كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حكومة الجنوب تقدم دعماً جديداً لحركة العدل والمساواة


شارك الموضوع :
وصل إلى جوبا أمس الأول القيادي بحركة العدل والمساواة ومسؤول الشؤون الإنسانية بالحركة المتمرد سليمان جاموس، فيما تجدد دعم حكومة الجنوب لمتمردي الجبهة الثورية وحركة العدل، وكشفت مصادر مطلعة في عاصمة دولة الجنوب جوبا، أن جاموس تم استقباله بواسطة عدد من قيادات الحركات المسلحة على رأسهم منسق الاتصالات بين المتمردين وحكومة الجنوب بخاري محمد عبد الله ومسؤول الاستخبارات بالحكومة الجنرال ماج بول، وأكدت أن بول سلَّم حركة العدل والمساواة ومندوبها في جوبا دعماً جديداً تمثل في كميات من قطع الغيار لمركبات الدفع الرباعي تضمنت «100» لديتر وكميات من البطاريات ومعدات الصيانة، وهو الدعم الذي يأتي في أعقاب تجديد جوبا التزامها بوقف الدعم عن المتمردين ضد الخرطوم، بحسب تلك المصادر.
وفي السياق استقبل والي ولاية النيل الأزرق حسين يس حمد أمس وفد المركز الاستخباري المشترك لدول البحيرات بقيادة العميد أمن طارق شكري والكابتن نيتونقا سيفوني يرافقهما عدد من قيادات العمل الأمني والاستخباري.
وعقد الوفد اجتماعاً مع حكومة الولاية فى إطار الزيارات الميدانية التي يقوم بها وفد المركز للمناطق المتأثرة بممارسات الحركات المتمردة والسالبة بالبلاد، توطئة لإعداد تقرير متكامل حول ممارسات التمرد بالمناطق المتأثرة بالحرب.
وتناول والي النيل الأزرق مراحل دخول التمرد للولاية والجهود التي بذلت لمعالجة أسباب النزاع وفي مقدمتها اتفاقية السلام الشامل في العام 2005م، مستعرضـاً جنوح ما تسمى الحركة الشعبية إلى إشعال الحرب وتشريد واغتيال واختطاف واحتجاز المواطنين وممارسة التجنيد القسري للأطفال، مؤكداً على أهمية التواصل بين الولاية والمركز الاستخبارى المشترك.
وأوضح رئيس الوفد أن الزيارة تهدف للوقوف الميداني على المعلومات اللازمة لمحاصرة واستئصال حركات التمرد السالبة، معرباً عن عميق أسفه لممارسات التمرد واستهدافه للمدنيين وشرائح الأطفال والنساء والمسنين، إلى جانب تعطيل عجلة التنمية والاستقرار بالولاية، كما أعرب عن صادق تقديره لمواقف الحكومة السودانية وكبير حرصها على تحقيق السلام. وأكد استنكاره لمسلك الدول والمنظمات التي ترعى التمرد بالسودان، داعياً إلى ضرورة إبعاد كل المنظمات التي تساند التمرد.
وتناول اللقاء الموقف الجنائي بالولاية وموقف المحاكمات لعناصر ومنسوبي ما تسمى الحركة الشعبية الذين شاركوا في الأحداث التي شهدتها الولاية مطلع سبتمبر من العام 2011م.

صحيفة الانتباهة

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        [SIZE=6]خلوهم يجيبوها واسود القوات المسلحة في انتظارها والله اكبر والعزة للاسلام والله اكبر والعزة للسودان ..[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.