كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

سلفاكير .. ” السقوط ” أمام العاصفة !!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]قبل تحرير أبوكرشولا، كتبت على مدونتي (بالفيسبوك) تحت عنوان (سلفاكير .. الترنح أمام العاصفة (قائلاً: هل سيقوى سلفاكير على مواجهة الإعصار ليمضي (قدماً) في علاقته مع الخرطوم أم سيضحي بها؟
سؤال (مهم) ستتضح إجابته خلال أيام معدودات؟
متغيرات كثيرة حدثت في الساحة ومياه جرت منحدرة بسرعة تحت جسر الزيارة الحميمة التي قام بها الرئيس البشير إلى جوبا، فظن الناس خيراً أن الجنوب قد عاد باسطاً ذراعيه شارحاً صدره ليطوي صفحة من الخلافات والمرارات.
وما يؤسف له أن علاقة الخرطوم بجوبا (معقدة) جداً وشائكة تتدخل فيها.
(عدة أطراف) لا يقوى حتى سلفاكير على منعها لأنها أياد تحمل كروتاً ضاغطة قد تعصف بالرجل!
واضح لكل مراقب أن ما بعد زيارة الرئيس البشير وتقارب جوبا أصبح كل شيء ضد (سلفا) غضب بعض الجنرالات من حلفاء الحلو وعقار وأفرد عضلاته مشار و (قنجر) باقان، وكشر عن أنيابهم أصبعها (يوغندا) وأحرجه مولوده (المدلل) (قطاع الشمال)!
وأخطر من ذلك تزايد هجمات قوات (ياو ياو) وزحفها على المدن حتي أصبحت قوة ضاربة قابلة (للابتزاز).
فأصبح الرجل (وحيداً) يواجه الإعصار، فطريق (التقارب) مع الخرطوم ليس سهلاً منبسطاً وإنما (منحدرات) مليئة بالأشواك والأوحال، ولكنه (إستراتيجي) ومن الأهمية بمكان يحتاج لقدر كبير من (الصبر والصمود) لا يقوى عليه شريك (الإتفاق)!
أمام هذه العاصفة والمطبات بدأ سلفاكير (يترنح) فأصدقاؤه (الرفاق) من متمردي الجبهة الثورية بدأت الحكومة السودانية في (تضييق) الخناق عليهم وحسمت أمرها بقطع (الأوصال) بعد تجاوزهم لكل (الإشارات) ولن يرضي (الحلفاء) أن يقف حليفهم مكتوف الأيدي عن الدعم و (التشوين)، كما لن يرضوا أن يكون عقله معهم وقبله في الخرطوم فجوبا محور إستراتيجي لكل تقدم عسكري (للمتمردين) كما هي (حصن) مهم (لظهورهم) بعد خسارتهم لأراضي تشاد، فالمطلوب من (سلفا) الآن أن يشارك معهم بكل قوته وعتاده في (الضغط) على الخرطوم حتى يأخذ نصيبه في كيكة (الانتصار) بانتزاع تنازلات (مهمة) من الخرطوم في المفاوضات بعد التقدم بالميدان وإصابتها بأوجاع في (الرأس) كمرحلة أولي لمشروع السودان (الجديد) الذي تحققت أهم حلقاته (بالانفصال)، وأعتقد أن الخرطوم قد استوعبت درساً قاسياً بعد فوات الأوان، ولن تسمح لنفسها أن ترسب في أي (ملاحق) لمشروعهم المزعوم!
(ترنح) سلفاكير وسقوطه أمام العاصفة ونقضه لالتزاماته و (تضحيته) بالنفط وعلاقته الإستراتيجية بالخرطوم كانت (متوقعه) وليست بمفاجأة خاصة بعد (التطورات العسكرية الأخيرة) ومحاولة المتمردين لكسب أراض جديدة ونقل الحرب خارج دائرة الصراع (المعروفة).
فمن سوء حظ الخرطوم أن ليس (بجوبا) شريك قوى يستطيع أن (يلتزم) بأي إتفاقية سابقة أم لاحقة، لأن التدخلات قوية ومتشابكة وتحمل (عصاً) غليظة لا يقوى عليها ظهر (الشريك) اللين والمتأرجح لافتقاده لعدة (مؤهلات) أهمها الخبرة والحنكة والإرادة السياسية والكاريزما التي تستطيع أن تري بعينها لا بعيون الآخرين، فحكام جوبا ليسوا على (قلب رجل واحد) كل ينتظر الآخر (ليتقدى) به قبل أن (يتعشى) عليه، وعقدتهم (التقارب) مع الحلفاء، بعيداً عن مصالح شعبهم وفي ذلك فليتنافس المتنافسون،فالرأي العام الجنوبي (مغيب) تماماً وخارج المعادلة السياسية وهو آخر من يضعوا له حساباً، لذا كان هذا (التأرجح) في المواقف وعدم الوفاء بأي اتفاق تعاون أو تكامل مع الخرطوم، فحكام جوبا لم ينضجوا سياسياً حتى الآن ليفكروا في مصلحة (مواطنيهم)، عقلية الانتهازية وحلم (تحرير) السودان وصراع (الغابة) لازال يسيطر عليهم، وهي عقلية طامعة و (لا تثق) في الآخر إطلاقاً مهماً أثبت وبرهن من حسن نوابا، بل أحياناً تفكر هذه (العقلية) في قطع اليد التي امتدت إليهم بالعطاء، في طريق (اللهث) في من يفوز بإرضاء (الأجنبي) والغرباء!

صحيفة السوداني
الطاهر العيسابي [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        المشكلة الفى رئيسنا دا الماعندو راى دا بيقول ليك ح نكفل البترول يوم الاحد فبى وزير الاعلام بيقول ليك بعد 60 يوم حرام عليكم ومسحتو بينا الارض والله احترمو الشعب دا مرة واحدة بس

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.