كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

د. عبدالماجد عبدالقادر : قروض ربوية للضرورة؟؟!!



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]لم يكن هناك أي داعٍ «للشَّكَل» و«القومة» و«القعدة» وخمّة النفس في جلسات البرلمان أول أمس بسبب إن كان القرض الكويتي هو قرض ربوي أو إسلامي «حلال أم حرام»… والسبب في ذلك يا جماعة أن ذات البرلمان كان قد أجاز قبل سنوات قرض الخمسمائة مليون دولار بنفس الطريقة بتاعة الكواريك وخمّة النفس «والجوطة» وقد قال بعض الأعضاء آنذاك إن القرض ربوي يحتوى على سعر فائدة… ولكن مقدم المشروع «الوزير» أقنعهم ببساطة بأن هناك ضرورة تحتم عليهم قبوله لأسباب كثيرة منها أولاً الحصار الدولي المضروب علينا من الغرب والشرق والشمال والجنوب بحيث إن «الديَّانة» بتوعنا تقلصت أعدادهم في سوق التمويل بدرجة كبيرة.. وإذا وجدنا قروضاً وهي بعقود «مجحفة» وكلها عقود إذعان والأمر الثالث وللمفارقة العجيبة أن القرض «القديم» ونفس هذا القرض الكويتي الجديد كان مطلوباً لإنتاج «الكهرباء»… وبالطبع فإن الكهرباء ضرورة… وضرورة ملحَّة «كمان» وإذا لم يكن إنتاج الكهرباء من الضروريات فما هي إذن الضرورات التي تبيح المحظورات… خاصة إذا كانت الكهرباء لأهلنا في الشرق الذين يموت بعضهم جوعاً والضرورات تبيح أكل الميتة ولحم الخنزير وهي حرام.

على كل حال لم يكن الأمر يحتاج أن يقوم «نفس» أخونا هجو قسم السيد رئيس المجلس بالإنابة ويضطر ــ أن «يخبِّط» على الطاولة بالشاكوش الكبير بتاع الخشب.. ويكرر التخبيط مرة ثانية وثالثة… وعندما لا يستجيب الأعضاء للتخبيط «بالبتاعة» يقوم فيهم صائحاً قائلاً بالحرف الواحد «الشكل شنو؟!» ويبدو أنه رأى بعض الأعضاء وهم يكادون يشتبكون بالأيدي… ويا جماعة القرض كله خمسة وعشرون مليون دينار… ثم إنه قادم من دولة شقيقة وصديقة ــ كتر خيرها ــ وجزاها الله خيرًا فقد تجاوزت لنا أننا وقفنا مع العراق عندما احتلها صدام حسين وهذا باب آخر من أبواب الضرورات الملحة لإعادة الثقة بقبول القرض…
على كل حال فإن الفقه الإسلامي مليء بالفسحات والمندوحات و«السوابق» التي يمكن أن نتوسل بها لتطبيق مبدأ «الضرورات تبيح المحظورات» وقد حكينا في غير هذا المكان وفي مناسبة مشابهة قصة أخونا «مهمد ساله» الذي كان مسؤولاً عن جمع الأموال لأحد المساجد… ويبدو أنه استلم تبرعاً من شخص كان لا يصوم ولا يصلي أو أنه فوق ذلك كان يدير «باراً» يبيع فيه الخمور… وبالتالي كان أخونا «مهمد ساله» يعتقد أن أموال هذا الرجل يجب ألاَّ تدخل في المسجد… وأخيراً عرض الأمر على الجمعية العمومية للمسجد واقترح أحد الأعضاء وهو «مهمد ساله» الآخر أن يتم استغلال هذا المبلغ في بناء الأدبخانات بالمسجد… وهكذا تم حلَّ الإشكال…

وعليه نقترح على «ناسنا» من أعضاء البرلمان إذا أصروا وألحّوا على الأمر أن يتم بناء أدبخانات وقنوات الصرف الصحي في محطات الكهرباء ولكن فقط بمبلغ يعادل الهامش الربوي ولا يتجاوزه إلى أصل رأس المال…
وللمرة المليون ــ يا جماعة ــ نذكِّركم بأننا تعودنا أن «نردم» الديون على بعضها.. ولا ندفعها نحن ــ الأحياء ــ ولكن سيدفعها أولادنا في المستقبل وإذا كانت ديون بلادنا الآن ثلاثة وأربعين مليار دولار فهي ديون منقولة منذ زمن أزهري وعبود والصادق والنميري والصادق تاني والإنقاذ الحية وموجودة… وليس هناك ضرر في أن ترتفع الديون إلى أربعة وأربعين مليارًا تدفع بعد عمر طويل… أو قد لا تُدفع أصلاً… وإذا كنا لا ندفع الديون فما هي ضرورة الكواريك والشمطة في هامش ربوي من المؤكد أننا لن ندفعه وربما لن ندفع رأس المال ذات نفسو..

كسرة
يا ناس الجبهة الثورية والأحزاب بتاعة كمبالا ويا ناس الخلايا النائمة والطابور الخامس بقي لكم من المائة يوم التي وعدتم بها فقط ثمانية وسبعون يوماً فقط لا غير لإسقاط الحكومة وتسخين الخرطوم، ويدخل فيها رمضان والأعياد والجمعات وإجازة عيد الإنقاذ وهلم جرَّاً… فماذا فعلتم في برنامج تسخين الخرطوم خلال مائة يوم…. لم تقولون ما لا تفعلون والسَّواي ما حَّداث…[/JUSTIFY]

د. عبدالماجد عبدالقادر
صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        نعم لابد من التحري في الموافقة علي القروض الروبوية والبحث عن مخرج لها ففي ديننا فسحة والحمدلله …. ولكن ان يدقق البرلمانيون في القروض فقط دون التلاعب بالمال العام ..ففي ذلك الف والف سؤال هل التلاعب بالمال العام حلال؟
        هل تجنيب المال العام وصرفه في غير مكانه حلال؟ وهل قانون المعاشات وترك الوزير او الرئيس يعمل بعد عمر الستين حلال؟
        ((( هي لله هي لله ..لا للسلطة ولا للجاه))) عجبي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.