كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حزني على سيارة جريهام



شارك الموضوع :

حزني على سيارة جريهام


إليكم حكاية من أرشيف قصاصاتي تعود وقائعها إلى بضع سنوات خلت: جريهام جونز مزارع من إقليم ويلز البريطاني، وكان يبلغ من العمر 67 سنة، وظل يعاني سنوات طويلة من مشكلة مستعصية (في تقديره) وهي ان لجاره وينفريد جونز، البالغ من العمر 93 سنة، ساعة حائط قديمة تمنع دقاتها ورنينها السيد جريهام من النوم، فكان ان لجأ الى الشرطة والقضاء لإرغام الجار على إزالة الساعة او إيقافها، (تذكّر أن كلا منهما يعيش في بيت منفصل ولكن ملتصق بالآخر) فأجرت الشرطة تحرياتها اكثر من مرة واستعانت بجماعة حماية البيئة لقياس مدى التلوث الصوتي الذي تسببه الساعة، وقرر الجماعة ان الإزعاج المزعوم الذي تسببه الساعة في الحدود المصرح بها، وضاقت الشرطة ذرعا بشكاوى عمو جريهام ووجهت اليه تحذيرا بعدم مضايقتها او مضايقة الجار العجوز، فغضب جريهام وطنطن لأن الساعة حسب الإحصاءات التي أجراها تدق وترن 639 مرة ما بين الحادية عشرة مساء والسابعة والنصف صباحا، ولأنه كلما دقت جلس في سريره متوترا بانتظار الدقة التالية، ولما يئس جريهام من عدالة القضاء البريطاني اتخذ إجراء حاسما لوضع حد لمعاناته من تلك الساعة.. انتحر بان جلس في سيارته وسكب البنزين على نفسه بعد ان أحكم إغلاق أبواب السيارة واشعل النار في نفسه حتى تفحم.
وبداهة، فقد انفطر قلبي حزنا على السيارة المسكينة التي احترقت مع عمو جريهام الذي قتل نفسه – في اعتقادي – لانه كان رجلا حقودا ويريد حرمان جاره جونز ذي الـ93 «ربيعا» من متعة الاحتفاظ بساعة أثرية، ولو كان جريهام هذا جارا لأسرة عربية في مدينة عربية، لانتحر وهو في عامه الثاني، فلأن الجار العربي مجبول على الكرم فانه يفتح جهاز التلفزيون عنده بحيث يسمع الجيران كل كلمة من كل برنامج او مسلسل او فيلم، وعندما يأتي زائر لهذا الجار الساكن في الطابق العشرين من عمارة ذات ثلاثين طابقا، فانه يقف امام مدخل العمارة ويزمّر ببوق سيارته للفت انتباه الجار الى انه وصل.. وبعض الضيوف العرب يأتونك مساء، ويودعونك بعد منتصف الليل باجراءات مصافحة أطول من إجراءات التحية عند اللقاء، ثم يمتطون سياراتهم ويزمرون بيب بيب من باب تحية الوداع.. فنحن شعوب ودودة وحبوبة ولكننا نفتقر الى الذوق في تعاملنا اليومي مع بعضنا البعض، فبنا جلافة عجيبة.. تمسك بالباب في مستشفى ليمر من يسير خلفك فيلج من الباب من دون ان يشكرك وكأنك بواب عند الذين خلّفوه.. وحتى عندما تلقي التحية على احدهم فانه قد يتجاهلك او يرد عليها وكأنك زوج طليقته التي هجرته بأمر قضائي بعد ان اساء معاملتها.
ولحسن حظي فقد عوّدتني الحياة على تحمل إزعاج الجيران، ففي طفولتي كنت أصحو على نهيق الحمير وثغاء الماعز وصياح الديكة في بيتنا وبيوت جيراننا، والبيت السوداني يكون عادة حوشا أي فناء ضخما تناثر حوله الغرف على نحو عشوائي في غالب الأحوال، وكثيرا ما يتبادل الجيران الونسة والاخبار من خلف الجدران، من دون ان يكونوا قادرين على رؤية وجوه بعضهم البعض، والديك في منطقة النوبة السودانية كائن يعاني من خلل في ساعته البيولوجية فتسمعه يصيح في الحادية عشرة مساء والثانية صباحا، وبعض الديكة عندنا تشبه الساعة التي دفعت عمو جريهام الى الانتحار لأنها تصيح على راس كل ساعة.
وبرغم جلافتنا فانني افضل السكن قرب زريبة بهائم في إحدى الحظائر البشرية في العالم العربي على العيش جارا لاسرة من الفرنجة، لانهم قوم لا يقيمون وزنا للعلاقات الإنسانية ومن ثم ينكسرون ويتهاوون ازاء أي انتكاسة ويهربون من مشاكلهم بالانتحار!


جعفر عباس
[EMAIL]jafabbas19@gmail.com [/EMAIL]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        أستاذي العزيز جعفر عباس أريد أن أعلق على هذه الجزئية بالذات (تمسك بالباب في مستشفى ليمر من يسير خلفك فيلج من الباب من دون ان يشكرك وكأنك بواب عند الذين خلّفوه.. وحتى عندما تلقي التحية على احدهم فانه قد يتجاهلك او يرد عليها وكأنك زوج طليقته التي هجرته بأمر قضائي بعد ان اساء معاملتها.) فعلا” هذا يحدث كثيرا” لدينا في الشعوب العربية بشكل عام والسبب في إعتقادي هي النزعة النرجسية لدى البعض والتي تؤثر على عقولهم وتجعلهم في أعالي الناس وهم أسافلها !!! ثق تمام الثقة أستاذي العزيز أنه لا يتكبر إلا ناقص أو مريض .. أما الشخص الواثق من شخصيته ومن رزانته فتجده باسما” متواضعا” هينا” لينا” إلخ … من الصفات الجميلة .. بارك الله فيك أستاذي العزيز ودام قلمك نابضا” يا أيها العبقري .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.