كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

في إعتراف يعد الاول من نوعه .. ماذا قال الترابي عن الرئيس و انقسام الإسلاميين



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]في اعتراف هو الأول من نوعه منذ وقوع المفاصلة بين المؤتمر الوطني والشعبي عام 1999م، قال الأمين العام للمؤتمر الشعبي د. حسن عبد الله الترابي إن الرئيس عمر البشير رجل متدين وطيِّب ويحب الإسلام والحركة الإسلامية، وإنه غير مسؤول عما سماه التآمر الذي أدى إلى انقسام صف الإسلاميين بالسودان. وأشار الترابى لدى مخاطبته لقاءً لعدد من مسؤولي حزبه بالولايات إلى ما وصفه بضعف أداء المؤتمر الشعبي في الولايات التي قال إن هياكلها فوقية ولا علاقة لها بالقواعد. ودافع الترابي عن قرار اجتماع هيئة القيادة بالشعبي بالتمديد له في منصب الأمين العام بقوله إن عدد هيئة القيادة الذين يحق لهم التصويت بلغ «75» عضواً هم أعضاء الأمانة العامة وأمناء الولايات، حيث صوت «61» لصالح التجديد وتمديد التفويض فيما امتنع ثلاثة أعضاء، بينما قال «11» عضواً «لا» للتجديد. وبشأن الموقف من الحوار وقضايا الوفاق قال الترابي لممثلي الولايات إن الشعبى يؤكد على التواصل والاجتهاد مع النظام من أجل الحل السلمي والوفاق، مجدداً انتقاداته لوثيقة الفجر الجديد وبنودها التي تحدثت عن فصل الدين عن الدولة والوحدة الطوعية لولايات السودان وأية إجراءات تمس الجيش والقوات النظامية.

صحيفة الإنتباهة[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        هو لو ما طيب تورطوا في حكم السودان وتزوغ تخليهو لحركات التمرد والجنائية و….الخ ؟

        الرد
      2. 2

        [SIZE=5]ماذا دهاك يالترابي ؟؟.. هل هي حيلة جديدة ؟؟ وماذا ان المزروع بينكم والمدعو كمال عمر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟[/SIZE]

        الرد
      3. 3

        سبحان الله الشيخ بقي يكسر تلج –ولا عايز منصب في الحكومه الجديده

        الرد
      4. 4

        الترابي هو المؤتمر الشعبي .. وحزب الترابي مثله مثل حزب محمود محمد طه …
        بموت الترابي سيموت المؤتمر الشعبي للأبد.. والأيام ستثبت ذلك

        الرد
      5. 5

        اسالكم بالله غيروا هذه الصورة التى تدل على عجرفة و تكبر هذا الرجل .عمر الشقى بقى

        الرد
      6. 6

        [SIZE=4]الترابي والصادق والميرغني هم اكثر الداعمين للمؤتمر الوطني هؤلاء[/SIZE][SIZE=4] الشياب المخرفين اصحاب الفكر الطائفي والعنصري القبلي هم اسباب بقاء المؤتمر الوطني علي رؤؤسنا حتي اليوم لان الشعب السوداني كلما تخيل ان البديل للاقاذ هؤلاء المخرفين تراجع مأة خطوة عن اي نية للثورة علي الحكم فاذا ارادو ان يقنعونا بانهم ديمغراطيين فعليهم ان يطبقوا ذلك في احزابهم اولا وليعزلوا انفسهم ويفسحوا الفرصة لشباب احزابهم عندها ممكن نفكر في التغيير او ان يتفقوا مرة واحدة علي رأي واحداو منطقة التقاء وسطي بينهم لعمل شيء ملموس من اجل التغيير . لكن للاسف كل يغني علي ليلاه .. اللهم ارحم السودان وسخر له من [/SIZE]يخافك فينا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.