كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الزعلان يقع الخزان ..!!(١ـ٢)



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]الزعلان يقع الخزان ..!!(١ـ٢)[/ALIGN]
0[ALIGN=JUSTIFY] تغني بناتنا على لسان المحبوبة الـ ما شغالة بالقضية .. عاملة (أمي) للمحبوب، وما بهمها حتى وان رغب في الانتحار من شدة الزعل، بل تتبرع له بوصفات سهلة تمكنه من الموت بطريقة سريعة وفعّالة :
الزعلان كلموه .. يقع الخزان فهموه
الخزان كان بعيد .. الصبغة في الدكان القريب
0 وتقر المغناجة (نانسي) بحق المحبوب في الزعل، ولكنها توصيه بأن لا يسرف على نفسه ويبالغ في الزعل:
زعلان .. ازعل نص نص
0 أما (أحمد ربشة) فيناصح (ابو عيون أحباب) عن عدم جدوى الزعل:
شاقي روحك ليه هو الزعل بجدي ؟
بحرو ما روّاق وموجو ما بهدي
يا فرح قرب وياهموم عدي …
0 ميّز الله الإنسان عن غيره من المخلوقات فجعل فيه الكثير من الغرائز والأحاسيس .. جعل له القدرة على التأثر بما يجري حوله والتفاعل بما يشاهد ويسمع من الآخرين، كما جعل له قدرة على التعبير عن تلك المشاعر بالضحك والبكاء .. الفرح والحزن .. الرضى والغضب، وغيرها من الانفعالات النفسية التي تؤكد انسانيته وتميزه عن غيره من المخلوقات.
كانت مجلة (سيدتي) تفرد مساحة اسرية فيها زاويتين احداهما باسم (اعترافات زوج) والاخرى باسم (اعترافات زوجة)، لا ادري ان كانت لا تزال تتبع نفس الطريقة لتوقفي عن مطالعتها قبل بضعة سنوات .. المهم ما زلت اذكر مادة منشورة في زاوية (اعترافات زوج) كانت قد استوقفتني وعلقت في ذاكرتي لانني ايامها كنت في اول سنين زواجي، وكنت اتلمس طريقي واحاول ان اهدتي بهدي من سبقوني على الطريق، في مواجهة تعقيدات وتحديات تلك المرحلة الحساسة من عمر الزواج، لذلك استوقفتني اعترافات ذلك الزوج والذي كان يتحدث بلسانه كاتب الزاوية عن معالجة الغضب وكيفية التعامل الصحيح عند نشوب الخلاف بين الزوجين.
يحكى الكاتب على لسان الزوج عن حدة المشاكل التي كانت تطرأ بصورة يومية بينه وبين زوجته .. والتي اتسمت بصراخ كل منهما باعلى صوت في وجه الآخر، وقصف الشتائم المتبادل والمصحوب بمدفعية لعن كل منهما لـ (سنسفيل أهل الآخر).
يحكي الكاتب على لسان الزوج عن الصدفة التي القت بكتاب عن كيفية معالجة الغضب والتحكم فيه بين يديه، فاعجبه الكتاب وقرر ان يستعين به في علاج نوبات الغضب التي تجتاحه وتجبره على تصعيد المشاكل مع زوجته في الهينة والقاسية …
بدأ الزوج في تنفيذ توجيهات الكتاب فصار كلما اصابه الغضب الشديد من احد مواقف زوجته ابتلع ريقه بصعوبه ومنع نفسه من الرد عليها بالمثل .. لم يكتفي بذلك بل كان يزيد في المحلبية بأن يبادر هو للاعتذار منها وسكب عبارات التودد على اذنيها مثل:
(معليش سامحيني يا حبيبتي) .. (ما تزعّليش روحك يا عينيي .. حقك علي أنا الغلطان) .. ولو كان ذلك الزوج يستمع لاغانينا لربما اقتبس منها (سامحني غلطان بعتذر) !
طبعا .. وكما كان هو متوقع فقد هدأت الأمور ولم تعد زوجته تجد فرصتها كاملة في التنقيص عليه بالمشاكل لانه صار لا يجاريها فيها، ولكن ما لم يكن يتوقعه الزوج هو أن يصيبه المرض من جراء (كتم الغيظه)، فقد صار يشكو من ضيق في التنفس وضربات شديدة في القلب وتنتابه الحمى في الليل فيبيت ليلته مسهدا متوترا قلقا، وعندما استمر به الحال لبضعة ايام أخرى، قرر أن يتخلى عن فكرة معالجة الغضب (المهببة) والتي كادت ان تودي بحياته .. وما ان جلس على مائدة الغداء بعد أن عاد من العمل حتى صاح في زوجته باعلى صوته حتى ارتج من صيحته البيت:
ده أكل تحطيهولي يا بنت الكااااالب .. مش شيفاني بشقى الليل والنهار .. كل ده علشان مين؟ مش علشانك؟ روحي جاتك داهية تاخدك انتي واهلك !!
والغريبة انه بعد ان انتهى من موال شتائمه الطويل، احس بسعادة غامرة وراحة شديدة فاقبل على طعامه بنفس مفتوحة وغادر المائدة دون ان ينسى أن يعطيها كلمتين (في العضم) لـ يسمم بها بدنها قبل ان يتوجه إلى الغرفته لينام، وهو يلعن في سره (النظريات) على ( كتب علم النفس) .. أما الأغرب فقد كان احساسه بسعادة زوجته بـ (عودة ريما لعادتها القديمة) وأن حاولت اخفائها تحت ابتسامة خبيثة لاحت على شفتيها !!
استوقفتني كما قلت تلك القصة الرمزية وجعلتني اسال نفسي في حيرة وقتها:
هل صحيح أن كظم الغيظ يسبب المرض وان التنفيس عن ما في الدواخل مجلبة لراحة البال ؟؟!!
غدا نجاوب على تلك الاسئلة [/ALIGN]

لطائف – صحيفة حكايات
munasalman2@yahoo.com

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        طيب رايك شنو فى الايه : ” والكاظمين الغيظ ”
        يا استاذه منو اظن انو الواحد لو ما عمل نايم من مرتو ونقتها حيكون كل يوم فى مره مطلقه

        الرد
      2. 2

        ر سلت ليك اجمل خطاب لليلة ردك ما وصل زعلانة ولا شنو الحصل!!!!!!!

        الرد
      3. 3

        الزعلان المفروض ارضو ، لذا نصيحتي للنساء ( الزعلان يهدوا ) تجنباً للمشاكل التي قد تؤدي اذا وصل الزعل قمته الى الطلاق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.