كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

واحد بيبي وصلحه يا.. نِيل



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
واحد بيبي وصلحه يا.. نِيل

ظللت سنوات طويلة حائرا في تفسير عادة عجيبة يمارسها أهلي النوبيون خلال مراسيم الزواج، فهناك طقس يسمى «كلودن كاشي»، وكلود في النوبية هو العدد سبعة، والنون في آخرها للملكية والنسبة، فإذا أردت ان تقول «كتاب جعفر» تقول «جعفرن كتاب».. على وجه الدقة تكون «جافرن كتاب» لأن العين لا تنطق عندنا إلا عندما ينحشر شيء ما في حلوقنا فنجاهد لإخراجه، و«كاشي» تعني يمزج او يخلط او يلخبط ويخربط.. المهم انه في ذلك اليوم ينتظر العريس عروسه عند باب غرفة مفروشة بالحصير المصنوع من سعف النخل، (ويسمى الواحد منها في السودان بِرش) وما ان تدخل عليه حتى يحملها بين يديه ثم… يسير بها قليلا ويلقي بها أرضا في احد أطراف الغرفة.. طبعا يقوم معظم العرسان برمي عرائسهم برفق، ولكن ذلك لا يمنع وصف تلك الممارسة بالقسوة والغلظة، وبعد ذلك يجلس الاثنان قبالة بعضهما البعض ويتبادلان بالأكف خليطا من الحبوب سبع مرات ومن ينته عنده الدور يقم بإلقاء الحبوب في وجه الآخر، فيختلط الحابل بالنابل ويتبادل جميع الحضور رمي الحبوب على الوجوه، ويعم الضحك والسرور. وقالوا ان ذلك من باب التفاؤل بوفرة الخير والطعام.
أذكر انه في سياق مراسيم زواجي طلبوا مني ان أتوجه في موكب مهيب إلى نهر النيل لأغسل وجهي من مائه، ولما رفضت ذلك قالوا لي انني لن أنجب ما لم افعل ذلك، فأخبرتهم بأنني لا أعتزم إنجاب فاصوليا او قمح، وتساءلت: لماذا لا نستثمر مياه النيل في السياحة الطبية ونشجع جميع الذين يعانون من العقم على زيارة بلادنا وغسل وجوههم في النيل «بدل المرة ألف» فيمتلئ العالم بالعيال!! وإذا كنت أجد تفسيرا لعادة غسل الوجه في النيل، على انها امتداد لتقديس النوبيين القدماء للنيل باعتباره مصدر الخصوبة، فإنه لا تفسير لعادة إلقاء العروس أرضا سوى انها إشارة إلى سطوة الرجل وقدرته على ان «يمسح بزوجته الأرض»!!
وتلقيت عبر البريد الالكتروني رسالة توضح بعض عادات الزواج لدى مختلف الشعوب، ومعظمها تؤكد ضرورة إعطاء الزوجة العين الحمراء منذ «اليوم الأول»، ففي بلد إفريقي عربي، يقوم العريس بضرب عروسه أمام الضيوف لتأكيد انه الآمر الناهي، وفي جزيرة جرينلاند الواقعة في المنطقة القطبية يسحب الزوج عروسه من شعرها على الأرض ليدخل بها مكان الاحتفال، ولحسن حظ النساء هناك فإن الأرض مغطاة بالجليد طوال السنة مما يجعل عملية الجرجرة ضربا من التزلج.. أما في بورما حيث السيدة أونج ساو سو تشي تدوخ الطغمة العسكرية الحاكمة، فإن رجلا كبيرا في السن يتوسط حلبة حفل الزفاف ويقوم بثقب أذن العروس بينما تتولى الموسيقى الصاخبة دفن صرخاتها ومعنى ذلك: اسمعي يا بنت الناس.. حياتك اعتبارا من اليوم عذاب.. ولن يستمع احد لصرخاتك فاستري حالك وانكتمي!! ولكن بعض قبائل بولينيزيا اكثر ديمقراطية لأن العروسين يقفان أمام زعيم القبيلة فيمسك برأسيهما و.. طاخ.. يضرب رأسها برأسه، ربما تذكيرا لهما بوجع الرأس الذي سيتعرضان له، ولكن جزر كوك هي التي تعطي طقوس الزواج فيها الانطباع بأن المرأة هي الكل في الكل، لأنها خلال موكب الزفاف تمشي فوق أجساد مجموعة من الشبان يستلقون أرضا متراصين!! أما في العالم العربي فيصعب الحديث عن تقاليد زواج ثابتة، ففي كل شهر تظهر موضة جديدة، ومعظم تلك التقاليد «تقليد» أي تفتقر إلى الأصالة!![/JUSTIFY]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        وإذا كانت العروس من الصنف (الفيلي)فكيف كان يتصرف العريس ؟ لربما يفرض عليها ريجيم قاسي حتى تنحف ،أم إن ذلك الصنف قديفوته الزواج ؟؟وهناك شئ آخر : فإذا رماها ودون أن يقصد انكسر منها شئ ؟لا أصدق أن كل ذلك قد مر بسلام.
        لم تذكر (رقيص العروس)في بعض مناطق وما يصحبه من أهداف (زي الكورة)قد تصل إلى (متلازمة مازدا)وتؤدي إلى الزعل (الجاد)أحيانا.
        ولا يفوتني أن أحكي طرفة المرأة التي أوصت بنتها،ليست كوصية(أمامة بنت الحارث)لما قالت لها : كوني له أمة يكن لك عبدا ، بل قالت لبنتها : الزواج حصان الشاطرمن يركب على ظهره ،ولسوء حظ بنتها سمعها العريس ، فيبدو أنه ضربها حتى انكسرت رجلها، فجاءت الأم(الناصحة)تعودها ،فلما سألت عن السبب ، رد عليها بأنها لما أرادت أن تركب على الحصان ، وقعت وكسرت رجلها

        الرد
      2. 2

        التحية لك يا أبو الجعافر ،، اللغة النوبية لغة حقيقية إذن ، إن كانت هكذا تنطق فلا كثير إختلاف بينها وبين اللغة الإنجليزية التي نستخدم فيها حرف
        الإس لإثبات الملكية ، بدل النون في النوبية ، لسان أعجمي هو لسان أهلنا النوبة الطيبين الذين يفتخرون بتراثهم الأصيل ،،
        ولكن مسألة أن العريس يحمل عروسه ثم يُلقي بها أرضا دي كتيرة شويتين ، الحمدلله على نعمة الإسلام الذي دخل أرض السودان عبر النوبة أيضا
        فأصبح النوبيين أحن و أرفق قبائل السودان قاطبة ،، لك التحية أستاذي الجليل .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.