كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مراكز (أمات طه) للتطوير …!!



شارك الموضوع :


مراكز (أمات طه) للتطوير …!!


قبل عقد ونيف..عندما اجتاح فيضان النيل مناطق واسعة بالشمالية وكاد أن يلحق دنقلا بشقيقتها وادي حلفا، إستنفر أبناء دنقلا بدول الخليج أنفسهم لإغاثة أهلهم الذين تدمرت منازلهم وغرقت مشاريعهم..لا أذكر حجم الإغاثة، ولكن لن تنسى ذاكرتي بأن بعض الحاويات المحملة بمواد الإغاثة تحركت من ميناء بورتسودان على ظهر الشاحنات ولم تصل المناطق المنكوبة، أي صار مصيرها (فص ملح وذاب) في المسافة ما بين بورتسودان ودنقلا..وكتبت الصحف كثيرا وتساءلت – طوال موسم الفيضان -عما حدث لتلك الحاويات وما فيها، ولم تجد الإجابة الشافية حتى غادرنا الموسم بعد أن خلف آثاره، غرقا للحواشات وتدميرا للمنازل..ثم فجأة – بدون أي مناسبة – صرحت حكومة الشمالية بتصريح مفاده( بعنا جزء من الإغاثة وأسسنا بيهو مركز لتطوير النخيل بالدامر )، وهكذا عرف الأهل بدنقلا بأن إغاثتهم التي تحركت من بورتسودان لحقت (أمات طه) في الدامر ..!!

**وعليه، هناك مركز لتطوير النخيل بالدامر، تم تأسيسه من حقوق المنكوبين في فيضان ذاك العام..وكذلك بالخرطوم كيان هلامي شبه رسمي يرأسه البروف قنيف،مناط بها مهام تطوير النخيل أيضا..مركز الدامر لم يرد ذكره في الصحف – ولا في مجالس الناس – منذ ذاك العام الذي ضلت فيها حاويات الإغاثة طريقها إليه، أي يعمل في الخفاء عملا لم يساهم في تطوير أو رعاية أية نخلة في طول البلاد وعرضها..أما جمعية البروف قنيف، فهي ظلت تقدم على مدار العام اسهاما مقدرا في إصدار مجلة شهرية توزع للصحفيين فقط، وكذلك تنظم بين الحين والآخر مهرجانا طروبا بمسرح قاعة الصداقة، أي وكأنها جمعية تم تأسيسها فقط لتثقيف الصحفيين وتطريب رواد قاعة الصداقة..ولأن حدث الأسبوع بالشمالية هو حرائق نخيل بمنطقة المحس، نأمل من سادة مركز الدامر وجمعية البروف قنيف زيارة تلك المنطقة والتأكد بأن النخيل المراد تطويرها مزروعة في شواطئ الشمالية وليست في قاعة الصداقة..نعم هناك الأهل بحاجة إلى مرشد يرشدهم ويساهم معهم في تثقيفهم بكيفية زراعة ورعاية وتطوير وتحسين نخيلهم بالطرق العلمية، أي كما تفعل الجمعيات ومراكز الأبحاث بالعراق والسعودية وغيرها من الدول التي لاتؤسس مثل هذه الكيانات بالصدفة (كما حال مركز الدامر)، أو للوجاهة الإجتماعية كما (حال جمعية قنيف)..!!

** ثم الحرائق التي قضت على أكثر من (4000 نخلة) بإحدى قرى محلية حلفا في الأسبوع الفائت، هي الخامسة في الفترة الأخيرة، وتقدر جملة خسائر الحرائق بأكثر من(30 الف نخلة)..وكالعادة، عند كل حريق، تصل عربات الإطفاء بسلحفائيتها المعهودة بعد أن تبلغ الخسائر منتهاها، لتصدر السلطات الحكومية تصريحا من شاكلة ( لقد نجحنا في السيطرة على الوضع)..أي لولاهم (لقامت القيامة)، أوهكذا لسان حال أصحاب النخيل بالمحس عند كل حريق، وهم الذين ينتظرون وصول المطافئ من دنقلا في أقصى الجنوب أو من وادي حلفا في أقصى الشمال، وكأن ميزانية الحكومة وشرطتها عاجزة عن توفير وحدة إطفاء بتلك المحليات المنسية..والمدهش أن كل الحرائق قُيدت بلاغاتها ضد المجهول، فالكل يكتفي بالإهمال – والجهل بكيفية النظافة – سببا لكل تلك الحرائق، ومع ذلك لايتحرك أي مرشد ليرشدهم ويعلمهم..ولذلك، كما أغاثوا أهلهم في ذاك الموسم من الفيضان، نأمل أن يتحرك أبناء المحس بالخارج لإنقاذ نخيلهم من الحرائق، و بالتأكيد هي فرصة ذهبية للحكومة لإستخدام أغاثتهم في تأسيس ( مركز أمات طه لتطوير النبق ) ..!!

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.