية أفاد بأن المتسببين في المخالفات هم أهله ولا يستطيع منعهم، وقال لهم لم آتِ لهذا المنصب ليتضرروا مني، وأضافوا أنه يريدها لجنة قبلية وليست لأهل الحي كافة. وعند سؤالنا لهم: لماذا لم تحاربوا هذه المظاهر السالبة وأنتم أعضاء باللجنة؟ قالوا: نحن ثمانية من أعضاء اللجنة تحدثنا مع رئيس اللجنة لكنه لم يستجب وخاطبنا منسق اللجان الشعبية وأخيراً خاطبنا معتمد أم درمان ووضَّحنا له ما يدور بالحي وجلسنا معه وتم تشكيل لجنة تحقيق وسجلنا أقوالنا فيها، ولكن تم تبليغنا شفاهة من منسق وحدة ود نوباوي بأنه صدر قرار بإعفائنا من منصبنا باللجنة الشعبية، وقال إن هذا القرار قرار المعتمد وإنه تم تعيين لجنة تسيير برئاسة رئيس اللجنة الشعبية السابق. وتساءلوا: أين العدل والقانون علماً بأن المادة «17» من لائحة إجراءات تكوين اللجنة الشعبية بولاية الخرطوم لسنة «2004م» المادة «أ» والتي تتحدث عن شروط فقدان العضوية تقول بأن فقدان شروط الأهلية أو الانتقال النهائي من منطقة اللجنة والغياب المتكرر لأكثر من أربعة اجتماعات بغير عذر مقبول أو الاستقالة. فكيف ومن أين وجدوا الحق في عزلنا علماً بأن بطاقاتنا الممنوحة لنا من قبل المحلية والخاصة بعضويتنا في اللجنة الشعبية صالحة حتى نهاية العام الحالي «2013م» «مرفق مستند».

صحيفة الإنتباهة
هالة نصر الله
[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        [SIZE=3]خيرا تعمل شرا تلقى , دا المعتمد عاوز الناس تكون مدمره وفاقده الوعي وما عاوزين زول افكر في البحصل في البلد ويكون مشغول بي الخمر والبنقو والمخدرات والزنا ,, على شباب ورجال الحي محاربة المظاهر السالبه دون الرجوع الى رئيس اللجمه الشعبية[/SIZE]

        الرد
      2. 2

        يا أخي المعتمد ليهو حق طبعا أنت ماخد الأمور بجدية زيادة عن اللزوم طهارة و عفه و محاربة ظواهر سالبة و ما إلى ذلك , طيب دِه ما مخالفة لسياسة التمكين !!!!!!!! , يعني لو خليت الناس على حالهم يشموا الروائح الكريهة و يشربوا المسكرات و الحاجات الثانية ديك يمارسوها براحتهم و كده ينشغلوا و انت كمان تقوم بواجباتك المناطة من لملمة الأراضي خصوصا المتروكة وسط الحلة و تصير من أصحاب الأموال طبعا بدون ما تنسى المعتمد بتاعك من الصالحات من قطعات الأراضي الطيبة التي يتنازل عنها السكارى و الحيارى بعد إفلاسهم و شمهم للروائح الكريهة , أكيد أنت ما فاهم المعتمد ده كويس و عشان كده لازم ضروري نجيب واحد تاني يقوم بهذا العمل حسب متطلبات المرحلة , وبعدين ايه حكاية القوانين ديه , التعيين و الفصل ما عندها دخل بالقوانين و بعدين نحن القوانين يا أخي أفهمنا !!!!!!!! ” و لا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار .. ” الآيه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.