كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الخروج من الصمت واستشارة الطبيب



شارك الموضوع :

الخروج من الصمت واستشارة الطبيب

سنلقي الضوء على مشكلة اجتماعية تعدت حدود المشكلة الطبية لتضع بصماتها في الحياة الإنسانية ككل، ألا وهي مرض السلس البولي عند النساءخاصة الذي أصبح هاجساً لبعض النساء وتسب في هدم حياتهن الزوجية، بل تعدى ذلك ليشكل ضغطاً نفسياً لبعض السيدات فأصبح بعضهن يبحثن عن حل لمشكلتهن والبعض الآخر يخجل من التحدث عن مشكلته. وفي بعض الدول الأفريقية أصبحت النساء المصابات بالسلس البولي منبوذات عن الأسرة نهائياً ويعشن في بيوت من القش حتى الوفاة. المفهوم البسيط لسلس البول هو عدم القدرة على التحكم في التبول فتخيلوا أن الإسلام حث الإنسان على الطهارة حتى يقوم بكافة واجباته الدينية، وهنالك من لايستطيع أن يتحكم في النظافة بصورة طبيعية نتيجة للتبول اللا إرادي.

كيفية حدوث السلس البولي:

فلنبدأ الحديث عن المثانة التي تمثل الكيس العضلي الذي يقوم بتجميع البول حتى يتم طرحه خارج الجسم وهي ترتبط في عملها بإشارات من الجهاز العصبي وبعض الهرمونات، وتوجد عضلة في نهاية المثانة هي التي تتحكم في تفريغ البول حسب حاجة الإنسان والظروف المحيطة به. ويمكن تشبيه المثانة ببالون ممتلئ بالماء وأنت تقبض على صمامه بأصبعك لمنع تسريب الماء، هذا دور العضلة في نهاية المثانة فإذا ما بقيت عضلات أصبعك بشكل عام وارتخت فإن التسريب يحدث مع أقل ضغط إضافي على جدار البالون وهذا هو سلس البول.

أنواع السلس البولي:

هنالك أنواع متعددة أهمها:

السلس الجهدي: نتيجة للضغط البطني وهو يعتبر أكثر شيوعاً والذي يحدث به البول اللا إرادي عند ارتفاع الضغط في البطن كأثناء الضحك والعطس والرياضة والأثقال والإمساك والوقوف المفاجئ والكحة، ولكن أهم أسبابه الولادة الطويلة مع ضغط رأس الطفل على عضلات الحوض لمدة طويلة فيؤدي لارتخاء العضلات وأيضاً هنالك بعض التشوهات الخلقية بالإضافة للعمليات الجراحية في منطقة الحوض والسمنة وتقدم العمر ونقص بعض الهرمونات بالإضافة للالتهابات الرئوية.

السلس نتيجة لحدوث خلل في الإشارات العصبية المرسلة من المثانة إلى الجهاز العصبي المركزي وهذا غالباً ما يرافق حالات مرض السكري والسكتة الدماغية والخرف وداء باركسون وقد يكون أحد العلامات المبكرة على وجود سرطان المثانة ويدل عند الرجال غالباً على تضخم غدة البروستات وهنا تشعر المرأة فجأة بالرغبة في التبول، ولكن لا تستطيع التحكم فيه فيتسرب البول منها قبل وصولها الحمام.

أسباب السلس البولي عند النساء في مجتمعنا:

– الحمل: خلال عملية الولادة يمر الطفل خلال ممر ضيق مما يؤدي إلى إصابة عضلات الحوض عند المرأة بالضعف وبالتالي هبوط المثانة، وهنا يظهر السلس عند المرأة بعد أسابيع قليلة من الولادة.

-التهابات المسالك البولية : وهنا ترجع الحالة طبيعية بعد العلاج من الالتهاب .

-ارتخاء عضلة المثانة نتيجة التغيرات الهرمونية عند سن اليأس مع تقدم العمر.

بعض الامراض العضوية مثل السكري والسكتة الدماغية وغيرها.

من الملاحظ انه في بعض القبائل الافريقية وخاصة الاثيوبية تتم عملية الولادة بطريقة بدائية عن طريق الشد والجذب مما ينتج عنه السلس البولي عند معظم النساء.

التشخيــــص والعـــــــلاج :
بعد اقتناع المريضة وذهابها إلى الطبيب يتم التشخيص الدقيق لمعرفة نوع السلس البولي ومسبباته وسؤال المريضة عن مدته وشدته وزمن حدوثه، وذلك بأخذ تاريخ طبي كامل، ثم بعد ذلك الفحص السريري الدقيق على الجهاز التناسلي والبولي والعصبي بالإضافة للفحوصات الأخرى حسب كل حالة.

– قبل البداية والعلاج يجب إقصاء الحالات الأخرى التى تسبب السلس البولي ولا تحتاج إلا لطرق علاج بسيطة مثل التهابات البول وغيرها، أما بقية الحالات فيمكن معالجتها حسب أسبابها وشدة أعراضها وتأثيرها على نفسية المريضة وحياتها الأسرية، وقد يكون العلاج غير جراحي بالعلاج الطبيعي والأدوية، وأيضاً يوجد العلاج الجراحي حسب كل حالة من حالات المرض، ولكن العلاج في كل الحالات يحتاج للصبر والمثابرة نسبة لمدة العلاج التي قد تطول أحياناً ودرجة الشفاء المتفاوتة لذا لا داعي لأن تعيش المرأة حياة شقية ومعذبة بسبب هذا المرض ويجب أن تستشير الطبيب حتى تستعيد حيويتها ونظرتها الإيجابية للحياة وتحاول المحافظة على أسرتها.
– مرض السلس البولي مثله مثل أي مرض آخر يحتاج للعلاج والمتابعة من غير خجل من المجتمع وندعو الله سبحانه وتعالى بأن يعجل الشفاء لجميع المرضى.

– إن مرض السلس البولي من الأمراض الشائعة عند النساء لأسباب تشريحية تتعلق بالمرأة وقصر الإحليل البولي وعمليات الحمل والولادة المتكررة.

– لقد وجد أن حوالي 90% من النساء اللاتي يعانين من السلس البولي يتعاطين أدوية مضادة للاكتئاب وفي ظروف نفسية واجتماعية سيئة من حالات طلاق وغيرها.

ü إليكم بعض النصائح بالإضافة للعلاج مثل:

– القيام بالتمارين الرياضية التي تساعد على تقوية عضلة المثانة على حسب ما توصف عن طريق الطبيب المعالج.

– ينصح بالتخفيف من المشروبات المدرة للبول مثل المشروبات الغازية والقهوة والشاي وخاصة في الأوقات التي تسبق الذهاب للفراش.

-إذا كان هنالك بعض المرضى يستخدمون الحفاضات فيجب على الأسرة دعمهم وإزالة الحرج عنهم وخاصة كبار السن.

– يجب تخفيف الوزن حتى يقل الضغط الواقع على المثانة ومنطقة أسفل البطن.

– يجب الابتعاد عن التدخين وتناول الأطعمة المحتوية على الألياف حتى يسهل التخلص من الإمساك وبالتالي الضغط على أسفل البطن.

– تجنب الأطعمة الحمضية والبهارات وخاصة الفلفل الحار.

– محاولة تفريغ المثانة بطريقة منتظمة كل ساعتين تقريبا.ً

التخلص من الوزن الزائد :
1/ التوقف عن تناول الطعام في وقت متأخر من الليل: يوصي اختصاصيو التغذية بتناول الطعام في وقت مبكر قبل النوم، بحيث يكون هناك متسع من الوقت لإتمام عملية الهضم، ويعد تحميل الجسم بعدد كبير من السعرات الحرارية قبل النوم مباشرة وسيلة غير صحية تؤدي إلى زيادة الوزن بمعدل نصف كيلو غرام على الأقل في صباح اليوم التالي نتيجة لبطء حرق السعرات الحرارية أثناء النوم.

2/ التوقف عن تناول الوجبات الخفيفة أثناء مشاهدة التلفزيون، حيث إن هذه العادة تقود نحو الإفراط في تناول كميات كبيرة من الطعام لاشعورياً.

3/ التوقف عن تناول الوجبة بالكامل: لأن هذا يتسبب في اكتساب المزيد من السعرات الحرارية دفعة واحدة، كما يفضل استعمال أطباق وأدوات مائدة صغيرة.

4/ إيجاد الوقت الكافي لممارسة الرياضة وخاصة رياضة المشي ويفضل القيام بها في الصباح الباكر.

5/ النظر إلى شكل وحجم الجسم عن قرب مما ينتج الحافز لاتخاذ القرار اللازم لإنقاص الوزن، وتذكر دوماً أن إنقاص الوزن يعمل على تحسين الصحة وتقوية المناعة والحد من الأمراض المتعلقة بالبدانة مثل داء السكري وأمراض القلب وضغط الدم المرتفع.

6/ تجنب الضغط الخارجي المتزايد والصادر من الأشخاص المقربين كالعائلة والأصدقاء، لأن هذا يأتي في كثير من الأحيان بنتائج عكسية تزيد الأمور تعقيداً، ويجب التحلي بالواقعية وعدم استعمال نتائج إنقاص الوزن فالتخلص الصحي من الوزن الزائد يجب أن يكون بطيئاً ومطرداً، لذا يجب أن يكون الهدف هو التخلص من نصف إلى واحد كيلو جرام في الأسبوع.

7/ استبدلي رغبة تناول الطعام بعمل إيجابي تقومين به كالاتصال بصديقتك والقيام بنزهة مع العائلة أو حتى مشاركة أطفالك أنشطتهم الخاصة.

8/ داومي على استعمال كلمة «لا» في مواجهة الأطعمة غير الصحية، أو أمام رغبتك في تناول الحصص الكبيرة من الطعام، وفي المقابل أبدئي في قول «نعم» لكل ما هو صحي كتناول الأطعمة الصحية أو الانتظام في ممارسة الرياضة.

9/ احرصي على تناول الطعام فقط عند الشعور بالجوع، وليس حينما تشير الساعة إلى موعد تناول الطعام.

10/ تجنبي جلب الأطعمة غير الصحية والغنية بالسعرات الحرارية، وتناول كميات محددة من الطعام مع مضغها جيداً.

صحتك بالدنيا – صحيفة آخر لحظة – 2011/9/8
[email]lalasalih@ymail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.