كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

قوى الريف تطرح مبادرة لوقف الحرب بالمنطقتين



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]طرحت تضامن قوى الريف – أحد قوى جبهة الوسط -، مبادرة لوقف الحرب بالمنطقتين والجلوس للتفاوض للوصول الى الحل السياسي الشامل.

وحددت المبادرة ثلاثة بنود لوقف الحرب، على رأسها وقف إطلاق النار، وفتح المسارات للمتضررين وتمكين إيصال الإغاثة وفق البرنامج الثلاثي الذي سبق الاتفاق عليه بين الإتحاد الأفريقي والجامعة العربية والأمم المتحدة، والعمل على تعزيز الثقة بين الأطراف المتحاربة.

وبحثت المبادرة التي أبدت الحكومة والأطراف المتنازعة الموافقة المبدئية عليها أمس الأول بمقر حزب الوسط الوسائل التي تساعد على الاستقرار عبر مرجعيات اتفاقية السلام الشامل والدستور الانتقالي للعام 2005م واتفاقية الخرطوم للسلام للعام 1997م، واتفاقية سويسرا لوقف إطلاق النار بجبال النوبة 2002م، واتفاقية الدوحة لسلام دارفور.

ودعت المبادرة للحث على التفاوض واستبعاد المخاطر، على أن تكون مرتكزات التفاوض الأخذ بمبدأ الأقاليم الستة مع إعطائها قدراً من الاستقلالية والخصوصية، بجانب طرح نظام الحكم الجمهوري الرئاسي، واقتسام السلطة والثروة، وقيام حكومة انتقالية تؤطر لانتخابات حرة ونزيهة بضمانة منظمات المجتمع المدني.

صحيفة الرأي العام
أم زين آدم[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        نقول لقوي الريف: أنتم تغردون خارج السرب كما يقولون فأمريكا والغرب والقوي الإمبريالية والصهيونية العالمية لا تريد وقف الحرب أبدا لأن مخططها منذ عام 1926 هو تقسيم وتفتيت السودان إلى دويلات متحاربة متناحرة يسهل السيطرة عليها ، ومهما قدمت الحكومة من تنازلات فلن تقبل هذه القوي بوقف الحرب بل يريدون هدنة للم شملهم وإستجماع قواهم من جديد بعد الهزائم المتلاحقة لهم في كل أنحاء السودان وخاصة في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور ، توصيل الإغاثة يريدون منه توصيل الغذاء والسلاح لماربيهم ومعسكراتهم “وإفهموها بقي ” أم أنتم طابور خامس “هؤلاء لا يفهمون إلا قوة السلاح والضرب بيد من حديد وكفاية لحدي هنا وخلوهم محشورين في أقاصي الجنوب الجديد ولا تأخذكم بهم رأفة هؤلاء قتلة مجرمين عملاء خونة إغتصبوا النساء والأطفال وشردوا وقتلوا الشيوخ والنساء ومجزرة أبوكرشولا ليست ببعيدة عن الأذهان ” بلا مفاوضات بلا بطيخ “

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.