كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ليس دفاعا عن الحكام و لكن



شارك الموضوع :

ليس دفاعا عن الحكام و لكن

الحكم إمبراطور الملعب، وهو سيد الموقف، وبهذا التوصيف هو رجل يمتلك كل السلطة في أثناء سير المبارة وأشواطها، ونحن من المفترض أن نكون واثقين من قراراته طالما كنا نحن الذين قمنا بتأهيله من خلال الأطر المتخصصة للتأهيل، ولأن الحكم قاض كان لابد لهذا القاضي من درجة معقولة من الهيبة والإحترام، والحماية المادية والقانونية.

لكن الواقع يقول غير ذلك فما أن تبدأ مسابقة من مسابقاتنا الا وقد إنهالت عبارات التشكيك والهمز واللمز حوله، بل التجريح والهجوم المسموم تارت كثيرة، حتى كاد هذا الهجوم المحموم أن يهز عرش القضاء الرياضي، والغريب في الأمر ان هذه الظاهرة عامة في كل البلدان العربية، رغم أن بعض حكامنا قد نجحوا في إدارة الكثير من المباريات الهامة الإقليمية والعالمية.

إذن أين تكمن العلة؟ هل هي في الحكام أم في أسس إختيارنا لهم؟ أم في أعيوننا التي ما باتت ترى الأشياء الا من خلال إنتماءاتها والوانها؟.. فالحكم سيء طالما لم يحكم بما نريد.. والحكم مرتش إن لم ننتصر، ناسين أن هناك هامشا مقدرا للتقدير قد أعطي له.

والحكم كما نعلم هو العمود الفقري لإنجاح المنافسات الرياضية، وهو أهم عناصر اللعبة، وهو يؤدي دوره هذا وفق قانون خاص يحقق أهداف اللعبة في المتعة والإثارة، والحكم في ذلك عنصر محايد يسعى بكل ما أوتي من جهد للنجاح في مهمته.. ولا يُعقل أن نتخيل أن حكما ما ، يريد يكون سيئاً في أداءه.. أو يوصف بالتحيز، لأن الحكم يسعى بدوره للنجومية أيضا، لكن المشكلة أنه يأتي بلا مشجعين.

والتحكيم في حد ذاته ليس أمرا سهلا، ذلك أن الحكم قاض فوري، يُصدر أحكامه بصورة فورية وبعد لويحظات من وقوع الحدث، دونما تداول أو مشورة (الا ما كانت معاونة جانبية من المساعدين).

وتصدر تلك الأحكام في ملعب مليء بالجمهور الذي يمثل مختلف فئات المجتمع بدءاً بالعلماء والقضاة وإنتهاءً بالعوام.. وكل قرار يصدره يجد معارضة فلسفية هنا أو هناك، حتى أصبح الإعتراض في حد ذاته هواية يمارسها الكثيرون حباً في الظهور أو وسيلة من وسائل التعبير والتنفيس عن الذات، طالما كان ذلك لا يُشكل مخالفة يعاقب عليها القانون.

قد يتخذ الإحتجاج من قبل الجمهور شكلا آخر وهو الشغب.. وهذا يخرج عن إطار الخُلق الرياضي القويم ومن أشكاله القذف والسب وإلقاء الحجارة ونحوها، وهذا بالطبع سلوك لا يمت للرياضة بصلة، وللحكم تكيف درجة تأثيره على اللعب.

وهناك نوع آخر من الإحتجاج يمارسه اللاعبون داخل الملعب بالاحتجاج على قرارات الحكام في كل شاردة وواردة، بينما يقابل ذلك خطأ آخر من قبل بعض الحكام في أنهم يبررون قراراتهم للاعبين، حتى أضحى الإحتجاج هواية يمارسها اللاعبون دونما حرج ليدخل الإحتجاج دائرة الفعل المألوف، في غياب الردع والحسم من جانب الحكام .

والغريب أن إدارات الأندية نفسها لاتجد حرجا في الدخول في هذه المتاهة، فبدلاً من أن تدرك هذه الإدارات أن هذا الصراع لا طائل منه، وأن الإحتجاج سبيله القانون وأن يكون الإحتجاج على تطبيق القانون وليس شخصية الحكم، نجدهم قد أعانوا اللاعبين على هذا النهج حتى أصبح الإحتجاج سنة شائعة بين الجميع.

أما الأعمدة والصحف فإنها في أحايين كثيرة تجد ضالتها في الحكم فتنهال عليه قدحا ولا تعرف له مفردة للمدح إلا بعض أسطر تقول: (أدارة الحكم بصورة لا بأس بها)، وهي تدرك أنه مكبل ولا يستطيع الرد والتبرير، أما الأندية فالمهزوم ساخط والمنتصر معاتب.

والحكم رغم هذه الأحوال التي يدركها مسبقاً، إلا انه يسعد بدوره الذي يؤديه ولا يأبه بتدعياته، لأنه يزاول دوره بدافع من الحب والمتعة والتجرد، حيث يسعى دوما للنجاح والظهور بمظهر الحكم العادل، من خلال سعيه الدائم للإبتعاد عن الخطأ بقدر الإمكان، فيمارس لتحقيق ذلك جملة من التمارين الرياضية التي تمده باللياقة البدنية و الذهنية التي تتيح له أكبر قدر من التركيز والإنتباه والتواجد حيثما تكون الكرة .

والحكم كغيره من الناس فرد عادي يتفاعل في المجتمع كسائر الناس يعايش ضغوطات الحياة ومغالباتها وتأثيراتها النفسية والعصبية، من خلال تقلبه مع أوجه الحياة المختلفة .

وهذا الإمبراطور ترصد أداءه لجنة فنية خاصة تراقبه باستمرار وترصد أخطاءه المؤثرة وترفعها الى الجهات المختصة، لإتخاذ ما يلزم تجاهه، وهو بذلك محاط بالسنة الناس واقلام النقاد والمراقبين.. لكن الخطأ الذي تقع فيه الإتحادات دائما هو عدم إختيار الحكم المناسب للمباراة المعينة، إذ أن لكل مباراة حكام مناسبين أكثر من غيرهم لأسباب موضوعية لا علاقة لها بمستوى الحكم، لكن الخطأ أيضا يأتي في كتمان وإخفاء إسم الحكم حتى يفاجأ بالمباراة، خوفا من التأثير عليه.

ولكي يحقق الحكم النجاح المنشود والمستوى الجيد، كان لزاماً عليه أن يهتم ببعض الإمور الأساسية وهي :-

 المحافظة على اللياقة البدنية.
 الإستعداد للمباريات التي يديرها قبل وقت كاف.
 عدم تعاطي المواد التي تؤثر على الأ داء والإنتباه.
 مراجعة القانون بصورة دورية ومتابعة التعديلات التي ترد فيه.
 الإشتراك في المناقشات القانونية التي تحلل أداء غيره من الحكام.
 متابعة أداء الحكام الآخرين خاصة في المباريات الدولية.
 الثقة في النفس .

ويجب أن لا ننسى أن (كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون).
 التحية والتقدير للحكم المتقاعد إبن حينا البار/ عبد العظيم محي الدين وصفي (أبوالدوم) مع دعواتنا بالرحمة والمغفرة للحكم الراحل عبد الرحيم حاج عمر.
—————-
ملء السنابل تنحني بتواضع ….. والفارغات رؤوسهن شوامخ
—————-
صلاح محمد عبد الدائم (شكوكو)
[email]shococo@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.